الشكوك تتزايد قبل تقديم البرازيل عرضها لاستضافة كأس العالم 2014

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً

ريو دي جانيرو - ستقدم البرازيل المرشحة الوحيدة لاستضافة كأس العالم 2014 عرضها الى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم الثلاثاء المقبل وهو ما يستلزم منها الكشف عن بعض الخطط الفعلية بدلا من الارتكان ببساطة على الماضي.

والى الان يركز الاتحاد البرازيلي لكرة القدم على الجانب السياسي في العرض ويؤكد على تاريخ البرازيلي الذي لا يضاهى في كأس العالم.

وقد استضافت البرازيل كأس العالم مرة واحدة عام 1954 وتوجت بطلة للعالم خمس مرات.

ومع ذلك لم يحدد الاتحاد البرازيلي لكرة القدم المدن المقترحة لاستضافة البطولة ولا كيفية تمكن الاتحاد ومن خلفه السلطات المحلية من تجاوز مشاكل البنية التحتية المزمنة.

ويمكن ان تظل الحالة السيئة للاستادات الكبرى في البرازيل حجر عثرة ضخم الا ان هذا يبدو أقل المشاكل التي يمكن ان تنظر اليها البلاد في الوقت الحالي.

وسيقدم ريكاردو تيكسيرا رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم العرض في الوقت الذي يتعافى فيه نظام النقل الجوي في البلاد من تأثير حادثي تحطم طائرتين في اخر عشرة اشهر.

كما شهد الاسبوعان الماضيان مئات عمليات التأجيل والالغاء لرحلات الطيران فيما تواصلت عملية تبادل الاتهامات عقب حادث تحطم طائرة تابعة لشركة تي.ايه.ام لينياس ايرياس في السابع عشر من يوليو تموز الجاري اسفر عن مقتل نحو 200 شخص في مطار ساو باولو الرئيسي.

وفي ظل الحالة السيئة للكثير من الطرق الرئيسية اضافة الى ان خطوط السكك الحديدية تناسب فقط عمليات الشحن فان الغموض ما زال يحيط بالطريقة التي سيتنقل بها اللاعبون والمسؤولون ومئات الالاف من الجماهير في البرازيل خلال البطولة.

كما يشكل العنف في المناطق الحضرية مصدر قلق كبير خاصة في ريو دي جانيرو وساو باولو وسالفادور وريسيفي.

ولم يعرف الى الان ما اذا كان العرض الذي سيتقدم به تيكسيرا سيعالج هذه النقاط أم انه ببساطة سيكرر المقولات السابقة حول احقية البرازيل في استضافة كأس العالم استنادا الى تاريخها الكروي.

وعلى اي حال سيكشف الفيفا عما يفكر فيه في 30 اكتوبر تشرين الأول القادم عندما يعلن قراره بشأن الدولة التي ستنظم النهائيات.

ومن المقرر ان تستضيف امريكا الجنوبية نهائيات كأس العالم 2014 وفقا لنظام التناوب بين القارات على احتضان البطولة الذي اقره الفيفا وتعد البرازيل المرشحة لاستضافة البطولة منذ عام 2003 عندما عبرت الدول التسع الاخرى في اتحاد امريكا الجنوبية لكرة القدم عن دعمها لها كمرشحة وحيدة عن القارة.

وكانت كولومبيا تراجعت لبعض الوقت العام الماضي واطلقت حملتها الخاصة لاستضافة النهائيات قبل ان تنسحب من السباق.

ومع ذلك فان البرازيل لم تضمن بعد الحصول على حق تنظيم نهائيات 2014.

وقال سيب بلاتر رئيس الفيفا في اكثر من مناسبة هذا العام ان الاتحاد الدولي سيفكر في اقامة البطولة الى "الشمال" من البرازيل اذا اخفقت البرازيل في تلبية المطالب المحددة من قبل الفيفا لاستضافة البطولة.

والى الان يبدو ان البرازيل تركز جهودها على الجانب السياسي ومن بينها الحصول على دعم جيرانها.

فقبل شهرين زار تيكسيرا حكام الولايات البرازيلية الذين اعربوا عن اهتمامهم باستضافة البطولة.

وعرض تيكسيرا على حكام الولايات اتفاقية استضافة النهائيات وهي وثيقة مؤلفة من 92 صفحة تسرد كافة متطلبات تنظيم البطولة من بينها عشر صفحات تتطلب التزام الحكومة بشكل رسمي.

واسرعت الحكومة البرازيلية في ترتيب الاوضاع الادارية وتعهدت بالوفاء بمتطلبات الاتحاد الدولي فيما يتعلق بتأشيرات الدخول وتصاريح العمل والاستيراد.

لكن مشاكل الايواء والنقل لم يتم التطرق اليها وتظهر في الافق باعتبارها من العوامل التي تبعث على عدم الارتياح.

وسيقدم تيكسيرا للعرض بعد يومين من نهاية دورة الالعاب الامريكية التي استضافتها ريو دي جانيرو وشكلت اختبارا لقدرة البرازيل التنظيمية على مستوى أقل بكثير عن كأس العالم.

ونالت منشأت ومن بينها استاد جواو هافيلانج الذي جرى تشييده مؤخرا الاشادة على نطاق واسع.

ومع ذلك كانت المسافات التي تفصل بين اماكن استضافة الدورة كبيرة للغاية كما احتاجت انظمة النتائج والنقل عدة ايام قبل ان تبدأ في العمل ولم تنفذ السلطات تعهداتها بتوسيع شبكة قطارات الانفاق المحدودة في المدينة.

التعليق