ناكامورا عينه على "هاتريك" من الالقاب والمشاركة في كأس القارات

تم نشره في الأحد 15 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً
  • ناكامورا عينه على "هاتريك" من الالقاب والمشاركة في كأس القارات

اشاد بالمنتخب الاردني

 

هانوي - يضع صانع العاب المنتخب الياباني المتألق شونسوكي ناكامورا نصب عينيه قيادة منتخب بلاده الى احراز لقبها الثالث على التوالي والرابع في تاريخ مشاركتها ليتسنى له ايضا المشاركة في كأس القارات المقررة عام 2009 في جنوب افريقيا قبل عام واحد من احتضان الاخيرة لمونديال 2010 للمرة الاولى في القارة السمراء.

ويقول ناكامورا لاعب سلتيك الاسكتلندي الذي اختير افضل لاعب في الدوري المحلي :"الفوز باللقب للمرة الثالثة على التوالي والرابع يعني الكثير من الامور، بالاضافة الى الانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الالقاب سيتنسى لنا المشاركة في بطولة القارات".

وكشف "في بطولة القارات تواجه منتخبات قوية ومن هنا اهمية المشاركة فيها لمعرفة مدى تقدم الكرة اليابانية مقارنة مع الكرة العالمية وهي مشاركة ستفدينا من نواح عدة خصوصا من ناحية التأقلم على الاجواء المناخية في جنوب افريقيا قبل عام من انطلاق المونديال".

وتألق ناكامورا بشكل لافت في صفوف فريقه سلتيك هذا الموسم وساهم باحرازه لقب بطل الدوري للعام الثاني على التوالي، كما قدم عروضا لافتة في مسابقة دوري ابطال اوروبا وتحديدا في مواجهة مانشستر يونايتد في الدور الاول حيث سجل هدفين رائعين في مرماه من ركلتين حرتين.

ويدرك ناكماورا بان مهمة فريقه في احراز هاتريك من الالقاب لن يكون سهلا ويقول في هذا الصدد: "مستوى البطولة القارية الحالي مرتفع جدا وبالتالي لن تكون مهمة الدفاع عن اللقب سهلة، وهذا يعني اننا مطالبون ببذل جهود مضاعفة من اجل الاحتفاظ باللقب".

ويملك ناكامورا خبرة التعامل مع البطولة الكبرى اذا كان احد افراد المنتخب الذي احرز اللقب في النسختين الاخيرتين في بيروت عام 2000 وفي الصين عام 2004 عندما تفوق على المنتخب صاحب الارض في المباراة النهائية.

وتعني المشاركة في بطولة القارات الكثير لناكامورا لان فريقه خاض النسخات الثلاث الاخيرة الاولى عندما استضاف البطولة في طوكيو عام 2001 وخسر النهائي امام فرنسا، ثم في بطولة القارات عام 2003 في فرنسا، وفي عام 2005 في المانيا حيث لفت انظار كشافي سلتيك الذين ضموه الى صفوفه قادما من ريجينا الايطالي.

واعترف ناكامورا بانه يخوض البطولة وهو ليس في كامل لياقته البدنية بعد موسم طويل مع سلتيك حيث اتخذ قسطا طويلا من الراحة بعد نهاية الموسم وانضم الى صفوف المنتخب قبل ثمانية ايام من انطلاق البطولة القارية فقط.

وقال ناكامورا: "كان الامر صعبا علي لان اللاعبين الاسيويين المحترفين في اوروبا لا يملكون وقتا كافيا للراحة عموما بعد نهاية الموسم حيث يتوجب عليهم خوض مباريات دولية في حزيران/يونيو وتموز/يوليو، لكني اتعامل مع الامور بايجابية لان عملي كلاعب محترف يحتم علي ان اوفق بين مختلف التزامتي مع النادي الذي العب معه ومع المنتخب الوطني".

وقد ساعد تركيز المدرب البوسني للمنتخب اليابان ايفيكا اوسيم على اللاعبين المحليين هذا الموسم في المباريات الودية من مهمة انتقال اللاعبين الذين يدافعون عن الوان انديسة اوروبية حيث لم يتحملوا مشقة السفر الطويل.

واوضح "لا زلت في حاجة الى التأقلم اكثر مع اللاعبين المحليين وانا واثق من ان الامور ستتحسن تدريجيا خلال هذه البطولة لاننا نعمل بجدية خلال التمارين لنجد تفاهما اكبر بين جميع افراد المنتخب".

واضاف "يحاول المدرب ان يقدم شيئا جديدا للمنتخب الياباني وبالتالي انا اتفهم عندما يقول بانه في حاجة الى مزيد من الوقت مع الفريق باكمله ليحقق نقلة نوعية في المستوى الفني".

واعتبر ناكامورا بان المستوى متقارب جدا في البطولة الحالية كما كانت عليه الحال في البطولة الاخيرة "حيث تألق المنتخب الاردني والبحريني قبل ثلاث سنوات، في حين توج المنتخب القطري بطلا للالعاب الاسيوية وقدم اداء جيدا في البطولة الحالية حتى الان".

وختم "لم تعد منتخبا كوريا الجنوبية والسعودية وايران واليابان المرشحة الدائمة للفوز باللقب ويجب ان نحسب حسابا للمنتخبات الاخرى".

التعليق