الولايات المتحدة تظفر بكأس هوبمان على حساب صربيا

تم نشره في السبت 5 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً
  • الولايات المتحدة تظفر بكأس هوبمان على حساب صربيا

تنس حول العالم

 

مدن - احرزت الولايات المتحدة لقب بطولة كأس هوبمان للتنس للفرق المختلطة امس الجمعة بعد فوزها على صربيا 2-1.

ففي الدور النهائي للبطولة فازت الاميركية سيرينا ويليامز على الصربية ايلينا يانكوفيتش بانسحاب الاخيرة وفاز الصربي نوفاك ديوكوفيتش على الاميركي ماردي فيش 6-2 و6-7 و7-6، وفي مباراة الزوجي فاز الثنائي الامريكي فيش وسيرينا على الزوجي الصربي ديوكوفيتش ويانكوفيتش 7-6 و6-2.

دورة هونغ كونغ

بلغت الروسية ماريا شارابوفا والاميركية فينوس ويليامز المباراة النهائية من دورة هونغ كونغ الاستعراضية لكرة المضرب التي تشارك فيها 8 لاعبات ببطاقات دعوة.

في نصف النهائي امس الجمعة، فازت شارابوفا المصنفة خامسة عالميا ووصيفة بطلة العام الماضي على مواطنتها آنا تشاكفيتادزه السادسة 6-4 و6-2، وفينوس وليامس على الروسية الاخرى ايلينا ديمنتييفا 6-3 و6-3.

دورة الدوحة

فقد الكرواتي ايفان ليوبيستش المصنف رابعا لقبه بطلا لدورة الدوحة الدولية في كرة المضرب البالغة جوائزها 1.5 مليون دولار بخسارته امام السويسري ستانيسلاس فافرينكا 6-7 (1-7) و4-6 في نصف النهائي امس الجمعة.

ويلعب فافرينكا في المباراة النهائية مع الروسي نيكولاي دافيدنكو الاول او البريطاني اندي موراي الثالث اللذين التقيا امس ايضا في مباراة نصف النهائي الثانية.

وكان ليوبيسيتش توج بطلا في العام الماضي بفوزه على موراي 6-4 و6-4 في المباراة النهائية بعد ان خسر في النهائي مرتين عامي 2004 امام الفرنسي نيكولا اسكوديه و2005 امام السويسري روجيه فيدرر.

والفوز هو الاول لفافرينكا على ليوبيسيتش في المواجهات الاربع التي جمعت بينهما، واحداها كانت في الدور الاول لدورة الدوحة بالذات قبل ثلاث سنوات.

وكان الاداء متكافئا في المجموعة الاولى التي احتفظ فيها كل لاعب بارساله، ومن سماتها المميزة الارسالات الساحقة لكل منهما والمبادلات القوية للكرة من الخط الخلفي للملعب بما يتناسب مع اسلوبهما، فاستمر التعادل حتى 6-6 ولجأ اللاعبان الى الشوط الفاصل الذي انتهى لمصلحة فافرينكا بسهولة 7-1.

وكان ايقاع المجموعة الثانية مشابها تماما حتى وصلت النتيجة الى 4-4 ثم تقدم فافرينكا على ارساله 5-4 قبل ان يكسر ارسال ليوبيسيتش في الوقت المناسب ليحسمها 6-4 ويبلغ المباراة النهائية.

وستكون المباراة النهائية الثالثة للسويسري في مسيرته الاحترافية اذ كان سقط في المحطة الاخيرة مرتين وتحديدا في العام الماضي، الاولى في دورة شتوتغارت الالمانية في تموز/يوليو امام الاسباني رفاييل نادال، والثانية في دورة فيينا امام الصربي نوفاك ديوكوفيتش في تشرين الاول/اكتوبر.

واعرب ليوبيسيتش عن ارتياحه للاداء الذي قدمه في بداية الموسم قائلا: "انا مرتاح ومقتنع بالطريقة التي لعبت بها في هذه الدورة، فكنت اوجه الكرات بشكل جيد جدا لكني لم اكن محظوظا اليوم في الشوط الفاصل، اتقبل الخسارة لان فافرينكا لعب بشكل جيد ولاني اسير فعلا على الخطة التي وضعتها لنفسي هذا العام بان اجري بعض التغييرات في اسلوبي والتركيز اكثر مع خوض عدد اقل من الدورات".

واوضح الكرواتي: "فكرت كثيرا كيف يمكنني تحسين ادائي ووجدت اني اميل الى اللعب الدفاعي، ولذلك قررت ان اكون مبادرا اكثر الى الهجوم وانا سعيد بالطريقة التي لعبت بها في الدورة الاولى هذا العام".

من جانيه، لم يخف فافرينكا سعادته بالتأهل الى النهائي بقوله: "انا سعيد جدا لاني فزت بعد مباراة قوية جدا ولانها المرة الاولى التي اتغلب فيها على ليوبيسيتش"، مضيفا في هذا الصدد "واجهت صعوبات كثيرة في اللقاءات الثلاثة السابقة معه لان ارسالاته كانت قوية جدا، ولكني شعرت بأني افضل هذه المرة للفوز عليه واعتقد باني قدمت افضل مستوياتي حتى الان".

وتابع: "لعبت بشكل جيد وحافظت على تركيزي طوال المباراة ولم افقد فيها ايا من ارسالاتي، كما حاولت عدم اهدار اي نقطة في الشوط الفاصل".

وعن احتمال فوزه باللقب الاول في مسيرته قال فافرينكا: "لست واثقا كثيرا من امكان تحقيق ذلك غدا لاني ساواجه احد اللاعبين العشرة الاوائل في التصنيف العالمي، لكني سأسعى ايضا الى تقديم افضل ما لدي".

دورة غولد كوست

واصلت الصينية لي نا تألقها امس الجمعة في دورة غولد كوست للتنس للسيدات في استراليا بعد فوزها على السويسرية باتي شنايدر بنتيجة 3-6 و6-3 و7-5 لتصل إلى المباراة النهائية للبطولة.

وتغلبت شنايدر على اميلي موريسمو المصنفة الأولى عالميا في الجولة السابقة لكنها خسرت أمام لي التي وصلت للمرة الأولى للمباراة النهائية منذ 20 شهرا، وستواجه اللاعبة الصينية في المباراة النهائية البيلاروسية فيكتوريا ازارينكا اليوم السبت.

وغابت لي المصنفة 29 عالميا عن النصف الثاني من عام 2007 بسبب إصابة في ضلوعها، وشهدت المجموعة الثالثة كسر الارسال تسع مرات من اللاعبتين لكن لي كسرت ارسال منافستها وتفوقت بنتيجة 6-5 قبل أن تفوز بارسالها والمباراة بعد ساعة و48 دقيقة، وقالت لي: "أشعر بأني أقوى من الناحية المعنوية. لي ني الجديدة عادت مجددا. أشعر بأنني في حالة جيدة".

دورة اديلاييد

تعرض ليتون هيويت المصنف الاول عالميا سابقا لضربة قوية في استعداداته لبطولة استراليا المفتوحة للتنس بعدما خسر امس الجمعة أمام الفرنسي جو ويلفريد تسونغا في دور الثمانية لبطولة اديلاييد الدولية للتنس باستراليا.

وخسر المصنف الأول في البطولة أمام تسونغا بنتيجة 6-4 و6-2، ونجح تسونغا في توجيه 14 ارسالا ساحقا لا يرد في طريقه للفوز بالمباراة التي استغرقت 80 دقيقة، وقال هيويت: "إنه أمر محبط. لكن يجب أن أنظر إلى الأمام. لا زلت أشعر بأني قادر على اللعب بشكل أفضل كثيرا عما ظهرت عليه وهو امر طيب، كما أنني أشعر بأن هناك المزيد من الفرص التي سنحت لي هنا. أنا لم أضرب الارسال بشكل جيد في النقاط المهمة التي كنت في حاجة لها وهذا هو الفارق".

وتغلب تسونغا المصنف 43 عالميا على هيويت في المباراة الوحيدة التي جمعت بينهما في نادي كوينز في حزيران/يونيو الماضي، وسيواجه تسونغا اللاعب الفنلندي ياركو نيمينن الذي احتاج لساعتين و46 دقيقة للتغلب على الامريكي فينس سباديا بنتيجة 7-6 و6-7 و7-6.

وستكون مباراة الدور قبل النهائي الأخرى بين الاسترالي جوزيف سيرياني والفرنسي غير المصنف ميشيل لودرا، وبلغ سيرياني (32 عاما) الدور قبل النهائي لبطولة تابعة للاتحاد الدولي للتنس للاعبين المحترفين للمرة الأولى بعد الفوز بنتيجة 1-6 و6-1 و7-6 على المصنف الثاني بول هنري ماتيو في دور الثمانية امس، وقال سيرياني: "إنه أمر مدهش. إنه شعور عظيم، هو المصنف 25 عالميا ويلعب بشكل لا يصدق. هو مرهق بعد أسبوع من اللعب مع لاعبين مميزين وأنا فقط استمتع باللعب".

دورة مدراس

تأهل الاسباني كارلوس مويا الى الدور قبل النهائي لدورة مدراس المفتوحة للتنس للرجال امس الجمعة، ففي دور الثمانية للبطولة المقامة في الهند فاز مويا المصنف الثاني على الفرنسي فلوران سيرا بمجموعتين متتاليتين بواقع 6-3 و6-4.

ويستمتع كارلوس مويا المصنف الاول على العالم سابقا باستعادته بعضا من حيويته على صعيد التنس عقب تبني اللاعب الاسباني المتخصص في اللعب من الخط الخلفي نهجا اكثر هجومية بناء على نصيحة مدربه الجديد.

وبدا ان نجم مويا (31 عاما) الفائز ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس قد بدأ يخبو كقوة على صعيد ملاعب التنس عقب تراجعه من مركزه المعتاد ضمن العشرة الاوائل على مستوى العالم الي المركز 43 عالميا في بداية الموسم الماضي.

ومع ذلك فقد وصل مويا الي دور الثمانية لبطولتي فرنسا والولايات المتحدة المفتوحتين للتنس العام الماضي وهي افضل نتائج له في البطولات الكبرى منذ 1998 عندما فاز بلقب رولان غاروس ووصل الي الدور قبل النهائي في نيويورك، وقال اللاعب القادم من مايوركا ان مدربه الجديد بيدرو سالاس اجج رغبته في الحفاظ على وجوده بين مشاهير اللعبة، واضاف مويا لـ"رويترز" على هامش دورة مدراس: "لم اكن ارغب في انهاء مسيرتي بنفس مستوى السوء الذي كنت عليه خلال العامين الماضيين".

وتابع مويا الفائز بعشرين لقب على مدار تاريخه من بينهم لقبان لدورة مدراس: "كنت اريد ان اثبت نفسي حتى يمكنني التفكير في الفوز على مثل هؤلاء اللاعبين الصغار، عام 2007 يعد عاما رائعا. لم اكن اتوقع على الاطلاق ان انهى الموسم في المركز 17 (ضمن التصنيف العالمي) لكن حتى الاسبوع الاخير من الموسم كنت امتلك الفرصة للتأهل (الي كأس الماسترز) في شنغهاي"

واضاف اكبر اللاعبين المدرجين ضمن تصنيف اللاعبين العشرين الاوائل عالميا سنا: "كنت امتلك دافعية عالية وعدت الي احد افضل مستوياتي"

وقال مويا ان سالاس ساعد على اعادة تحفيزه للعب المزيد من المباريات، واضاف: "غيرت مدربي وكانت هذه خبرة جديدة. حاولت ان اتقدم بشكل اكبر على الشبكة. اظهر لي كيف يمكن ان اكون اكثر هجومية، اصبحت اكبر سنا لذا فانني احاول ان اجعل النقاط اقصر مما اعتدت عليه. يمكنني ان استغل خبرتي لاصبح اكثر ذكاء".

ويشعر مويا ان افضل فرصة له لاضافة لقب جديد الى لقبه الوحيد ضمن القاب البطولات الاربع الكبرى في عام 1999 في بطولة فرنسا المفتوحة عندما خسر في الدور الرابع امام اندريه اغاسي الذي فاز باللقب في النهاية، ولازمته من وقتها اصابة في الظهر ولم يصبح قريبا على الاطلاق من الفوز باي لقب اخر من الالقاب الكبرى، ورد مويا باسلوب فلسفي في تعلقيه على هذا الامر: "لا تدري هل كان من الممكن ان افوز بالمزيد من الالقاب او كان بالامكان الا افوز على الاطلاق".

ورغبة منه في انهاء عام 2008 ضمن اللاعبين الخمسة عشر الاوائل اصبح مويا الان معلما للمنافسين من صغار الست ومن بينهم المصنف الثاني عالميا رفائيل نادال.

وامتدح مويا الصراع المحتدم بين نادال والسويسري روجيه فيدرر المصنف الاول على العالم، وقال: "انت تمتلك افضل لاعب امام افضل لاعب على الاطلاق على الملاعب الرملية. انهما يمتلكان اسلوبين مختلفين تماما في اللعب وهذا يضفي المزيد من القوة والافضلية على الرياضة، رفاييل يتطور بكل تأكيد. انه لاعب افضل مما كان عليه قبل عامين، اذا ما كنت اللاعب الثاني عالميا على مدار ثلاثة اعوام فان هذا يعني انك افضل من ثلاث سنوات ماضية نظرا لان الجميع يتطور وتزداد معرفتهم بك بشكل اوثق، بات رفاييل حاليا اقرب من اي وقت مضى من فيدرر الا ان عليه الحذر من القادمين من الخلف مثل الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الثالث عالميا".

وفي مباريات أول من أمس سحق رفاييل نادال منافسه الاميريكي رجيف رام 6-2 و6-1 ليتأهل إلى دور الثمانية، ونجح اللاعب الاسباني المصنف الأول في البطولة واللاعب الثاني عالميا في منع منافسه الذي ينحدر من أصول هندية من كسر ارساله في الشوط الخامس من المجموعة الثانية قبل أن ينطلق للفوز بالمباراة.

وأبدى نادال سعادته بالمستوى الجيد الذي ظهر عليه في بداية الموسم، وقال اللاعب الاسباني للصحافيين: "اليوم كانت الرياح شديدة وكان من الصعب اللعب بالاسلوب (الذي ألعب به). لكن كان من المهم الفوز دون مشاكل كثيرة، أرضية الملعب تتسبب في أن تكون الكرة سريعة لكني ألعب بشكل أفضل عن العام الماضي."

وسيواجه نادال في الدور المقبل مواطنه غويرمو غارسيا لوبيز بعدما نجح الأخير غير المصنف في الفوز على النمساوي فيرنر ايشاور المصنف السابع بنتيجة 4-6 و7-5 و7-6.

وأقصى الكرواتي الشاب مارين سيليتش المصنف 71 عالميا منافسه الفرنسي نيكولا ماهو المصنف الخامس في البطولة عندما تغلب عليه 6-2 و6-4، وفاز سيليتش (19 عاما) مرتين على الروسي نيكولاي دافيدنكو المصنع الرابع عالميا ودخل قائمة أفضل 100 لاعب في تصنيف الاتحاد الدولي للاعبي التنس المحترفين للمرة الأولى في 2007.

وسيواجه سيليتش الهولندي روبين هاس الذي اطاح في الدور الاول بالقبرصي ماركوس بغداتيس المصنف الثاني في البطولة، وتغلب اللاعب الهولندي الأول على الكرواتي روفرو زوفكو بنتيجة 6-1 و7-5.

دورة أوكلاند

بلغت الامريكية ليندساي ديفنبورت المصنفة الأولى عالميا سابقا المباراة النهائية الثالثة في أربع بطولات بعد عودتها من غياب طويل عندما فازت على النمساوية تاميرا باسيك بنتيجة 6-4 و6-3 بدورة اوكلاند للتنس للسيدات بنيوزيلندا امس الجمعة.

ونجحت ديفنبورت التي عادت للملاعب في ايلول/سبتمبر الماضي بعد غياب لمدة عام تقريبا وضعت خلاله طفلها الأول في تنفيذ عشرة ارسالات ساحقة في طريق الفوز بالمباراة في الدور قبل النهائي.

وستواجه ديفنبورت في المباراة النهائية الفرنسية ارفاني ريزاي التي أنهت مفاجات النيوزيلندية الصاعدة مارينا ايراكوفيتش بالفوز عليها بنتيجة 6-3 و7-5 في مباراة الدور قبل النهائي الاخرى، وقالت ديفنبورت: "لا زلت أرغب في فعل بعض أشياء بشكل أفضل قليلا، لكن الوصول للمباراة النهائية هو أمر عظيم في بداية العام الجديد بصرف النظر عما سيحدث في المباراة النهائية".

وخسرت ديفنبورت أول شوط تمتلك فيه الارسال أمام باسيك المصنفة السادسة في البطولة قبل أن تكسر ارسال منافستها في الشوط السادس والعاشر لتفوز بالمجموعة الأولى، وظهرت اللاعبة الاميركية بشكل جيد في المجموعة الثانية لتحقق الفوز السابع عشر لها في 18 مباراة منذ عودتها مجددا للملاعب، وقالت ديفنبورت عن باسيك: "إنها لاعبة شابة عظيمة. كان أمرا جيدا أن العب أمامها لأنها تلعب بطريقة مختلفة عن بعض اللاعبات اللاتي لعبت أمامهن خلال الاسبوع الحالي".

إيقاف هينيغيز عامين

عوقبت السويسرية مارتينا هينغيز لاعبة التنس الاولى عالميا سابقا والتي اعتزلت منافسات اللعبة في تشرين الثاني/نوفمبر بعد ثبوت تعاطيها الكوكايين بالايقاف لمدة عامين بعد ان اكدت محكمة مستقلة المخالفة امس الجمعة.

وقال الاتحاد الدولي للتنس في بيان ان هينغيز (27 عاما) ستعاقب أيضا بخصم النقاط التي حصلت عليها في التصنيف في منافسات العام الماضي ببطولة ويمبلدون وستعيد اللاعبة مبلغ الجائرة وهو 129481 دولارا.

ونفت هينغيز الفائزة بخمسة القاب في البطولات الاربع الكبرى أن تكون تعاطت الكوكايين لكنها قالت في تشرين الثاني/نوفمبر: "ليس لدي رغبة في اهدار السنوات المقبلة من حياتي في شجار مع المسؤولين عن تعاطي المنشطات المحظورة".

وقال بيان الاتحاد الدولي ان محكمة مكافحة المنشطات المحظورة قررت بعد يومين من جلسات الاستماع في الشهر الماضي ان نتيجة تحليل عينات اللاعبة هينغيز في ويمبلدون في حزيران/يونيو الماضي جاءت ايجابية.

ورفضت المحكمة ما تردد باحتمال وجود شكوك حول أن تكون العينة للاعبة أخرى غيرها، وقال لاري سكوت المدير التنفيذي لرابطة لاعبات التنس المحترفات في بيان منفصل: "نشعر بالحزن لايقاف هينغيز لانها تعني الكثير لجماهير التنس حول العالم وقد ساهمت بالكثير من الاشياء الايجابية للرياضة".

الا أنه على الرغم من ذلك أكد تأييده الكامل لقرار المحكمة، وأضاف "نحن نؤيد الحكم وسنعمل على تنفيذ قرار المحكمة المستقلة ضمن برنامج مكافحة المنشطات المحظورة في لعبة التنس".

فيدرر يستعد لبطولة أستراليا

لم يترك النجم السويسري روجيه فيدرر شيئا للصدفة حيث وصل امس الجمعة لمدينة ملبورن الاسترالية قبل عشرة أيام كاملة من انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.

ويسعى فيدرر اللاعب الاول في العالم لمواصلة مشواره باللعبة البيضاء بعد انتهاء رابع موسم له وهو متربع فوق عرش اللعبة. وسيستغل فيدرر الايام القليلة المقبلة للتأقلم على أسطح الملاعب الجديدة "بليكسيكوشن" في مجمع "ملبورن بارك" والتي بدأ العمل بها مؤخرا بعد عقدين من استخدام أسطح "ريباوند آس".

هذا بالاضافة إلى أن النجم السويسري سيشحن طاقته وموهبته الفذة على أعلى مستوى من خلال المشاركة في بطولة الصفوة "آيه.إم.إم.آي كلاسيك" التي تجرى بمشاركة ثمانية لاعبين فقط في نادي كويونغ الشهير.

وقال فيدرر بعدما أمضى الكثير من شهر كانون الاول/ديسمبر الماضي في قاعدته التدريبية الحارة بدبي: "أشعر بأنني منتعش ومتحفز وأن لياقتي البدنية في أفضل حال.. دائما ما تكون سعادتي كبيرة بانطلاق العام الجديد. وبعد بطولة أستراليا المفتوحة ستكون لديك العديد من الاجابات".

وأضاف فيدرر: "أعمل على الوصول هنا في أسرع وقت ممكن حتى اعتاد على أسطح الملاعب الجديدة وعلى تغير الطقس من جديد.. أي أن اعتاد على الجو الحار من جديد".

ويقف فيدرر على مسافة لقبين فقط من معادلة الرقم القياسي العالمي لعدد مرات الفوز بألقاب الغراند سلام والمسجل باسم النجم الاميركي المعتزل بيت سامبراس برصيد 14 لقبا. حيث نجح اللاعب السويسري في إحراز ثلاثة من أربعة ألقاب غراند سلام خلال الموسمين الماضيين محققا إنجازا تاريخيا مميزا.

ويسعى فيدرر (26 عاما) لاحراز لقب الغراند سلام الوحيد الذي لم يفز به حتى الان وهو لقب بطولة فرنسا المفتوحة، كما يسعى لاحراز ذهبية دورة الالعاب الاولمبية ببكين إلى جانب تكرار إنجازه بالحفاظ على ألقابه في ملبورن (أستراليا المفتوحة) وويمبلدون وفلاشينغ ميدوز (الولايات المتحدة المفتوحة)، وقال اللاعب السويسري: "إنني سعيد حقا.. فهناك فرنسا المفتوحة والاولمبياد وويمبلدون. يوجد لدي العديد من الاهداف هذا العام".

التعليق