اتحاد العاب القوى يناقش تحضيرات استضافة "ضاحية" العالم

تم نشره في الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 08:00 صباحاً

عمان- الغد- واصل اتحاد العاب القوى تحضيراته الفنية والادارية اللازمة لاستضافة بطولة العالم لاختراق الضاحية لعام (2009)، والبحث عن توفير كافة الشروط اللازمة فنيا واداريا وماليا لاستضافة البطولة، وذلك من خلال الاجتماع الذي استمر حتى ساعة متأخرة من مساء امس برئاسة المحامي سعد حياصات، تجهيزاً للزيارة التي سيقوم بها سكرتير الاتحاد الدولي لالعاب القوى الفرنسي ديروس في السابع من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

البحث عن نجاح جديد

ويسعى اتحاد العاب القوى من خلال الاستضافة العالمية، تأكيد نجاحاته السابقة بعد ان تميز في تقديم بطولة اسيا لاختراق الضاحية، التي اقيمت في نادي البشارات للغولف في اذار/مارس الماضي، واكدت الوفود العربية والاسيوية المشاركة آنذاك على النجاح التنظيمي من خلال اجواء الموقع الخلاب الذي اشار وقتها رئيس الاتحاد الاسيوي وسكرتيره الهنديان على ان"الاجواء تشبه الى حد كبير اجواء البطولات العالمية"، وتكرر النجاح في استضافة البطولة العربية لالعاب القوى، وثمّن الاتحاد الدولي هذه النجاحات واكد تطور اللعبة بالاردن من خلال مشاركة رئيس الاتحاد حياصات في اجتماعات الاتحاد الدولي التي اقيمت مؤخرا، وتم فيه الموافقة المبدئية على طلب اتحادنا باستضافة بطولة العالم لاختراق الضاحية لعام (2009)، في الوقت الذي ستستضيف اسكتلندا هذه البطولة العام المقبل.

وتأتي زيارة تروس للوقوف على كافة الشروط والمستلزمات الفنية والادارية والتنظيمية التي يوفرها الاتحاد لاستضافة البطولة، التي تحظى بإهتمام بالغ من قبل الاتحاد الدولي للعبة، وترصد لها ميزانيات مالية ضخمة وجائزة مالية كبيرة للمتسابقين الفائزين، في الوقت الذي يتوقع فيه ان تشهد هذه البطولة مشاركة واسعة من الدول العربية والاسيوية يصل تعدادها الى (100) دولة يمثلها (1000) متسابق ومتسابقة.

اقامة ماراثون عمان

ومن الامور التي تمت مناقشتها في اجتماع الامس ايضا اقامة ماراثون عمان الذي سيشهد مشاركة عربية وأسيوية ودولية واسعة، وسيقام في العاصمة عمان في شهر ايار/ مايو لعام (2008)، وبحث مجلس الادارة كافة التحضيرات اللازمة اداريا وفنيا، وحصل على موافقة امانة عمان من خلال امينها م.عمر المعاني على توفير كل سبل النجاح للماراثون، وواصل البحث عن نجاح جديد من خلال مخاطبة الشركات الوطنية الداعمة، وبدأ بمخاطبة الدول للحصول على موافقتها للمشاركة بأبطالها في منافسات الماراثون.

التعليق