زوجان يؤكدان أنهما شاهدا سيارة قاتمة أخرى في النفق قبيل حادث سيارة ديانا

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً

باريس- أكد زوجان أدليا بإفادتيهما في التحقيق القضائي في لندن ان السيارة التي كانت تقل الاميرة ديانا وصديقها دودي الفايد قد تكون اصطدمت بسيارة اخرى قاتمة اللون قبل الحادث الذي اودى بحياتهما في آب(أغسطس) 1997 في باريس.

وكان شهود عيان تحدثوا من قبل عن وجود سيارة بيضاء من نوع فيات اونو أو آلية من الحجم نفسه.

لكن الشاهدين جان كلود كاتلين وزوجته انيك أكدا أنهما رأيا سيارتين قاتمتين تدخلان نفق جسر الما في باريس بسرعة كبيرة وجنبا الى جنب.

وأوضح الشاهدان انهما كانا عائدين من برج ايفل الى سيارتهما، عندما رأيا السيارتين قبل ان يسمعا صوت اصطدام ثم صرير عجلات تلاه اصطدام آخر.

وقال كاتلين في شهادة أدلى بها بالدائرة المغلقة من باريس "فور اختفاء السيارة من الرؤية سمعنا ما يشبه اصطداما. أعتقد اننا سمعنا هذا الصوت قبل دخول السيارة الى النفق".

وبعد ذلك نقل محامٍ عن انيك كاتلين قولها انها سمعت بعيد ذلك تماما "صوتا ثانيا قويا جدا جدا ومختلفا عن الصوت الاول وصرير العجلات". وتابعت ان ما سمعناه اقرب الى "اصطدام بين سيارتين".

وتحدث شاهد ثالث عن "وميض ابيض قوي جدا" في النفق قبل ان يرى السيارة التي كانت تقل الاميرة ديانا "تنتقل من اليسار الى اليمين ثم الى اليسار مجددا".

وأكد فرنسوا ليفيتر من باريس ايضا انه شاهد الوميض في مرآة سيارته عندما كانت دراجة نارية تتجاوز سيارة ديانا.

وقال "رأيت الوميض الابيض الصادر عن الدراجة النارية التي كانت قد تقدمت على السيارة. كنت في آخر النفق عندما حدث ذلك بعد ان سمعت هدير محرك الدراجة النارية".

وأضاف "عندما لمحت الوميض نظرت في مرآة السيارة فشاهدت السيارة تذهب من اليسار الى اليمين ثم الى اليسار من جديد لتصطدم بالعمود".

التعليق