الفيفا: مباريات تصفيات كأس العالم خالية من أي تلاعب في النتائج

تم نشره في الأحد 9 كانون الأول / ديسمبر 2007. 10:00 صباحاً

بيرن (سويسرا) - اعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم اول من امس الجمعة انه لم يظهر اي مؤشر على وجود تلاعب في نتائج مباريات المرحلة الاولى من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010.

وأصدر الفيفا بيانا اوضح فيه ان نظام الانذار المبكر المصمم لمراقبة المراهنات على المباريات الدولية لم يظهر وجود "اي انشطة مراهنات غير عادية خلال المرحلة الاولى من التصفيات التأهيلية لكأس العالم 2010."

وأضاف "وبالتالي يمكن ان نخلص الى انه لم تكن هناك اي محاولات من دوائر المراهنات للتأثير أو التلاعب في نحو 90 بالمائة من المباريات التي لعبت منذ اغسطس 2007".

وثارت الشكوك الاسبوع الماضي بشأن حدوث تلاعب في نتائج مباريات عندما أعلن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم انه بعث بملف يحتوي على معلومات تخص 15 مباراة الى الشرطة الاوروبية.

وأضاف الاتحاد الاوروبي ان المباريات شدت انتباه الاتحاد بسبب عمليات مراهنات غير عادية وليس بسبب ادلة قوية حول حدوث تصرفات خاطئة من قبل الاندية المشاركة في تلك المباريات.

وبدأ الاتحاد الاوروبي تحقيقا في مباراة واحدة وهي مباراة تشيرنو موري فارنا البلغاري مع مقدونيا سكوبيا المقدوني في كأس انترتوتو.

ورغم ان الامور بدت هادئة على صعيد تصفيات كأس العالم قال الفيفا أول من أمس الجمعة انه قلق من التطورات الجارية على صعيد الاتحاد الاوروبي.

ونقل عن سيب بلاتر رئيس الفيفا قوله في البيان "هذا يشكل تهديدا خطيرا في عالم كرة القدم. ليس لدينا شك في ان الاتحاد الاوروبي سيقوم بكل ما يستطيع من جانبه لحل المشكلة".

وأضاف "يقدم الفيفا يد المساعدة بتوفير انظمة انذار مبكر لكافة الاتحادات القارية والاهلية".

وقال الفيفا ان نظام الانذار المبكر بدأ العمل به عقب ستة اشهر من اختباره خلال مباريات كأس العالم في المانيا عام 2006.

التعليق