الهوس بالاقتناء يمكن أن يتحول إلى حالة مرضية

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً

فيينا- يشعر الكثير ممن يعانون من الاقتناء المرضي بالراحة عندما يكون كل شيء حولهم في المنزل في حالة من الفوضى.

وعندما تذهب إلى شقق هؤلاء الذين يعانون من حالة مرضية يطلق اسم متلازمة المنزل الفوضوي أو متلازمة ديوجنيس تجد كل شيء في حالة من الفوضى والارتباك فالأشياء والأغراض من كافة الاشكال تغطي أرضية المنزل وهناك أركان تتراكم فيها الأشياء حتى السقف.

وهؤلاء الذين توجد لديهم رغبة مرضية في اقتناء الاشياء مهما كانت تافهة تصبح الفوضى مركز حياتهم على حد تعبير ألفريد بريتس الخبير في الاقتناء المرضي من جامعة سيجموند فرويد الخاصة في فيينا.

ويقول بريتس "المشكلة أن المخربطين كما نطلق عليهم في ألمانيا هذا الاسم لا يمكنهم التخلص من أي شيء".

ومحبو الاقتناء قد يجمعون أي شيء من الخردة حتى الجيتار ولكن الباحثين اكتشفوا أنهم يحبون اقتناء الورق وتحتل الصحف القديمة الصدارة في مقتنياتهم. ومقتنيات هؤلاء يدرك الأصحاء بأنها عديمة القيمة.

والمصابون بهذه الحالة المرضية القهرية من كافة الأعمار. كما أن النساء قد يكن من المتهوسات بالاقتناء مثل الرجال تماما. ووفقا لتقديرات خبراء نمساويين فإن نحو 4ر0 في المائة من السكان مصابون بهذا الهوس بالاقتناء.

وقد رصد الباحثون ظاهرة هوس الاقتناء منذ نحو 15 عاما ولكن الدراسات حول هذا الموضوع خارج الولايات المتحدة قليلة وهناك ظواهر فرعية لهذه الظاهرة مثل التهوس باقتناء الحيوانات والتهوس الافتراضي او الولع المرضي بتخزين المواد من الانترنت أو عليها لم تحظ إلا بالقليل من الدراسة.

التعليق