افتتاح معرض فلسطين الدولي الأول لكتاب الطفل في رام الله

تم نشره في الجمعة 31 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً

بمشاركة دور نشر عربية وأجنبية

 

رام الله (الضفة الغربية)- افتتح أول من أمس معرض "فلسطين الدولي الاول لكتاب الطفل" في رام الله بالضفة الغربية بمشاركة دور نشر فلسطينية وعربية وأجنبية.

وقال وزير الثقافة في حكومة تسيير الاعمال الفلسطينية ابراهيم ابراش لرويترز خلال جولته في المعرض "هذا مهرجان دولي للطفل وتظاهرة ثقافية لها بعد استراتيجي لأننا نراهن أن هذا الطفل الفلسطيني هو من سيحمي المشروع الوطني".

وأضاف في اشارة الى سيطرة حركة حماس الإسلامية على قطاع غزة "يأتي هذا الاهتمام بالطفل في وقت تواجه فيه الثقافة الوطنية تحديا كبيرا وهو الانقسام الحاصل في الثقافة الوطنية نتيجة وجود ثقافات دخيلة تحاول أن تسيء وتشوه ثقافتنا الفلسطينية".

وتابع "نريد ثقافة منفتحة على كل الثقافات بما لا يتناقص مع ثقافتنا الوطنية وثقافات تعلم الطفل حب الوطن والتمسك بالهوية".

وترفع وزارة الثقافة الفلسطينية شعار "ثقافتنا الوطنية تتسع للجميع بغض النظر عن الانتماء الحزبي أو الايديولوجي".

ويأمل القائمون على المعرض الذي تنظمه وزارة الثقافة الفلسطينية بدعم من عدد من المؤسسات الدولية والمحلية أن يساهم في تعزيز القراءة لدى الأطفال وأن يخلق لهم مساحة من الفرح من خلال الفعاليات الثقافية والفنية التي تقام على هامش المهرجان.

وقال صاحب دار الشروق للنشر فتحي البس لرويترز "المعارض وحدها لا تكفي لتعزيز القراءة يجب أن يكون هناك نشاط منهجي متكامل لتعزيز القراءة".

وأعاد البس ضعف القراءة في العالم العربي الى الأوضاع المادية للمواطن وكذلك الرقابة على الكتب.

وقال إن "انعدام الحرية والتعددية اضافة الى القمع والارهاب كلها تحول دون أن يقرأ الإنسان أو يبدع أو يكتب".

وتشارك في المعرض الذي يستمر حتى التاسع من ايلول (سبتمبر) القادم دور نشر فلسطينية وأخرى من الأردن ومصر ولبنان وكما تشارك الاقسام الثقافية في القنصليات الأميركية والبريطانية والالمانية في كتب وقصص للأطفال من بلدانها.

وتقام على هامش المعرض العديد من الفعاليات المسرحية والثقافية للأطفال تقدمها فرق مسرحية وفنية فلسطينية وستعمل وزارة الثقافة الفلسطينية على توفير مواصلات للأطفال الفلسطينيين من باقي المدن الى الضفة كما قال مسؤول في الوزارة لرويترز ليتاح لأكبر عدد من الأطفال زيارة المعرض.

التعليق