منتخب السلة يواجه قطر حاملا راية "الفوز الأكيد"

تم نشره في الخميس 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • منتخب السلة يواجه قطر حاملا راية "الفوز الأكيد"

انطلاق مشوار المنافسة على ذهبية الدورة العربية

 

حسام بركات - موفد اتحاد الاعلام الرياضي

الاسكندرية- تحت شعار "الفوز الأكيد" يبدأ منتخبنا الوطني لكرة السلة اليوم مشوار المنافسة ضمن الدورة العربية الـ(11) بلقاء المنتخب القطري عند الساعة السابعة في صالة مجمع مبارك الاولمبي بسموحة، حيث يتطلع لاعبونا لتحقيق بداية قوية تؤكد جاهزيتهم الفنية لحصد الميدالية الذهبية بعد أن حملوا الاسبوع الماضي كأس العرب في مدينة الاسكندرية بالذات.

وتنطلق مباريات المجموعة الاولى التي تضم منتخبنا وقطر بلقاء يجمع السعودية مع ليبيا عند الساعة الخامسة مساء اليوم في ذات الصالة.

وخاض المنتخب الوطني امس حصة تدريبية مكثفة في صالة نادي الاتحاد السكندري ركز من خلالها الجهاز الفني على بعض الخطط الهجومية والدفاعية وتم تقسيم اللاعبين الى فريقين لتطبيق هذه الخطط عمليا.

كما اقيمت امس مباراتان بافتتاح منافسات المجموعة الثانية حيث التقى المنتخبان الكويتي والاماراتي في مباراة مهمة ستتحدد على اثرها وبنسبة كبيرة حظوظ المنتخب المرشح للمنافسة على التأهل، فيما خاض المنتخب المصري المضيف صاحب الارض والجمهور مباراة توقع الجميع ان تكون سهلة امام المنتخب العراقي.

لا عقوبات على قطر

أكدت مصادر من الاتحاد العربي للالعاب الرياضية ان العقوبات التي تم اتخاذها من قبل الاتحاد العربي لكرة السلة بحق المنتخب القطري خلال بطولة كأس العرب الأخيرة لا تسري على الدورات العربية، مما يعني أنه بمقدور اللاعبين الذين تم حرمانهم لمدة عام ولا سيما نجم المنتخب عرفان سعيد المشاركة في منافسات كرة السلة ضمن الدورة العربية، ولا يوجد ما يمنع من مشاركته اليوم امام منتخبنا الوطني.

بالما يحذر من جديد

أعاد المدير الفني للمنتخب الوطني ماريو بالما التأكيد على أهمية الفوز في المباراة الافتتاحية اليوم امام قطر وحذر من اعتبار التفوق السابق لمنتخبنا دليلا قاطعا على سهولة هذه المهمة، فيما ما يزال المنتخب القطري قادرا على المنافسة بما لديه من لاعبين مميزين.

وشدد البرتغالي بالما على أن هناك تعديلات طرأت على تشكيلة المنتخب القطري، ولذلك فإن عنصر المفاجأة وارد، وقد تم الأخذ بعين الاعتبار نقاط القوة والضعف لدى الخصوم حيث يمتازون بالقدرة على فرض الافضلية في عمق المنطقة ولديهم اطوال جيدة.

وأبدى المدير الفني استغرابه من أن العقوبات، التي تم اتخاذها بحق المدرب وبعض اللاعبين القطريين من قبل الاتحاد العربي لكرة السلة في ضوء المشكلة التي وقعت عقب مباراة قطر والسعودية في الدور ربع النهائي من بطولة كأس العرب قبل (10) ايام، لا تسري على الدورة العربية، ورغم ذلك فإن منتخبنا مدعو للفوز الأكيد في ظل الحالة الفنية والادارية المستقرة.

ونوه بالما الى ضرورة وضع تحركات صانع الالعاب داوود موسى تحت المراقبة المستمرة والتأكد من عدم ترك لاعب الارتكاز عمر عبدالقادر وحيدا في منطقة العمق وتقيد حركة اللاعب عرفان سعيد الذي يعتبر حلقة وصل مهمة في الفريق.

ومن المرجح أن يكون المنتخب القطري قد استعان بلاعبين من اصحاب الخبرة لم يكونوا مع التشكيلة السابقة، وذلك لتعزيز قدرات التشكيلة الاساسية وقد تحدثت المعلومات عن التحاق اللاعب سعد عبدالرحمن بالوفد القطري وهو من اللاعبين المميزين حول الدائرة.

الأردن× قطر

ظهر واضحا من خلال تدريبات المنتخب الوطني أن التشكيلة الاساسية التي بدأت أغلب مباريات كأس العرب، ستتولى مسؤولية البدايات أيضا خلال منافسات الدورة حيث تناط بأسامة دغلس مهمة صناعة الالعاب ويسانده على جانبي خط الدائرة راشيم رايت وانفر شوابسوقة، فيما يتمركز اسلام عباس وزيد الخص في عمق المنطقة.

ولن يجد مدربنا أي حرج في حال قرر المنتخب القطري تسريع ايقاع اللعب، حيث لدينا زيد عباس ووسام الصوص جاهزين لتعديل مستوى الرتم العام للفريق، كما أن فضل النجار واياد عابدين وعلي الدجاني بذلوا جهدا ملحوظا خلال التدريبات الاخيرة مما يعزز من فرص مشاركتهم في أوقات مهمة.

وفي حال قرر مدربنا تركيز الدفاع في عمق المنطقة فلديه جمال المعايطة وموسى، وكلاهما يرفع معدل الطول لدى منتخبنا بمجرد دخولهم الى ارض الملعب.

أما المنتخب القطري فلا بد أن يواصل اعتماده على داوود موسى الذي تألق في قيادة ألعاب الفريق خلال كأس العرب الاخيرة، فيما سيكون لسعد عبدالرحمن وبكر تركي دورا مهما في عملية الاسناد سواء عبر الاختراق او التصويب الخارجي، ومن المرجح ان يميل عرفان سعيد للعب في عمق المنطقة الى جانب عمر عبدالقادر.

ولا ننسى أن للمنتخب القطري لاعبين بدلاء على سوية عالية مثل خالد سليمان ومالك سليم والعملاق هاشم زيدان.

اللقاءات السابقة

بدأ المنتخب القطري مشوار المنافسة الحقيقية على الساحة العربية من خلال مشاركته في دورة الألعاب العربية التاسعة (دورة الحسين) عام 1999 حيث التقى بمنتخبنا الوطني ضمن الدور الأول وكان الفوز من نصيب الاردن بفارق 10 نقاط (80-70).

بعد ذلك استضاف الاتحاد القطري منتخبنا في لقاءين وديين في الدوحة عام 2001 وكان الفوز من نصيبنا في المرتين ايضا، ليلتقي المنتخبان رسميا بعد ذلك في نصف نهائي بطولة كأس الملك عبدالله الثاني الدولية الأولى عام 2002 ويفوز منتخبنا بفارق 24 نقطة.

المنتخب القطري عمد الى تعزيز صفوفه بلاعبين مميزين بعد ذلك حيث نظم الاتحاد القطري بطولته الدولية الاولى عام 2003 وتمكن من التفوق على منتخبنا مرتين متتاليتين بفارق 40 نقطة في الدور الاول وسلة واحدة في النهائي، ليثأر منتخبنا الوطني بعد ذلك ويفوز ببطولة قطر الثانية عام 2004 ويغلب المنتخب القطري تحديدا في الدور نصف النهائي.

والتقى المنتخبان في الدور ربع النهائي لبطولة آسيا في قطر عام 2005 والدور الأول لدورة الالعاب الآسيوية- الدوحة 2006 وكان الفوز في المرتين من نصيب قطر، قبل أن يعود منتخبنا الوطني ويفرض سطوته بالفوز على قطر في مباراة تحديد المراكز من 5 الى 8 ضمن بطولة آسيا في اليابان 2007.

والتقى المنتخبان في آخر مباراة ضمن الدور الاول لبطولة كأس العرب الـ(17) في الاسكندرية قبل اسبوعين وكان الفوز من نصيب منتخبنا بفارق 23 نقطة (86-63).

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الطريق إلى الذهب (محمد القاضي)

    الخميس 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    انشاء الله الفوز حليف منتخب النشامي
    رافع راس الاردن وبفارق مريح