خالد يوسف يتهرب من أسئلة الصحافيين حول خطوبته بمنة شلبي

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • خالد يوسف يتهرب من أسئلة الصحافيين حول خطوبته بمنة شلبي

القاهرة - احتفل أبطال الفيلم السينمائي الجديد (حين ميسرة) مساء أول من أمس ببدء التصوير باستديو مصر في حضور إعلامي وسط حالة من التوقف الجزئي لبدء تصوير الأعمال السينمائية الجديدة بسبب الانشغال بعروض الموسم السينمائي الصيفي الذي بدأ قبل شهر ونصف تقريبا.

وكتب الفيلم الجديد ناصر عبدالرحمن في تجربته السينمائية الرابعة، ويخرجه خالد يوسف وتنتجه شركة(الباتروس) التي يملكها المنتج كامل أبو علي، ويتم تصوير معظم المشاهد على يد مدير التصوير رمسيس مرزوق في بلاتوه تم بناؤه خصيصا للفيلم، ويمثل حيا شعبيا كبيرا صممه مهندس الديكور حامد حمدان، وأثنى الجميع على تميزه وقربه الشديد من الواقع بعكس ديكورات السينما الحالية.

وقال المؤلف ناصر عبدالرحمن لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) على هامش الحفل إن "الأحداث تتناول حياة مجموعة من البشر المهمشين في حي عشوائي فقير تتباين فيه ظروفهم ومشاكلهم ما بين الفقر والثراء والبطالة والإجرام والإدمان والثقافة والنجاح والنبوغ"، مشيرا إلى أنه حاول في الفيلم تقديم فئات مجتمعية تهرب السينما من إلقاء الضوء عليها منصرفة إلى الأثرياء والمرفهين.

وأضاف المؤلف أن شخصياته الرئيسية متعددة لكن أبرزها ثلاث هم شاب يقوم بدوره الممثل الشاب عمرو سعد في أول بطولة مطلقة له وزوجتاه "نحمده" بنت الحي التي تزوجه بنفسها من "نوسة" الفتاة الريفية البسيطة، واللتان تقوم بدوريهما وفاء عامر وسمية الخشاب على الترتيب.

ويشارك في بطولة الفيلم مجموعة كبيرة من الفنانين في أدوار قصيرة بينهم أحمد بدير، وهالة فاخر، ومحمد كريم، وأحمد سعيد عبد الغني، وسليمان عيد، وعمرو عبد الجليل. ويشارك آخرون كضيوف شرف مثل محمود قابيل وسوسن بدر وعايدة رياض وخالد صالح.

وردا على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ)، برر المخرج خالد يوسف كثرة الفنانين المشاركين في الفيلم بطمعه الشديد في جمع أسماء مهمة في الفيلم حتى يحقق الصدى المطلوب منه لدى الجمهور باعتباره يتناول قضية مهمة لا تتناولها السينما المصرية كثيرا. وأشار إلى أنه عرض أدوارا صغيرة ومشاهد محدودة، لكنها شديدة الأهمية على عدد كبير من النجوم الذين تربطه بهم علاقات وطيدة لإيمانه بأن وجود النجوم يثري العمل الفني، موضحا أن بعضهم قبل المشاركة، فيما لم تتح الفرصة لآخرين بسبب انشغالهم.

وكان اسم الممثلة منة شلبي أبرز الأسماء المتداولة في كواليس الحفل رغم أنها لم تحضر باعتبارها خطيبة مخرج الفيلم خالد يوسف، إضافة إلى أنها كانت مرشحة لدور البطولة الذي حصلت عليه سمية الخشاب.

وبينما ظل السؤال حول مدى استمرار العلاقة العاطفية بينهما يتكرر على ألسنة الإعلاميين الحاضرين الذين أشار بعضهم إلى شائعات حول انفصال خالد ومنة بحسب تقارير إخبارية مختلفة، إلا أن أحدا لم يواجه خالد بالسؤال المثير الذي لم يكن خافيا عليه.

ولجأ المخرج المتميز الذي بدأ حياته مساعدا للمخرج الكبير يوسف شاهين إلى إنهاء الحفل مبكرا بحجة عدم إضاعة وقت التصوير، كما رفض إجراء حوارات مع الصحفيين معللا بأن لديه عملا يجب إتمامه ما اضطر الجميع لاحترام رغبته.

التعليق