ميدلزبره يسدي خدمة لمانشستر يونايتد ويلحق الهزيمة الأولى بأرسنال

تم نشره في الاثنين 10 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • ميدلزبره يسدي خدمة لمانشستر يونايتد ويلحق الهزيمة الأولى بأرسنال

البريميرليغ

 

 لندن - أسدى ميدلزبره خدمة كبيرة لمانشستر يونايتد حامل اللقب والحق بضيفه ارسنال المتصدر الهزيمة الاولى بالفوز عليه 2-1 يوم امس الاحد على ملعب "ريفر سايد" في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الانجليزي.

وسمحت هذه الخسارة لمانشستر بتقليص الفارق الذي يفصله عن ارسنال الى نقطة واحدة، عقب فوز الاول على دربي كاونتي (4-1) اول من امس السبت في افتتاح المرحلة.

وتجمد رصيد ارسنال الذي مني بهزيمته الاولى في الدوري منذ نيسان/ابريل الماضي، عند 37 نقطة في الصدارة مقابل 36 لمانشستر يونايتد الثاني الذي يأمل في ان يتعثر ارسنال مجددا عندما يواجه تشلسي الاسبوع المقبل كي يخطف الصدارة منه اذا ما فاز على ضيفه ايفرتون.

ويبدو ان ارسنال بدأ يتأثر بغياب عدد كبير من نجومه بسبب الاصابة وعلى رأسهم الاسباني فرانسيسك فابريغاس والبيلاروسي الكسندر هليب والفرنسي ماتيو فلاميني اضافة الى الهولندي روبن فان بيرسي.

وبدأ الفريق اللندني المباراة بطريقة سيئة اذ وجد نفسه متأخرا منذ الدقيقة الرابعة عندما احتسب الحكم هاوارد ويب ركلة جزاء لمصلحة ميدلزبره بعد خطأ ارتكبه العاجي كولو توريه على لاعب ارسنال السابق الفرنسي جيريمي الياديير، فانبرى لها ستيوارت داونينغ وسددها ارضية على يمين الحارس الاسباني مانويل المونيا.

وحاول ميدلزبره ان يستفيد من صدمة ضيفه ليعزز تقدمه بهدف ثان، فحاصر منطقة الفريق اللندني وسنحت له اكثر من فرصة لتعزيز تقدمه، الا ان المونيا حرمه من تحقيق ذلك.

وفي الشوط الثاني، لجأ مدرب ارسنال الى الدنماركي نيكلاس بيندتنر الذي دخل بدلا من الكرواتي ادواردو دا سيلفا، الا ان الفرصة الاولى في الشوط الثاني كانت لميدلزبره عبر التركي تونجاي سانلي الذي كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة بينية من البرازيلي روشنباك وانفرد بالمونيا لكنه فشل في هز شباك الاخير بعدما سدد الى جانب القائم (50).

وكان الهولندي جورج بواتنغ قريبا جدا من هز شباك المونيا للمرة الثانية عندما سدد كرة صاروخية من خارج المنطقة، الا انها مرت قريبة جدا من القائم الايمن لمرمى الفريق اللندني (61).

ودفع هذا الواقع فينغر الى اجراء تبديلين اضافيين بادخاله تيو والكوت والبرازيلي نيفيز دينيلسون بدلا من الفرنسي لاسانا ديارا والعاجي ايمانيل ايبويه (61)، الا ان شيئا لم يتغير بل خلافا لذلك تمكن تونجاي من تعزيز تقدم ميدلزبره بهدف ثان رائع بعدما اطلق بيمناه كرة صاروخية من زاوية ضيقة الى سقف شباك المونيا (74).

وفي الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع تمكن التشيكي توماس روسيكي من تقليص الفارق بتسديدة ارضية بعيدة على يمين الحارس، لكن ذلك لم يكن كافيا لمنع ميدلزبره من تحقيق الفوز الثالث هذا الموسم مقابل 8 هزائم و5 تعادلات.

وعلى ملعب "وايت هارت لاين"، سقط مانشستر سيتي امام مضيفه توتنهام المتعثر هذا الموسم بهدف للايطالي رولاندو بيانكي (61) مقابل هدفين للفرنسي باسكال شيمبوندا (45) وجيرماين ديفو (83).

ولعب مانشستر سيتي بعشرة لاعبين في آخر 8 دقائق بعد طرد الايرلندي ستيفن ايرلاند.

وهذه الخسارة هي الرابعة لمانشستر سيتي هذا الموسم فتجمد رصيده عند 30 نقطة في المركز السادس بفارق الاهداف عن كل من ليفربول وبورتسموث الرابع والخامس على التوالي.

اما توتنهام فنجح في تحقيق فوزه الثالث فقط هذا الموسم مقابل 7 هزائم و6 تعادلات فرفع رصيده الى 15 نقطة وابتعد قليلا عن منطقة الخطر.

وعلى ملعب "ريبوك ستاديوم"، يبدو ان تعاقد ويغان مع المدرب ستيف بروس لم يحدث التأثير المعنوي المطلوب فخسر امام مضيفه بولتون بهدف سجله الهولندي ديني لاندتسات (14) مقابل اربعة اهداف للنمسوي بول شارنر (3 خطأ في مرمى فريقه) وكيفن نولان (37) وكيفن ديفيس (70) والفرنسي نيكولا انيلكا (89) فرفع الاخير رصيده الى 8 اهداف في البطولة معوضا بذلك ركلة الجزاء التي اهدرها في الدقيقة 24.

وخسر بلاكبيرن روفرز امام وست هام صفر-1 حيث سجل دين اشتون هدف الفوز لفريقه في الدقيقة 52 من المباراة.

من جانبه، كان ليفربول في اسوأ ايامه ومني بهزيمة مذلة هي الاولى له هذا الموسم وكانت امام ريدينغ الذي تقدم في الدقيقة 17 من ركلة جزاء مثيرة للجدل اثر خطأ ارتكبه المدافع جيمي كاراغر نفذها ستيفن هنت بنجاح.

ونجح قائد ليفربول ستيفن جيرارد في ادراك التعادل بعد عرضية بموازاة خط المنطقة ارسلها الاسباني فرناندو توريس من الجهة اليمنى سيطر عليها الاول وانطلق بها 3 خطوات الى الامام وسددها ارضية وهو محاط بعدد من المدافعين استقرت في الشباك (28).

وفي الشوط الثاني، حصل ريدينغ على ركلة حرة بعيدة نفذت من الجهة اليمنى وارتقى اكثر من لاعب للكرة فمسحت رأس الايرلندي كيفن دويل وسكنت الزاوية اليمنى (60).

وانطلق جيمس هاربر كالسهم من منطقة فريقه الدفاعية وتلقى كرة عرضية عند خط المنتصف فسار بها وهرب من جميع المدافعين ثم راوغ الحارس الاسباني خوسيه رينا الذي خرج لملاقاته في الحهة اليسرى ثم دحرجها بارتياح الى المرمى معلنة الهدف الثالث لاصحاب الارض (67).

واهدر الاوكراني اندري فورونين بين هدفي ريدينغ الاخيرين اكثر من فرصة مناسبة واصاب الحارس مرتين دون ان يهز الشباك، وحاول الاحتياطي الاسترالي هاري كيويل بتسديدة جانبية ارضية لامست اسفل القائم الايسر لمرمى ريدينغ (70)، ورد القائم تسديدة للعملاق بيتر كراوتش (90).

- ترتيب فرق الصدارة:

1- ارسنال 37 نقطة من 16 مباراة

2- مانشستر يونايتد 36 من 16

3- تشلسي 34 من 16

4- ليفربول 30 من 15

5- بورتسموث 30 من 16

مانشستر سيتي 30 من 16

التعليق