دراسة: الفشل في الحب قد يسبب نوبة قلبية

تم نشره في الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً

 

لندن- ظل الاطباء يشتبهون لفترة طويلة في تأثير القصص الرومانسية العظيمة والافلام التي تحظى بشعبية على المغرمين بها..لكن نتائج دراسة شملت 9 آلاف بريطاني توصلت أخيرا إلى أن الوفاة يمكن ان تكون بسبب "قلب محطم".

ووجدت الدراسة التي نشرت في دورية(سجلات الطب الباطني) ان الضغوط والقلق الناتجين عن العلاقات العدائية او الغاضبة يمكن ان يفاقم مخاطر الاصابة بأمراض القلب.

وزادت احتمالات الاصابة بنوبة قلبية أو آلام في الصدر بنسبة 43 في المئة مقارنة مع الاشخاص الذين تربطهم علاقات طيبة مع زوجاتهم او شركائهم.

وكتب الباحثون يقولون "حالة القلب لأي شخص تتأثر فيما يبدو بالاعتبارات السلبية للعلاقات الخصوصية...اوضحنا ان الجوانب السلبية للعلاقات الحميمة.. مرتبطة بأمراض القلب المتعلقة بالشرايين التاجية".

وقال روبيرتو دي فوجلي وهو متخصص في علم الاوبئة بجامعة لندن الذي اشرف على الدراسة ان هناك بحوثا اخرى اظهرت ان زيادة الروابط الاجتماعية يمكن ان تعني حياة اكثر صحة "الاثر الوقائي" لكن دراسات قليلة هي التي تطرقت الى بحث كيفية تأثير العلاقات الوثيقة او الزواج على الصحة.

ودرس الباحثون الموظفين الذين اكملوا استبيانات بشأن الجوانب السلبية لعلاقاتهم التي شملت زوجة او صديقة وثيقة - في الفترة بين 1989 و1990 او بين 1985 و1988 .

وقال دي فوجلي ان الاسئلة التي وجهت للناس تتضمن ما اذا كانوا يحظون بمساندة عاطفية مثل فرصة للتحدث مع شخص بشأن مشاكل او ما اذا كانوا بوسعهم الاعتماد على شريك او صديق وثيق في شيء عادي مثل الذهاب في سيارته الى متجر للبقالة.

وتتبع الفريق هؤلاء الاشخاص على مدار21 عاما ووجدوا ان الناس الذين ذكروا ان هناك شيوعا للجدال والانتقادات والانواع الاخرى للخلاف بينهم تزيد لديهم مخاطر الاصابة بنوبات قلبية او آلام بالصدر بنسبة 43 في المئة.

وعندما استبعد الباحثون عوامل خطورة مثل البدانة والتدخين وتناول المشروبات الكحولية والتاريخ العائلي للاصابة بالمرض جاءت احتمالات الاصابة بنوبة قلبية أعلى بنسبة 32 في المئة كما قال دي فوجلي.

واضاف قائلا في اتصال هاتفي "إذا كان هناك اناس طيبون حولك فسيكون ذلك شيئا جيدا لصحتك."

ولم تبحث الدراسة ما اذا كانت العلاقات السيئة لها دور في شدة النوبة القلبية.

وقال دي فوجلي "من الواضح فيما يبدو من هذا التحليل انه اذا كانت الجوانب الايجابية للعلاقات الاجتماعية لها أثر وقائي مهم فالأثر السلبي يبدو أقوى كثيرا...الناس يستمرون في تكرار التجارب السلبية.".

التعليق