"سوق الجمعة" تفوز بأفضل عرض متكامل في مهرجان "أيام المسرح للشباب"

تم نشره في الخميس 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً

الكويت - فازت مسرحية "سوق الجمعة" لفرقة الجيل الواعي أول من أمس بجائزة أفضل عرض مسرحي متكامل في ختام مسابقة مهرجان "أيام المسرح للشباب" في دورته الرابعة والذي تنظمه الهيئة العامة للشباب والرياضة.

ونال مسرح مراكز الشباب التابع للهيئة العامة للشباب والرياضة جائزة أفضل عرض متناغم عن مسرحية "لعبة الدبابيس" للكاتب العربي سعدالله ونوس، فيما حصل الدكتور حسين المسلم على جائزة أفضل نص عن مسرحية "سوق الجمعة".

 وفي جوائز التمثيل حصل الممثل عبدالله التركماني على جائزة أفضل ممثل دور أول في مسرحية "سوق الجمعة" والممثل عبدالمحسن العمر على جائزة أفضل ممثل دور ثانٍ في المسرحية ذاتها. وحصلت الممثلة شذى سبت على جائزة أفضل ممثلة دور أول في مسرحية "سارة" لفرقة مسرح الرواد، وحصلت الممثلة أريج العطار على جائزة أفضل ممثلة دور ثانٍ في مسرحية "وسمية تخرج من البحر" المأخوذة عن رواية تحمل الاسم نفسه للأديبة الكويتية ليلى العثمان.

 ونال المخرجان محمد المسلم وأيوب دشتي جائزة أفضل اخراج عن اخراجهما مسرحية "سوق الجمعة" كما حصلا أيضا على جائزة أفضل فضاء مسرحي "السينوغرافيا". وحصلت فاطمة الصفي على جائزة أفضل ماكياج مسرحي عن مسرحية "لعبة الدبابيس" كما ذهبت جائزة أفضل أزياء الى منصور حسين المنصور عن مسرحية "سارة".

ونال جائزة أفضل مؤثرات مسرحية بدر سالمين عن مسرحية "وسمية تخرج من البحر" فيما حصل بدر مهنا على جائزة أفضل اضاءة مسرحية عن مسرحية "لعبة الدبابيس". ومنحت لجنة التحكيم ثلاث جوائز استثنائية تشجيعية لكل من مريم عارف عن اخراجها مسرحية "مقهى الدروايش" والمخرج منصور حسين المنصور والممثل محمد صفر عن دوره في مسرحية "سوق الجمعة".

وأوصت لجنة التحكيم باستحداث جائزة اعداد النص المسرحي واستحداث جائزة للنشء لمن دون الـ(18) سنة كأفضل ممثل وممثلة واعدين موصية أيضا بالمحافظة على السلامة اللغوية من حيث النطق والتشكيل. وشددت اللجنة في توصياتها على ضرورة اقتصار المشاركة في المسابقة على الفئة العمرية الشبابية من الجنسين، كما أوصت بأن يكون هذا المهرجان على مستوى العالم العربي.

 وكان مهرجان "أيام المسرح للشباب" في دورته الرابعة انطلق في الـ(22) من الشهر الحالي بمشاركة عدد من الفرق الشبابية، اضافة الى تقديم العديد من الندوات المتخصصة في الشأن المسرحي.

التعليق