علاج مرض باجت في العظام ونصائح خاصة للمرضى

تم نشره في الجمعة 3 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً
  • علاج مرض باجت في العظام ونصائح خاصة للمرضى

عمّان-الغد-اتفقت الأوساط العلمية والطبية المختصة في مجال أمراض العظام أنه في حال عدم ظهور أعراض مرض باجت على المريض لا يعتبر علاج المرض أمرا ضروريا.

أما في حال ظهور أعراض المرض وارتفاع نسبة إنزيم الفوسفاتيز القلوي Alkaline phosphtase enzyme في دم المريض يتوجب البدء بمنظومة علاجية تساعد على التخفيف من شدة أعراض المرض وتحد من تطوره، وبشكل عام سوف يصف الطبيب العلاج للمريض في الحالات التالية:

•شكوى المريض من آلام شديدة مرتبطة بالمرض.

•إذا قرر الطبيب ضرورة إجراء بعض العمليات الجراحية لعلاج بعض التشوهات الناتجة عن المرض، حينها سوف يصف بعض الأدوية والعلاجات التي من شأنها أن تقلل من نزف الدم خلال العملية.

•إذا كان المريض عرضة لمضاعفات شديدة يسببها مرض باجت، أو إذا كانت العظام المصابة بالمرض قريبة من أعضاء حساسة من جسم الإنسان مثل عظام الجمجمة وعظام العمود الفقري، أو تلك العظام القريبة من المفاصل الرئيسية من جسم الإنسان.

•إذا كان المريض يعاني من مرض في القلب، أو إذا انتشر المرض بشكل كبير في جسم المريض، بحيث أصبح الأمر يشكل عبئا كبيرا على قلب المريض وأصبحت الإصابة بفشل في وظيفة القلب وشيكة.

الأدوية المستخدمة في علاج مرض باجت:

يصف الأطباء مجموعتين رئيسيتين من الأدوية لعلاج مرضى مرض باجت، هما:

أولا: مجموعة البيسفوسفونات Bisphosphonates:

أدوية هذه المجموعة من شأنها أن تقلل حدوث ترقق العظام وتمنع فقدان الكتلة العظمية من النسيج العظمي، كما أن هذه الأدوية يمكن أن تساهم في رجوع العظام إلى شكلها الطبيعي في بعض الأحيان، ومن أهم أدوية هذه المجموعة ما يلي:

•الأليندرونات Alendronate

•الريسيدرونات Risedronate.

•الإيتيدرونات Etidronate.

•الباميدرونات Pamidronate.

نصائح مهمة جدا للمرضى الذين يتناولون أدوية هذه المجموعة:

أدوية هذه المجموعة آمنة نسبيا، إلا أنها قد تسبب بعض الاضطرابات وآلاما وتقرحات في الجهاز الهضمي لدى بعض المرضى ولتقليل هذه الاضطربات ينصح المرضى بما يلي:

•يجب أن تأخذ هذه الأدوية على معدة خاوية قبل تناول وجبة الطعام بثلاثين دقيقة.

•يجب أن يكون المريض واقفا عند تناوله لهذه الأدوية، ولا يجوز له الاستلقاء أو النوم مباشرة بعد تناول الدواء.

•يجب أن يأخذ المريض هذه العلاجات مع كأس كبيرة مملوءة من الماء.

•يجب أن يخبر المريض الطبيب عن أية أعراض أو آلام في الجهاز الهضمي تظهر لديه بعد تناوله لأحد هذه العلاجات.

•يجب أن يتجنب المريض تناول الأدوية المسكنة اللاسترويدية NSAIDs كالأسبيرين والأيبوبروفين بالتزامن مع هذه الأدوية.

ملاحظة: لا يجوز على الإطلاق أن يتناول المريض أدوية البيسفوسفونات بالتزامن مع الأقراص المحتوية على الكالسيوم أو الأغذية المحتوية على معدن الكالسيوم مثل الحليب ومشتقات الألبان، لأن هذه الأدوية من شأنها أن ترتبط بالكالسيوم داخل الجهاز الهضمي مما يمنع امتصاص كليهما وبالتالي لا يستفيد جسم المريض منهما.

ثانيا: هرمون الكالسيتونين ®Calcitonin (Miacalcin):

هرمون الكالسيتونين هرمون طبيعي مسؤول عن تكون عظام جسم الإنسان بشكل طبيعي، وقد يصفه الأطباء لبعض مرضى باجت للتقليل من تدهور كتلة العظام لديهم.

علاج مرض باجت بواسطة الجراحة:

في بعض الأحيان النادرة قد يضطر بعض الأطباء إلى اللجوء إلى الإجراء الجراحي للمساعدة على التئام بعض الكسور في العظام أو لاستبدال بعض المفاصل المتآكلة، أو إذا كان المرض يؤثر على بعض العظام القريبة من المناطق الحساسة في جسم المريض مثل عظام الجمجمة والعمود الفقري.

نصائح خاصة لمرضى باجت في العظام:

•يعد مرضى باجت أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بكسور العظام، لذا ينصح هؤلاء المرضى بالحذر الشديد أثناء الحركة خوفا من الوقوع، وقد يصف الأطباء لهؤلاء المرضى استخدام العصي أو (المشاية Walker)، وفي المنزل يجب تغطية جميع الأسطح الزلقة، أما في حوض الحمام فيجب وضع قطعة من البلاستيك في الأسفل لمنع انزلاق المريض أثناء الاستحمام، ويفضل تجنب استخدام الدرج.

•ينصح مرضى باجت بتناول الأطعمة الصحية وخاصة تلك التي تحتوي على معدن الكالسيوم.

•ينصح مرضى باجت بممارسة التمارين الرياضية الآمنة والخفيفة كرياضة المشي بشكل مستمر لتقوية العظام، وتفضل استشارة الطبيب قبل البدء بممارسة أي نوع جديد من التمارين الرياضية.

•يشكل الوزن الزائد عبئا ثقيلا على جسم الإنسان الطبيعي فما بالك بمرضى باجت؟ لذا ينصح مرضى باجت بتجنب الزيادة في الوزن لحماية العظام والمفاصل وتسهيل الحركة.

التعليق