"عناصر قوة الدولة" اصدار جديد للباحث شوكت سعدون

تم نشره في الثلاثاء 18 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • "عناصر قوة الدولة" اصدار جديد للباحث شوكت سعدون

 

عمان- صدر أخيرا عن دار "ورد" للنشر والتوزيع وبدعم من البنك الأهلي كتاب بعنوان "عناصر قوة الدولة- الاستراتيجي- النظري- والتطبيقي" لمؤلفه الباحث شوكت سعدون.

يؤكد المؤلف أهمية هذا الكتاب في بحثه لظاهرة القوة للدولة التي هي من مظاهر سيادة الدولة ومن الأسس الهامة التي تبنى عليها السياسة الخارجية وتأثيرها على العلاقات الدولية.

ويرى أن موضوع قوة الدولة لا يحظى بالاهتمام الكافي في منطقتنا العربية في الوقت الذي تتزايد أهميته في النظرية والتطبيق لدى الأمم المتحدة وفي العلوم والاختصاصات المختلفة ولدى صناع القرار والاستراتيجيين في مختلف دول العالم.

يقع الكتاب في بابين, الأول.. يتناول القوة وخصائصها وسماتها وأشكالها وأنماطها، وتعريف الدولة القوية، وعناصر قوتها الأولية والرئيسية والأساس الفلسفي للقوة، إضافة الى الجوانب المتعلقة بالقوة من الناحية السياسية والاقتصادية والعسكرية ومظهرها الجغرافي.

ويتناول الباب الثاني جوانب عملية وتطبيقية متعلقة بالأمن القومي والدولي وصراع الارادات بين القوى العظمى في العالم، وقد أفرد فصلا خاصا وهو الأكبر في الكتاب لدراسة القوة الاميركية حيث طبق فيه الجوانب النظرية الواردة في الباب الأول من الكتاب مستشرقا مستقبل هذه القوة مع عدم إغفاله للقوى العظمى الأخرى وأهمية التوازن الاستراتيجي والعلاقات بينها في اطار النظام العالمي الجديد.

ويتطرق المؤلف للعديد من الأمثلة في قوة الدولة كما كان سائدا في عهد الخليفة عمر بن الخطاب وعناصر القوة عند نابليون بونابرت وغيره من القادة وخاصة في الحربين العالميتين الأولى والثانية حيث كان للقادة العسكريين والسياسيين والمفكرين الدور الكبير في المساهمة في عملية بناء القوة.

واستخدم الكاتب عدة مناهج في بحثه حيث طبق منهجي "نظرية النظم" و"تحليل قوة الدولة"، معتمدا في ذلك على عشرات المراجع والمصادر والوثائق الحديثة التي تدعم دراسته حيث يمكن التعرف على حقول مختلفة تدعم قوة الدولة مثل النواحي العسكرية والجغرافية والسياسية والاقتصادية.

ويعتبر الكتاب إضافة نوعية للمكتبة العربية لندرة البحث في هذا المجال العسكري والسياسي الذي يهم الدولة بشكل عام حيث يتطرق المؤلف الى جانب مهم وحديث وهو تقنية المعلومات وارتباطها بقوة الدولة وتأثيرها على القوة البشرية والعسكرية والاقتصادية.

التعليق