انتخاب هيئة إدارية جديدة لفرقة مادبا للفنون الشعبية والمسرحية

تم نشره في الجمعة 14 كانون الأول / ديسمبر 2007. 10:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

 

مادبا - عقدت الهيئة التأسيسية لفرقة مادبا للفنون الشعبية والمسرحية يوم الأول من أمس اجتماعها السنوي، بحضور مندوب وزارة الثقافة، حيث تمت خلال الاجتماع تلاوة التقريرين المالي والإداري من قبل أمين الصندوق خالد الهور وأمين السر رائد الكوز وتمت المصادقة عليهما من قبل الهيئة العامة التي انتخبت هيئتها الجديدة للعامين المقبلين، برئاسة علي الشوابكة ورائد الكوز "نائباً للرئيس" ووفاء عبيد "أميناً للسر" وخالد الهور "أميناً للصندوق"، وكل من سائد الشويحات ومرعي الشوابكة وإيمان الشوابكة أعضاء وكل من صلاح أبو الغنم وموسى الهواينة ومحمد الشوابكة احتياطا.

وتأسست فرقة مادبا للفنون الشعبية والمسرحية في منتصف العام الحالي من أجل إحياء المسألة الإبداعية في محافظة مادبا ومد جسور التعاون لكل مبدع كي ينمي إبداعه، على اعتبار أن الفرقة ستكون منفذاً يعبر من خلاله كل موهوب في المجالات الإبداعية الفنية، بحسب رئيس الفرقة علي الشوابكة الذي أدلى بتصريح لـ"الغد"، "تهدف الفرقة إلى إحياء التراث الشعبي الخاص بمادبا وجوارها وكافة مدن المملكة، إضافة إلى رفع مستوى العمل المسرحي الذي انطلق بالأساس من مادبا عن طريق عدد من النخبويين أمثال الراحل العلامة روكس بن زايد العزيزي، وذلك في بدايات القرن المنصرم وعلى مسرح مدارس دير اللاتين".

وأكد "نريد إعادة الألق الإبداعي لهذه المدينة، حيث دأبنا على مواصلة البحث والتحرير خلال الستة الأشهر الماضية لضم كل إنسان موهوب إلى الفرقة للمشاركة في نشاطاتها المختلفة".

وقال "أسسنا فرقة للسامر التي تتكون من عشرة أشخاص، وفي فترة ليست بطويلة، استطاعت هذه الفرقة المشاركة في فعاليات الأسبوع الثقافي الذي أقامته مديرية ثقافة مادبا مؤخراً، ولاقت الفرقة تشجيعاً منقطع النظير من قبل الحضور لفعاليات الأسبوع".

وزاد "نحن جادون في توسيع أنشطتنا المستقبلية، حيث سنقيم معارض تشكيلية ومسرحيات وفرقا للدبكة وندوات ثقافية عملية شاملة في مجال المسرح والتمثيل والصوت والأغنية التراثية والشعبية، من خلال استقطاب خبراء في هذه المجالات، حتى لا نسقط أي هدف من أهداف الفرقة العامة".

ولم تسقط الفرقة من نشاطاتها المسرح التوعوي الذي يخاطب الناس من فوق خشبته في مجالات عدة وبأسلوب كوميدي وتثقيفي بحت، وفق الشوابكة الذي ناشد كافة المؤسسات العامة والخاصة بدعم طروحات الفرقة التي تبدأ مسيرتها من خلال الدعم المالي والمعنوي لإزالة كافة العراقيل التي تواجههنا وإنجاح ديمومة الفرقة التي تشرع أبوابها لكل مبدع يريد الانتساب إليها.

التعليق