مرض غامض يتفشى في قرية اندونيسية ويحصد أرواح ثمانية

تم نشره في السبت 28 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً

 

جاكرتا- قال مسؤول في وزارة الصحة ان أطباء اندونيسيين يتحققون من انتشار مرض غامض قتل ثمانية أشخاص وأصاب22 آخرين بقرية في جاوة.

وقال مروان نصري من ادارة السيطرة على الامراض والصحة البيئية في الوزارة لرويترز "إنه(المرض) ليس سارس ولا انفلونزا الطيور لكن من المؤكد انه مثير للقلق.

"اشتبهنا في البداية أن الامر يتعلق بتسمم لكن بعد فحص غذائهم (الضحايا) ومياههم لم نعثر على أي مادة سامة".

وأوضح نصري أن نحو30 شخصا في قرية كانيجورو النائية في اقليم جاوة الوسطى عولجوا في مستشفيات في الايام الثلاثة الماضية من أعراض مشابهة مثل الغثيان الشديد والنوبات المرضية.

وأضاف أن أول مجموعة من ثمانية أشخاص توفوا بسبب تأخر العلاج.

وتابع نصري ان وزارة الصحة تبحث امكانية ان يكون فيروس أو بكتيريا تستهدف أحد أعضاء الانسان الداخلية وراء المرض الا انه رفض ذكر تفاصيل.

وقال مسؤول اخر بوزارة الصحة ان المرض انتشر على وجه السرعة في أنحاء القرية لكن من غير الواضح فيما يبدو ان له أي نمط واضح للعدوى.

أضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه قوله "تشير النتائج الاولية الى ان الفيروس أو البكتريا يسبب فشلا في وظائف الكبد."

وتابع ان المستشفى أخرجت حتى الان تسعة أشخاص وان شخصين في حالة حرجة من بين13 مريضا يتلقون العلاج في المستشفى.

وأوضح المسؤولان أن عينات من أنسجة الضحايا سترسل الى جاكرتا الأسبوع الحالي لمزيد من الاختبارات.

وأفادت عدة وسائل اعلام محلية أن الضحايا تعرضوا "لسحر أسود".

التعليق