عضيبات يفتتح اجتماعات غرب آسيا لمكافحة المنشطات

تم نشره في الخميس 19 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً
  • عضيبات يفتتح اجتماعات غرب آسيا لمكافحة المنشطات

مندوباً عن الأمير فيصل بن الحسين

 

عمان- الغد- مندوبا عن سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية؛ رعى رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات أمس في فندق كراون بلازا حفل افتتاح اجتماعات دول غرب آسيا لمكافحة المنشطات والتي تستضيفها المنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات على مدار يومين، بحضور ممثلين عن دول غرب آسيا والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

عضيبات نقل تحيات سمو الأمير فيصل وأمنياته بتحقيق الهدف المنشود من الاجتماعات، في حماية الشباب من آفة المنشطات والتي أصبح انتشارها يهدد صحتهم، مما يضع المجتمعات أمام مسؤولية حماية الشباب تنفيذاً لميثاق اليونسكو، مبيناً أن الاجتماع يعد ثمرة للجهود المبذولة من الأردن مع الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، مشيراً أن استضافة الأردن لهذا الاجتماع نابعة من الإيمان بقدرة دول غرب آسيا من التعاون على مستوى الوزارات والمجالس والمؤسسات الشبابية والرياضية بما فيها اللجان الأولمبية، في وضع استراتيجية تمكننا من خلال التنسيق الإقليمي المباشر من تبادل الخبرات من حيث فحص اللاعبين وعمل دورات تثقيفية عن مخاطر المنشطات على الشباب بخاصة وعلى مستقبل الرياضة الوطنية بعامة.

مندوب سمو الأمير أوضح أن الأردن قطع شوطاً كبيراً في مجال مكافحة المنشطات، حيث تم إنشاء المنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات، وهي ثمرة التعاون بين الحكومة الأردنية ممثلة بالمجلس الأعلى للشباب واللجنة الأولمبية الأردنية والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، كما قامت الحكومة بتبني مشروع ميثاق اليونسكو لمكافحة المنشطات والذي من المتوقع المصادقة عليه من قبل مجلس الأمة الأردني القادم وقد سبق ذلك أن وقعت الأردن على ميثاق الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات وذلك عام 2003.

أمين عام اللجنة الأولمبية م. عبدالغني طبلت قال في كلمته أن الأردن سيستمر في جهوده لدعم أهداف الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، وتنفيذا لذلك تم التوقيع على ميثاق كوبنهاجن عام 2003 والالتزام بدفع الاشتراك للوكالة منذ تأسيسها وإنشاء المنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات، حيث تحولت مسؤولية المراقبة على المنشطات من الاتحادات الرياضة الى مؤسسة وطنية تلقى كل الدعم من اللجنة الأولمبية والمجلس الأعلى للشباب، منوها الى اهتمام الأردن بالتعاون مع دول الجوار والوكالة العالمية لجعل إقليم غرب آسيا متميزاً في مجال محاربة آفة المنشطات، كما أشار الى ذلك الأردن في لقاء دول غرب آسيا الذي استضافته العقبة عام 2006.

مندوب الوكالة العالمية روب كوهلر قال أن هذه الآفة أصبحت عالمية وواسعة الانتشار بما يدعو الى التصدي لها عبر تضافر الجهود الدولية وبناء علاقات التعاون بين الدول والمؤسسات واللجان الأولمبية، مشيراً أن طبيعة منطقة غرب آسيا وتجانسها تجعلان من السهولة التعامل مع مكافحة مخاطر المنشطات بنجاح.

التعليق