مدير يوفنتوس السابق يواجه اتهامات جديدة

تم نشره في الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • مدير يوفنتوس السابق يواجه اتهامات جديدة

نابولي (ايطاليا) - فتح محققون تحقيقا جديدا مع مدير سابق لنادي يوفنتوس الايطالي لكرة القدم كان محور فضيحة التلاعب في نتائج المباريات التي عاشتها ايطاليا العام الماضي واتهموه بمواصلة التأثير على كرة القدم الايطالية بعد إيقافه.

وقالت مصادر قضائية إن المحققين قدموا خلال جلسة في نابولي يوم اول من امس السبت تسجيلات جديدة سيتم استخدامها في التحقيق الجديد مع لوتشيانو موجي المدير العام السابق ليوفنتوس وآخرين بتهم الاتفاق الجنائي.

وتتعلق التسجيلات بمكالمات هاتفية جرت في الفترة بين اكتوبر تشرين الأول 2006 ومارس آذار 2007 أي بعد قرار محكمة رياضية بمنع موجي من ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم لمدة خمس سنوات. وأصدرت المحكمة أيضا أحكاما بحق حكام ومدراء لأندية ومسؤولين سابقين باتحاد كرة القدم الايطالي.

وقال أحد المصادر طلب عدم ذكر اسمه لرويترز إن التسجيلات تشير إلى استمرار موجي في التأثير على كرة القدم الايطالية بعد إيقافه. وأضاف المصدر أن التحقيق الجديد لم يشمل أي اتهامات جديدة بالتلاعب في نتائج المباريات.

وقال باولو تروفينو محامي موجي للصحافيين في قاعة محكمة "لا أعتقد أن المستندات الجديدة تتعلق بمخالفات جنائية لكني لم أقرأ الأوراق بعد".

وأضاف "بالنسبة لي تبدو مجرد اتصالات عادية بين موجي وزملائه لكن من الضروري ان نرى ما ورد في المستندات".

وعقدت جلسة يوم اول من امس السبت لتحديد ما اذا كان يتعين احالة 37 شخصا من بينهم موجي اتهموا بالغش في قضية التلاعب في نتائج مباريات كرة القدم بالبلاد الى محكمة جنائية. وتأجلت الجلسة حتى الثامن من فبراير شباط المقبل.

ويواجه موجي احتمال دخول السجن إذا تم تقديمه للمحاكمة وإدانته. وتضم قائمة المشتبه بهم ايضا كلاوديو لوتيتو رئيس لاتسيو ودييجو ديلا فالي الرئيس الشرفي لفيورنتينا.

وموجي متهم أيضا بمحاولة تعيين حكام يفضلهم للتأثير على نتائج مباريات في موسم 2004-2005.

وقررت محكمة رياضية العام الماضي تجريد فريق يوفنتوس من لقبين كبطل لدوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم وهبوطه للدرجة الثانية بعد إدانته بمحاولة تعيين حكام يفضلهم للتأثير على نتائج مباريات في موسم 2004-2005.

وخصمت المحكمة كذلك نقاطا من فرق ميلانو وفيورنتينا ولاتسيو وريجينا واريتسو بسبب تورطهم في احدث فضائح التلاعب في نتائج المباريات التي شهدتها ايطاليا على مدار السنوات الثلاثين الماضية.

وتمكن يوفنتوس من العودة سريعا من الدرجة الثانية الموسم الماضي ويحتل حاليا المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى.

التعليق