مجموعة الـ14 تتوسع في محاولة لحل خلافات مع المسؤولين عن الكرة

تم نشره في السبت 15 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً

بروكسل - قالت المجموعة التي تمثل 18 من أكبر اندية اوروبا يوم اول من امس الخميس انها ستتوسع لتشمل نحو 50 ناديا بحلول نهاية العام في اجراء تأمل ان يؤدي الى حل خلافات مع المسؤولين عن كرة القدم.

ودخلت مجموعة 14 التي تضم في عضويتها اندية قوية مثل مانشستر يونايتد الانجليزي وريال مدريد الاسباني وميلانو الايطالي في خلافات مع الاتحادين الدولي والاوروبي لكرة القدم بشأن قضايا مثل السماح للاعبين بالانضمام للمنتخبات الوطنية ومواعيد المباريات الدولية.

وادى خلاف مستمر بشأن الحصول على تعويضات اذا اصيب اللاعب خلال مشاركته مع منتخب بلاده الى رفع دعوتين قضائيتين احدهما امام محكمة العدل الاوروبية وهي أعلى محكمة في اوروبا.

ولم يعترف او يرتبط الاتحادان الدولي والاوروبي بمجموعة   الـ14 وقالا ان المجموعة تضم صفوة الاندية فقط ولا تمثل معظم اندية اوروبا.

وقال توماس كورت المدير العام لمجموعة   الـ14 لرويترز "نتفهم مخاوف الاتحاد الاوروبي ونقبل باننا لم نكن نمثل جميع الاندية لكننا قررنا الان اجراء هذا التغيير والتوسع."

واضاف "اذا كان رد فعل الاتحاد الاوروبي ايجابيا على هذا الاجراء سنأمل ان تكون هذه أول خطوة لحل المشاكل التي تواجهنا."

ولم يكشف كورت عن اسماء اي اندية قد توجه لها الدعوة للانضمام للمجموعة لكن مصادر داخل المجموعة قالت ان تشيلسي الانجليزي وسيلتيك ورينجرز الاسكتلنديين من الاندية المرشحة لدخول المجموعة.

وقال كورت "سنطلق على المجموعة اسم جديد وسنضع لائحة جديدة. سوف نحدد معايير الانضمام لكن الاندية التي ستنضم ستكون بوجه عام من الاندية التي تفكر بنفس الطريقة وتنافس بانتظام في البطولات الاوروبية."

وقال متحدث باسم الاتحاد الاوروبي ان الاتحاد "سينتظر ليرى الهيكل الجديد للمجموعة والاندية التي تمثلها" لكن مصادر داخل الاتحاد قالت ان الاجراء قد يؤدي الى احتضان الاتحاد لمجموعة 14.

وقال مصدر بالاتحاد "قال ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي دائما ان هناك حاجة لجهة مستقلة تمثل الاندية على غرار اتحاد اللاعبين المخترفين الذي يمثل اللاعبين."

واضاف "لكنه قال ان هذه الجهة يجب ان تكون ديمقراطية وتمثل جميع الاندية. قد تكون هذه الاجابة."

التعليق