فورد: لا قرار بشأن مستقبل غرونهولم

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً
  • فورد: لا قرار بشأن مستقبل غرونهولم

ييفاسكيلا (فنلندا)- اعلن مدير فورد مالكولم ويلسون ان السائق الفنلندي ماركوس غرونهولم لم يتخذ اي قرار حيال مستقبله مع الفريق وفي بطولة العالم للراليات التي يتصدرها حاليا بفارق 13 نقطة عن بطل العالم الفرنسي سيباستيان لوب سائق سيتروين، وذلك بعد فوزه  أول من امس برالي بلاده للمرة السابعة في تاريخه.

وكان من المفترض ان يتخذ غرونهولم (39 عاما)، بطل العالم مرتين، قرارا بشأن مستقبله في البطولة عقب رالي "الف بحيرة"، الا ان مديره ويلسون اكد ان الفنلندي ليس تحت ضغط اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة في الوقت الحالي، معتبرا ان من المهم حاليا ان يركز على معركته في البطولة.

واضاف ويلسون "في نهاية الامر سنحترم اي قرار يتوصل اليه. ساتحدث معه لاحقا لكن لن يتخذ اي قرار لاننا لا نريد استعجال الامور. من المهم جدا التركيز على ما تبقى من بطولة هذا الموسم".

وبدوره اعتبر غرونهولم انه بحاجة للمزيد من الوقت لكي يتخذ قراره النهائي حيال ما يريد فعله في 2008، الا انه لمح الى امكانية ان يكشف عن شيء ما قبل رالي المانيا المقرر بعد اسبوعين، مضيفا "اريد ان افكر بعض الشيء بالامر خلال الاسبوع المقبل والامر الاهم انه لا يزال هناك 7 مراحل وارغب في الفوز باللقب. الوقت ليس مناسبا الان لاتخاذ قرار من هذا النوع".

ولم يخف غرونهولم مؤخرا وفي حديث الى صحيفة "اس" الاسبانية امكان اعتزاله عالم السرعة، لكنه لم يستبعد ايضا بقاءه لموسم اخرن مضيفا "من الصعب ان تفكر بالرحيل في الوقت الذي تكون فيه بقمة مستواك، لكن من الصعب ايضا الابتعاد عن المنزل في شكل دائم تقريبا".

ولم يستبعد غرونهولم بانه قد ينافس في رالي دكار الشهير في المستقبل على غرار ما فعل الاسباني كارلوس ساينز والبريطاني كولن ماكراين مضيفا "اعتقد ان رالي دكار خطر جدا لانك تنطلق باقصى سرعة على طريق لا تعرفها. لقد قلت دائما لا، لكن لا احد يعرف ما يمكن ان تؤول اليه الامور في النهاية".

وبدأ غرونهولم مسيرته في عالم الراليات عام 1989 في رالي فنلندا بالذات، وهو خاض حتى سباق امس 145 سباقا، فاز خلالها ب29 اولها كان عام 2000 في رالي السويد.

وهو توج بطلا للعالم عامي 2000 و2002 على متن بيجو 206، علما انه انتقل الى فورد التي ترعاها امارة ابو ظبي هذا الموسم، العام الماضي بعدما قررت بيجو الانسحاب من البطولة.

التعليق