الإفراج عن أشهر ممثل في بورما

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً

رانغون- أفرجت السلطات البورمية عن زاغانار، أشهر الممثلين في بورما، الذي اعتقل في 25 سبتمبر(أيلول) لدعمه الرهبان البوذيين الذين كانوا على رأس التظاهرات ضد النظام العسكري، كما أفاد مقربون منه أمس.

وقال أحد المقربين من الممثل لوكالة فرانس برس إنه تم الإفراج عن زاغانار مساء أول من أمس مع الممثل الآخر المعروف كياو ثو وزوجته.

وأضاف المصدر نفسه "لقد تم الإفراج عنهم مساء أول من أمس"، دون أي تفاصيل أخرى.

وكان زاغانار شوهد في بداية التظاهرات وهو يوزع المواد الغذائية والمياه على الرهبان البوذيين الذين بدأوا حركة الاحتجاج ضد المجلس العسكري الحاكم في بورما في 18 أيلول(سبتمبر) في رانغون.

وقمعت قوات الأمن البورمية لاحقا هذه التظاهرات السلمية بعنف ما أوقع 13 قتيلا على الاقل وتوقيف قرابة ثلاثة آلاف شخص. وكان زاغانار دعا علنا الشعب إلى دعم حركة الاحتجاج.

وصرح لإذاعة "صوت بورما الديموقراطية" ومقرها العاصمة النرويجية أوسلو "إن الرهبان هم الذين خرجوا يصلون من أجلنا بينما نحن في منازلنا أمام شاشات التلفزيون. إني اخجل من ذلك".

وكان الممثل الآخر كياو ثو وزوجته ساعدا أيضا الرهبان عبر تقديم المياه والغذاء في معبد شويداغون في رانغون. وحاول الزوجان فيما بعد الإفلات من الشرطة عن طريق الاختباء قبل توقيفهما في العاشر من تشرين الأول(اكتوبر).

وأكدت وسائل الإعلام الرسمية أول من أمس أن قرابة ثلاثة آلاف شخص اعتقلوا وأن 468 ما يزالون قيد الاحتجاز.

التعليق