اطلاق دوري المحترفين في الامارات بدءا من عام 2009

تم نشره في الخميس 13 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً

دبي- بدأ الاتحاد الاماراتي لكرة القدم خطواته العملية نحو تطبيق دوري المحترفين بدءا من عام 2009 بما يتناسب مع المعايير التي وضعها الاتحاد الاسيوي للعبة للمشاركة في مسابقة دوري ابطال اسيا بنسختها المقبلة.

واقيمت ورشة عمل تتعلق بدوري المحترفين بعد ان اسند الاتحاد الاماراتي المهمة الى شركة "الكسندر روس" المتخصصة في هذا المجال، حيث شرح ممثلوها تصورهم لاطلاق دوري المحترفين في الامارات وتطرقوا الى الجوانب القانونية والادارية والتسويقية والفنية والتحكيمية، وكل ما يرتبط ببناء اندية قوية يمكن ان ينعكس لاحقا على وجود منتخب قادر على المنافسة.

وبنت الشركة تصورها على ما تم العمل به عند اطلاق الدوري الانكليزي الممتاز مطلع التسعينات، مع شرح تفصيلي عن الاهداف والرؤية والظروف المختلفة بين البلدين، والعلاقة التي تربط الاندية باتحاد كرة القدم، والانتقال باللاعبين من الهواية الى الاحتراف بعقود موقعة حسب قوانين الاتحاد الدولي (فيفا).

وقال رئيس لجنة دراسة اقامة دوري المحترفين في الامارات حمد بن بروك "استنادا الى قرار الجمعية العمومية للاتحاد الاماراتي، قامت اللجنة بخطوات اساسية لتحقيق المشروع الريادي في المنطقة من خلال تطبيق واقامة دوري المحترفين".

وتابع "ان الشركة الانكليزية "الكسندر روس" ستضع الخطوط العريضة لهذا المشروع من خلال فريق العمل المتخصص الذي نأمل ان يحقق الفوائد المرجوة".

واعتبر بن بروك ان الورشة "هي فرصة لمناقشة العديد من الموضوعات المرتبطة بدوري المحترفين بين الشركة المنظمة والاندية وممثلي وسائل الاعلام والشركات الراعية للوصول الى الصيغة النهائية للنظم واللوائح التي سيدار بها دوري المحترفين".

من جهته، اوضح ممثل الشركة الانكليزية ديفيد شيباشانكس ان "الشركة فخورة بالمشاركة في ورشة العمل التي من المؤكد ان تكشف عن مجالات جديدة لكرة القدم الاماراتية بعد النقلة المتوقعة في تاريخها الرياضي، كما ستسلط الضوء على مستقبل دوري المحترفين واهمية تنظيمه بمهنية عالية".

وقدم شيباشانكس "عرضا تفصيليا لهيكيلية العمل في الاتحاد الانكليزي وكيفية تنظيم البطولات بالتشاور والتنسيق مع الاندية"، معتبرا ان "التجربة الانكليزية ستكون المثال الذي سيبنى عليه دوري المحترفين في الامارات مع مراعاة الخصائص فيها".

وركز ممثل الشركة على اهمية تحديد برامج المسابقات المحلية والارتباطات الخارجية للمنتخبات التي ستمثل الامارات، وعلى ضرورة اعتماد نظام الصعود والهبوط الى دوري المحترفين، والانتقال بعقود اللاعبين تدريجيا من الهواية الى الاحتراف بما يتناسب مع قوانين الفيفا.

كما شرح كل ما يتعلق بكيفية توزيع العائدات على الاندية ومنح الفرق كافة فرصة الحصول على نقل مبارياتها مباشرة على الهواء.

ولم يغفل ايضا "النواحي القانونية والادارية والتسويقية، مع اتباع الاندية اساليب التنظيم الداخلي وتحديد مدى تفاعلها مع الجهات الحكومية المشاركة، وكيفية التمويل الذاتي والابعاد التجارية، ومدى الاستجابة من قبل الرعاة والمشجعين".

وتم التركيز على عقود اللاعبين المحترفين حيث اكد ممثلو الشركة ان "عقد الاحتراف لا يتعلق بالعائد المادي فقط، بل يتضمن الجوانب الاخلاقية والقانونية ايضا".

كما حظي قطاع الناشئين بجزء مهم من تصور الشركة من خلال "وضع برامج لتطوير كفاءات الناشئين والشباب وهذا يتناول مستقبل كرة القدم لانه استثمار مهم خاصة للمنتخبات الوطنية من ناحية تطوير الجوانب الفنية والبدنية حتى يتحول اللاعب الى محترف ما يسهم في تحقيق المنتخبات مراكز طليعية".

التعليق