التدخين يؤدي إلى تشغيل بعض الجينات

تم نشره في الاثنين 1 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً

واشنطن- قال علماء إن التدخين ربما يجعل بعض الجينات تبدأ في العمل بشكل دائم وضار وذلك في دراسة قد تساعد على تفسير السبب وراء بقاء الإصابة السرطان مرتفعة حتى بعد الإقلاع عن التدخين.

ووجد الباحثون أن تغييرات جينية كثيرة تتوقف عندما يقلع الشخص عن التدخين ولكنهم وجدوا أن العديد من الجينات التي ظلت تعمل لسنوات من بينها عدة جينات لم تكن مرتبطة من قبل باستخدام التبغ.

وقال الباحثون في تقريرهم الذي نشر في دورية بي ام سي جينوميكس للطب الحيوي إن "هذه التغييرات التي لا يمكن وقفها ربما تسهم في خطر الإصابة بسرطان الرئة رغم التوقف عن التدخين".

ولا يتم تشغيل سوى نحو خمس الجينات في أي خلية في أي وقت مفترض.

وأخذ راجي تشاري من مركز أبحاث السرطان بكولومبيا البريطانية في فانكوفر وزملاء له عينات أنسجة من نحو 20 مدخنا ومدخنا سابقا وقارنوا بين نشاط جيناتهم وجينات أربعة أشخاص لم يدخنوا على الإطلاق.

ووجدوا أن بعض جينات الترميم في الحمض النووي بدأت تعمل عند  المدخنين وبقيت معطلة عند المدخنين السابقين. والضرر الذي يلحق بالحمض النووي أحد الاسباب الرئيسية للإصابة بالسرطان.

ومن بين الجينات التي تم تشغيلها عند جسم المدخنين والمدخنين السابقين جين يطلق عليه (سي ايه بي واي ار).

وربما يساعد أيضا أنواعا أخرى من الخلايا على التحرك. وعلى سبيل المثال فربما يتم مساعدة الخلايا الموجودة في الممرات الهوائية على تحريك أهدابها التى تشبه الذيل في دفع السائل المخاطي. وقال الباحثون إنه تم الربط بين ذلك وأوارام المخ.

ومن بين الجينات الأخرى التي يتم تشغيلها عند المدخنين ولكن ليس عند الأشخاص الذين لم يدخنوا على الإطلاق جين يطلق عليه ائي ان تي بي دي 8 . ويبدو أنه يلعب دورا في إصابة الحمض النووي بضرر.

وقال الباحثون إن "خمسين في المائة من المرضى الذين تم حديثا تشخيص إصابتهم بسرطان الرئة من المدخنين السابقين. ومن ثم فمن المهم فهم تأثير تدخين التبغ على الممرات الهوائية عند كل من المدخنين الحاليين والسابقين".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التدخين (طارق محمد الرقب)

    الاثنين 1 تشرين الأول / أكتوبر 2007.
    نتمنى ان يبطلواالناس التدخين