بلاتر يدين مقتل سائح نمساوي في جنوب أفريقيا

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً

 

ديربان (جنوب أفريقيا)- أدان السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يوم أمس الأحد مقتل سائح نمساوي في أحد ملاعب الجولف بمدينة ديربان الساحلية في جنوب أفريقيا.

وأعرب بلاتر الذي يتواجد في ديربان حاليا لحضور قرعة تصفيات بطولة كأس العالم 2010 المقرر إقامة نهائياتها بجنوب أفريقيا عن إدانته لحادث مقتل السائح النمساوي بيتر بورجشتالر '43 عاما' الذي عثر عليه مقتولا مساء الجمعة في ملعب الجولف بمنتجع سيلبورن السياحي في بيننجتون على الساحل الجنوبي.

وذكرت الشرطة في جنوب أفريقيا أن السائح النمساوي لقي حتفه إثر إصابته بعيار ناري في صدره خلال وجوده بهذا المنتجع في مدينة ديربان ثالث أكبر مدن جنوب إفريقيا.

وعثر على جثة الرجل مساء الجمعة بعد ثلاث ساعات فقط من وصوله للمنتجع المحاط بسور كهربائي. وذكرت الشرطة مساء أمس السبت أنه أصيب بعيار ناري في صدره.

ويشتبه في أن عملية القتل كانت بدافع السرقة لان الهاتف المحمول الخاص بالقتيل اختفى.

وأوضح بلاتر أن الضحية ليس له أي صلة بوفد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي يتألف من ثلاثة آلاف شخص ويضم مسؤولين وصحافيين جاءوا إلى المدينة لحضور قرعة التصفيات التمهيدية لكأس العالم لكرة القدم.

وانتشرت قوة إضافية من الشرطة تضم أكثر من ألف رجل شرطة وجنود احتياط وأفراد من القوات المسلحة في أنحاء المدينة لتأمين الحدث الذي يشمل تقييم مدى استعداد جنوب إفريقيا لاستضافة كأس العالم لعام 2010.

ويعد ارتفاع معدلات الجريمة بالبلاد أحد أكبر التحديات التي تواجه منظمي أول بطولة كأس عالم للكبار تستضيفها القارة الافريقية.

وقال بلاتر "نستنكر مقتل هذا السائح النمساوي الذي لقي حتفه بعيار ناري على ملعب للجولف.. في مدينة يبلغ تعداد سكانها أكثر من 3.5 مليون نسمة يكون وقوع المزيد من الجرائم أمرا محتملا مثلما يحدث في باقي الدول".

ورفض بلاتر ربط هذا الحادث بقدرة جنوب أفريقيا على تنظيم كأس العالم.

وقال "لقيت فتاة في السادسة عشر من عمرها حتفها بعيار ناري أيضا مساء يوم الجمعة في محطة ترام بمدينة زيوريخ السويسرية.. الجريمة توجد في كل مكان".

التعليق