رالي دكار يمر عبر موريتانيا رغم المخاوف

تم نشره في الأحد 30 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً

نواكشوط - قال مسؤول كبير في رالي لشبونة دكار يوم اول من امس الجمعة ان السباق سيمضي في مساره مثلما هو مخطط له عبر موريتانيا رغم هجومين يزعم ان القاعدة مسؤولة عن احدهما.

وكان تسجيلا صوتيا لم يتم التأكد من صحته بثته قناة العربية التلفزيونية قال ان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وهو الجناح التابع للقاعدة في شمال افريقيا قد قتل اربعة جنود موريتانيين في اقصى شمال البلاد في وقت متأخر من يوم الاربعاء الماضي.

وجاء الهجوم بعد ان اطلق مسلحون النار على اربعة سائحين فرنسيين في موريتانيا ليردوهم قتلى يوم الاثنين الماضي وقال مسؤولون انه هجوم ربما يكون قد نفذه مسلحون اسلاميون.

واثارت الهجمات مخاوف ان مسلحين لهم صلات بالقاعدة ينفذون هجمات في الجزائر والمغرب ربما يسعون لتوسيع مجال عملياتهم جنوبا لتشمل موريتانيا ومالي والسنغال حيث من المقرر ان تنتهي منافسات الرالي في العشرين من يناير كانون الثاني المقبل.

واجتمع روجيه كالمنوفيتز المسؤول عن امن الرالي مع مسؤولي الجيش والامن والحكومة في موريتانيا وقال ان الرالي الذي يقام في الفترة من الخامس الي العشرين من يناير سيقام مثلما هو مخطط له.

وقال للصحافيين في العاصمة نواكشوط "نشعر بالرضا وسيبدأ الرالي في لشبونة في الخامس من يناير وسيصل الي الاراضي الموريتانية في الحادي عشر من الشهر ذاته."

وكان منظمو السباق البالغ طوله تسعة الاف كيلومترا ألغوا العام الماضي مرحلتين بعد ان قالت اجهزة امنية فرنسية ان المشاركين في الرالي مهددون بالاختطاف او التعرض لكمائن من قبل متمردين جزائرين اثناء عبورهم اراضي مالي.

التعليق