خبراء أميركيون يحذرون من تأثير الدمى والملابس "المثيرة" على الفتيات

تم نشره في الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 08:00 صباحاً
  • خبراء أميركيون يحذرون من تأثير الدمى والملابس "المثيرة" على الفتيات

دعوة لمقاطعة محلات تنتج ملابس تحمل تعبيرات جنسية

 

واشنطن- حذر خبراء في التربية وعلم النفس في الولايات المتحدة من تفشي ظاهرة ارتداء الفتيات صغيرات السن في أميركا لملابس غير محتشمة، متأثرات في ذلك بعارضات الأزياء والدمى والعرائس التي ترتدي ملابس قصيرة، حيث أشار الخبراء إلى أن طريقة ارتداء الفتيات في سن الطفولة يمكن أن تكون لها عواقب ضارة عليهن في المستقبل.

وقالت شبكة إيه بي سي نيوز الأميركية إن البعض يرى أن الفتيات صغيرات السن في أمريكا يتجهن بشكل كبير الآن نحو ارتداء ملابس عارية، وأن قدوتهن في ذلك الشخصيات الكرتونية وعرائس الأطفال، مثل بوسيكات جيرلز وبراتز دولز.

حيث ألفت الأم الأميركية سيليا ريفينبارك كتابا لمعالجة قضية موضة الملابس القصيرة الخاصة بالفتيات صغيرات السن، وهو الكتاب الذي صدر بعنوان "أوقفوا إلباس بنات الست سنوات مثل الراقصة".

وقالت ريفينبارك "الأمهات يشترون (الملابس القصيرة)، والآباء يشترونها، وربما عند بعض المستويات يفكر الآباء قائلين "يا له من جميل، هذا غير مضر، هذا بريء"، لكنني أعتقد أنه ليس كذلك".

كما حذر عالم النفس الأميركي الدكتور جيف جاردير من أن طريقة ارتداء الأطفال وهم في سن الثالثة يمكن أن تكون لها عواقب خطيرة فيما بعد.

حيث قال "إنك يمكن أن تتسبب في ضرر حقيقي لطفلك، فهم يشكلون أذواقهم في سن صغير للغاية، ويمكن أن يتسببوا في الإضرار بمستقبلهم، ويمكن أن يُضروا بسمعتهم وفرصهم ونجاحهم".

ونقلت شبكة إيه بي سي نيوز عن عدد من الفتيات إعجابهن بالملابس القصيرة التي ترتديها العرائس؛ حيث قالت أشلي باركس، 10 سنوات، إنها معجبة بمظهر الدمية "بوسي كات"، وأضافت "أنا أحب مظهرها الجذاب".

كما قالت الفتاة فينوس ميلفين، 6 سنوات، إنها تتطلع إلى أن تكون مثل عارضة الأزياء الشهيرة كيمورا لي سيمونز، وقالت "إنها مبدعة، وهي تعرف كيف تتعامل مع الموضة".

وفي حوار على برنامج "صباح الخير أميركا" قال ثلاث من الأمهات وأحد الآباء إنهم يواجهون مهمة صعبة، تتمثل في الضغط الذي يقومون به لإسعاد بناتهم الصغيرات، وفي نفس الوقت لجعلهن يرتدين ملابس مناسبة لسنهن.

وقال الأب الذي شارك في البرنامج "عندما أتحدث مع ابنتي، فإنها تجلس هناك وتقول "أنت لا تعرف الموضة"، فكيف يمكنني المنافسة في هذا؟"

وقالت إحدى الأمهات "أنا أشعر بالدهشة بسبب قِصر الفساتين بشكل متواصل وكبير. إن لديهم أشياء للأطفال لا أرتديها أنا".

وقال الآباء إن المتاجر يتعين عليها أن تقلل من كثافة هذه النوعية من الملابس في القسم الخاص بالأطفال، وأن تقطع تعاملها مع المصانع التي تبيع ملابس الأطفال التي يُكتب عليها تعبيرات جنسية.

ومن جانبها قالت سيليا ريفينبارك إن الآباء لديهم السلطة ليقولوا لا، كما تؤكد على أهمية الاعتدال في الملبس، واستخدام ألوان مبهجة، مشيرة إلى أن ارتداء الفتيات لأكثر من طبقة من الملابس يمكن أن يجعل الملابس محافظة، مهما كانت.

لكنها قالت إن هذا لا يمنع أن ترتدي الفتيات ملابس محتشمة ومناسبة للموضة في نفس الوقت؛ حيث قالت: "لا يوجد مبرر لحرمان أطفالكم من الموضة".

ويذكر أن منظمة "حملة من أجل طفولة بلا إعلانات"، وهي منظمة أميركية معنية بالمستهلك وخبراء في التربية وعلم النفس، حذروا هذا الشهر من أن شركة ماكدونالدز الأميركية العملاقة، صاحبة سلسلة مطاعم الوجبات السريعة، بالترويج لأنماط جنسية سيئة بين الفتيات من خلال استخدام دُمى باربي الشهيرة "شبه عارية" في حملتها الترويجية لتسويق وجبة تقدمها مطاعم ماكدونالدز للأطفال.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اين الاسلام (خولا عناسوه)

    الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2007.
    انا ارى ان الدول الاجنبية والتي لا تعرف الدين والحشمة اتجهت الى تنشئة اطفالها على الحشمة ونحن وللاسف بناتنا تخرج الى العمل والمدارس وهن نسين ان يلبسن اصلاً
    اتقو الله في اولادكم وبناتكم ولنرجع الى الدين والفضيلة
    حسبي الله ونعم الوكيل