عدد جديد من مجلة "أفكار": ملف في الذكرى الأولى لرحيل نجيب محفوظ

تم نشره في السبت 15 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • عدد جديد من مجلة "أفكار": ملف في الذكرى الأولى لرحيل نجيب محفوظ

 

عمان-الغد- صدر العدد (226) من مجلة "أفكار" الشهرية الثقافية التي تصدر عن وزارة الثقافة ويرأس تحريرها د. أحمد ماضي.

وتضمن العدد افتتاحية جاء فيها "ليس غريبا ان يفوز الاديب نجيب محفوظ بجائزة نوبل, وكان من الممكن ايضا أن يفوز بها الشاعر محمود درويش أو ادونيس وغيرهما. فالمحلية هي نقطة البدء في طريق العالمية.

والأدب العالمي كان أدبا محليا قبل أن يكون عالميا".

وأضافت الافتتاحية "الحصول على الجائزة ليس معيار العالمية, ولكن هناك معايير عدة معروفة للجميع, ويستطيع أن يحقق شروطها كل مبدع في الأدب وفي الحقول العلمية المختلفة. والحقل الوحيد الذي ما يزال بعيدا عن هذا الامر هو الفلسفة".

وتزيد "لا يغير هذا أن الأمة العربية تفتقر الى الفلاسفة, ولكن هناك مشكلات ترتبط بوضع الفلسفة في العالم العربي, وبطريقة فهم الابداع الفلسفي حيث يرى بعضهم أن الأمة العربية لم تنتج فلاسفة كبارا ولا حتى صغارا".  

وتقول الافتتاحية "لا شك في أن الحكم السابق فيه ادانة لكل المشتغلين في الفكر العربي الحديث بدءا من رفاعة الطهطاوي الى محمد عابد الجابري ومحمد اركون وطه عبدالرحمن. وهو ليس صحيحا, فهنالك فلاسفة كبار من العرب مثل عبدالرحمن بدوي أو زكي نجيب محمود أو عادل ضاهر وهم بالمقاييس الفلسفية يرتفعون الى مستوى العالمية ولا يقلون أهمية عن اي فيلسوف غربي معاصر".

وأكدت الافتتاحية أن "التسامح هو الطريق الى الابداع على الصعد كلها. وهو نتاج الحضارتين معا دون تفاخر بالآباء أو تقديس للغرب وما ينتجه فالهوية هي المبدأ والطريق الى الآخر. والتنازل عن الهوية يخلق أمة عرجاء ذاهلة عن نفسها, لذا علينا الارتفاع بهويتنا الى الآخر, والى اعتبار الخاص هو بداية الطريق نحو العالم. والعلاقة بينهما جدلية بينها هيجل وماركس, والذين ينسون ذلك يخسرون درس التاريخ".

وتضمن العدد جملة من الدراسات النقدية والابداعية حيث قدمت د. عالية صالح دراسة بعنوان "الخطاب السردي في شرفة الهذيان", أما د. سليمان الأزرعي فقدم دراسة بعنوان "جدلية الابداع والفلسفة عند حنا مينة" وفي السياق ذاته قدمت الناقدة هيا خليل دراسة بعنوان "مظاهر الاتساق والتماسك النصي".

وفي زاوية ابداع احتوى العدد على عدد من القصائد قدمها الشعراء: غازي الذيبة واحمد الخطيب وعوني خليل قدورة ومروان بني هاني اضافة الى زاوية القصة التي شارك فيها كل من منيرة صالح وعمار الجنيدي وممدوح مجدي وهاشم غرايبة, والزوايا الثابتة: ترجمات وآفاق وقراءات وزاوية فنون والشريط الثقافي ثم ملف العدد الذي جاء في "الذكرى الأولى لرحيل نجيب محفوظ " وشارك فيه كل من د. اسماء جاموس ود. سناء الشعلان والكاتب يوسف الغزو ود. محمد الصقور والناقد عوني أبو غوش والناقد محمد سلام جميعان ود. عماد عبد الوهاب الضمور.

التعليق