الطويسي: وضع حجر الأساس لمشروع المركز الثقافي في إربد بعد انتهاء شهر رمضان

تم نشره في الجمعة 28 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • الطويسي: وضع حجر الأساس لمشروع المركز الثقافي في إربد بعد انتهاء شهر رمضان

أبدى استعداده تخصيص ربع مليون دينار من موازنة مدينة الثقافة للبلدية

 

 أحمد التميمي

إربد - تقرر وضع حجر الاساس لمشروع المركز الثقافي في إربد عقب انتهاء شهر رمضان المبارك، بعد أن احالت وزارة الثقافة عطاءات المشروع المقرر أن تبلغ كلفة تنفيذه خمسة ملايين دينار على مدار(18) شهرا .

ووفق وزير الثقافة رئيس اللجنة العليا "لإربد" مدينة الثقافة الأردنية للعام2007 بلغت  مسطحات البناء في المشروع مساحة تتجاوز خمسة آلاف متر مربع وتتضمن مرافق ثقافية متعددة تشمل مسارح وقاعات ومرافق خدمية للشأن الثقافي يتوقع أن ترتقي بالفعل الثقافي وحراكه على صعيد أقليم الشمال كله.

وقال الطويسي خلال ترؤسه اجتماع اللجنة بقاعة غرفة تجارة إربد مساء الاربعاء الماضي إن الوزارة بصدد تهيئة كادر متخصص لادارة المركز والاشراف عليه لتكتمل حلقة الاشراف على الحراك الثقافي من النواحي الرسمية خاصة تخصيص مبنى لمديرية الثقافة تتولى الاشراف على الهيئات والروابط الثقافية في انحاء المحافظة كافة.

وتوقع الطويسي أن يسهم المركز الذي هو مكرمة من جلالة الملك عبدالله الثاني لأهالي المحافظة في تطوير الجوانب الثقافية والفنية على صعيد المحافظة على وجه الخصوص وأقليم الشمال عموما ومنحها نوعا من الاستقلالية وحرية الحركة وعدم تمركز الأنشطة في العاصمة دون سواها.

وكان جلالة الملك قد أمر خلال احدى زياراته للمحافظة بالاستجابة لمطلبين ملحين للمواطنين الأول تمثل بحدائق الملك عبدالله الثاني التي تبرع جلالته بكلفة انشائها والتي تبلغ قرابة سبعة ملايين دينار وبوشر العمل بالمشروع والثاني المركز الثقافي.

وقال الطويسي إن استكمال حلقات البنى التحتية المتصلة بتطوير الأنشطة والارتقاء بها وضمان ديمومتها تتطلب تعاونا من القطاع الخاص لافتا الى أن الوزارة استطاعت ادخال هذا القطاع عبر أنشطة مدينة الثقافة الأردنية ليكون فاعلا في هذا المضمار.

وأضاف أن الوزارة تعول على استمرار هذا الدور للقطاع الخاص داعيا بلدية إربد ومجلسها الجديد أن يؤسس لقيادة هذا الدور التعاوني مع مختلف المؤسسات الرسمية والأهلية.

وابدى الاستعداد لتخصيص مبلغ ربع مليون دينار من موازنة مدينة الثقافة ووضعها بتصرف البلدية في مجالات الانفاق على مشاريع ثقافية حيوية تسهم في ايجاد مرافق لافتة كترميم بيت عرار الثقافي والبيوتات القديمة التي تعكس تراث المدينة وان اتفاقية مع البلدية ستبرم حول آليات انفاق المبلغ والمشاريع التي سيتم تبنيها.

وقال الطويسي إن موازنة العام 2008 لوزارته تضمنت تخصيص مبلغ مائة الف دينار لغايات الاستمرار بمشاريع ثقافية تشكل استكمالا لأنشطة مدينة الثقافة خاصة وأن الثلاثة أشهر الاولى عقب فوز إربد بالجائزة تركزت حول اعداد الخطط والبرامج وبالتالي يمكن للمبلغ المرصود أن يسهم في ديمومة الحراك الثقافي وتنشيطه شريطة أن يتولى القطاع الخاص والبلدية لاحقا الاستمرار على ذات المنوال في الاهتمام بالشأن الثقافي.

ورحب الوزير بمقترحات ممثلي القطاع الخاص في اللجنة المتصلة بتشكيل مجلس ثقافي للمحافظة على غرار المجلس الاقتصادي المزمع تشكيله لغايات رسم السياسات وتدارس آليات اقرار المشاريع الثقافية وتنفيذها على أرض الواقع لافتا الى أن الوزارة تعول على هذه المبادرات ودورها التشاركي مع الجهد الرسمي لارتقاء الحركة الثقافية والفنية بشكل عام.

وطلب من البلدية ايجاد موقع ملائم لاحداث مشروع النصب التذكاري الذي يؤرخ لمدينة الثقافة تمهيدا لتكليف بعض الفنانين في التحضير لتنفيذه كمشروع يرمز لفوز المدينة وتراثها الثقافي.

وناقشت اللجنة توصية المكتب التنفيذي للاحتفالية لاعتماد بعض الأنشطة بشكل دائم وابرزها اقامة مهرجان مسرحي سنوي وآخر للقمح والزيتون واقامة مؤتمر علمي سنوي يبحث في ميادين متعددة تكون باكورته مؤتمر منتدى إربد الثقافي حول إربد بين الماضي والحاضر اضافة الى اقامة مهرجان للموسيقى الشرقية واقرار جائزة إربد الثقافية.

وقررت اللجنة تدارس امكانية تنفيذ هذه التوصية واقرت مبدئيا جائزة إربد الثقافية واناطت مهمة وضع معاييرها والأسس والميادين التي تختص بها بلجنة الاصدارات المنبثقة عن الاحتفالية.

من جانبه قدم رئيس البلدية المحامي عبدالرؤوف التل عرضا للمواقع التي يمكن ان يستثمر فيها دعم الوزارة من موازنة الاحتفالية في مجالات تهيئة البنى التحتية التي تخدم الحراك الثقافي من خلال ترميم بعض البيوتات القديمة ومرافق أخرى أبرزها مبنى البلدية القديم الذي يعود تاريخه الى مائة عام مضت.

التعليق