نزار محروس يؤكد أن رمضان ليس شهرا للتسلية ويدعو الى استثماره بالعبادة والطاعة

تم نشره في الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً
  • نزار محروس يؤكد أن رمضان ليس شهرا للتسلية ويدعو الى استثماره بالعبادة والطاعة

نجم في رمضان

 

خالد الخطاطبة

عمان- نتواصل مع القراء خلال شهر رمضان المبارك في زاوية "نجم في رمضان" التي نستضيف فيها أحد نجوم الرياضة المحلية في حوار يتناول برنامج هذا النجم اليومي خلال الشهر الفضيل وابرز اهتماماته الشخصية والرياضية، اضافة الى العديد من الامور المتنوعة المتعلقة بشهر رمضان.

ضيفنا لهذا اليوم يعتبر أحد ألمع نجوم الكرة السورية خلال فترة الثمانينات الذين يحظون بشعبية جارفة في الشارع الرياضي السوري اضافة الى شعبيته الكبيرة في الاردن، انه المدير الفني لفريق نادي شباب الاردن نزار محروس الذي يأسرك بدماثة خلقه وحسن تعامله.

رمضان ليس شهر التسلية واللهو

يؤكد نزار محروس ان هناك مفاهيم خاطئة اكتسبها شباب اليوم تتعلق بشهر رمضان المبارك، حيث يعتقد البعض ان هذا الشهر مخصص للتسلية واللهو، وهذا مفهوم خاطئ يجب تصحيحه حتى يتربى الشاب على حب الله وحب رسوله.

ويضيف محروس: يجب استثمار شهر رمضان بالطاعة للتقرب الى الله، لان هذا الشهر ليس شهر التسلية بل هو شهر العبادة.

وعن برنامجه اليومي خلال الشهر الفضيل يقول ابرز لاعبي الكرة السورية: ابدأ يومي الرمضاني بتناول وجبة السحور التي احرص عليها، ثم اصلي الفجر وابقى مستيقظا حتى الساعة السابعة صباحا موعد خروج اطفالي الى مدارسهم قبل ان اعود للنوم لمدة ساعتين.

ويضيف محروس: تتوزع تدريبات فريق شباب الاردن قبل وبعد الافطار، وعلى ضوء ذلك يتحدد برنامجي اليومي.

صلاة التراويح

وفيما يتعلق ببرنامج ما بعد الافطار يقول المدير الفني لفريق نادي شباب الاردن: احرص يوميا على اداء صلاة العشاء والتراويح، وفي حال كان هناك تدريبات للاعبين فإنني اتوجه للملعب، وفي حال لم يكن هناك تدريبات فإنني اتوجه الى البيت.

ويكشف محروس عن عدم ميله للسهر خارج البيت، متسائلا عن الشباب الذين يقضون اوقاتهم في السهر واللهو خارج البيت حتى ساعات الفجر بعيدا عن الصلاة وتلاوة القرآن.

لا أتابع الدراما

وردا على سؤال يتعلق بمتابعة البرامج الدرامية في رمضان يقول محروس: انا لا اتابع المسلسلات والبرامج الدرامية التي تبث على شاشات التلفاز سواء في رمضان او الاشهر الاخرى، لأنني غير مقتنع بما تعرضه هذه المسلسلات، وفي حال رغبتي بالجلوس امام الشاشة الصغيرة فإنني احرص على متابعة البرامج الدينية والاخبار.

واشار محروس صاحب الانجازات مع شباب الاردن الى ان شهر رمضان المبارك هو شهر الصيام والطاعة والعبادة وليس شهر متابعة المسلسلات.

الأكلات الشامية

ويكشف نزار محروس عن عشقه للأكلات الشامية التي يرغب دوما بتناولها على مائدة الافطار ويقول: كل ما يوضع على المائدة هو نعمة من نعم الله، وانا اشارك في تناول جميع الوجبات، ولكن هناك بعض الاكلات المحببة الى نفسي مثل الاكلات الشامية وورق الدوالي والمحاشي والملوخية، مشيرا الى انه عادة ما يفضل تناول الحلويات في اوقات السهرة.

الدعوات دليل محبة ولكن!

وعن الدعوات التي يتلقاها محروس للافطار يقول: الحقيقة ان هذه الدعوات التي اتلقاها هي دليل محبة ومودة واحترام متبادل، وهذا يجعلني فخور بذلك، ولكن في اغلب الاحيان اقوم بالاعتذار عن الدعوات لانني ارغب بتناول الافطار في البيت الى جانب زوجتي واطفالي.

ويضيف: في حال تلبية دعوات الافطار فإن البرنامج اليومي سيختل نظرا للبروتوكولات المتبعة، كما ان الشخص يرغب بتناول الافطار في بيته لاخذ قسط من الراحة بعد الوجبة، اضافة الى مداعبة اطفاله.

أحداث تمنعني من الخروج للتسوق

ويكشف محروس عن قيامه في بعض الاحيان بالخروج للتسوق وشراء مستلزمات الافطار اليومية، ولكنه في نفس الوقت يحاول قدر الامكان تجنب الخروج لهذه المهمة خوفا من التعرض للاثم في حال سمع او رأى شيئا لا يتناسب مع المجتنع الاسلامي.

ويضيف محروس: احيانا اكره الخروج للتسوق خوفا من اكتساب الآثام التي تأتي عن طريق مشاهدة احداث لا تتناسب وحرمة الشهر الفضيل، وهذا ما لا يستطيع الانسان تجنبه في حال خرج للشارع العام.

أيام دمشق الرمضانية

ويعبر المدير الفني لفريق نادي شباب الاردن عن توقه لايام دمشق الرمضانية التي لها طقوسها المعتادة، مؤكدا الشوق لقضاء ايام رمضان بصحبة الاهل في سورية.

ويضيف: في دمشق هناك اجواء خاصة يتم فيها استقبال الشهر الفضيل، اضافة الى الكثير من المظاهر التي لا تأتي الا في رمضان مثل الازدحامات في الاسواق، مشيرا الى ان اجواء عمان الرمضانية اقل ازدحاما من دمشق واقل هدوءا.

استثمار الشهر في أعمال الخير

واختتم المدير الفني لشباب الاردن حديثه بالتوجه الى المسلمين بضرورة استثمار هذا الشهر في اعمال الخير والبر والاحسان، والابتعاد عن العادات الخاطئة التي ارتبطت حديثا بشهر رمضان مثل عادات السهر ومتابعة المسلسلات بعيدا عن الطاعات والتقرب الى الله.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كل التحية والتقدير (رائد)

    الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2007.
    بالفعل يثبت نزار محروس بالاضافة الى تفوقه على الصعيد الرياضي بانه شخصية محترمة تفرض على الآخرين تقديرها ومحبتها فكل الاحترام والتقدير لشخص نزار محروس وكل عام وانتم بخير