موسوفيتش "ليست المرة الاولى التي ساواجه فيها اوسيم"

تم نشره في الأحد 8 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • موسوفيتش "ليست المرة الاولى التي ساواجه فيها اوسيم"

هانوي - ستكون مباراة قطر واليابان ضمن المجموعة الثانية من منافسات كأس اسيا الرابعة عشرة لكرة القدم في فيتنام فرصة جديدة للمواجهة بين المدربين البوسنيين جمال الدين موسوفيتش وايفيكا اوسيم.

وعن الطريقة التي سيواجه فيها مواطنه اوسيم مدرب اليابان قال موسوفيتش في مؤتمر صحافي "ليست المرة الاولى التي اواجهه فيها، فسبق ان تواجهنا كثيرا في الدوري اليوغوسلافي (سابقا) حيث كنا ندرب فريقين كبيرين كان لقاؤهما يعتبر من لقاءات الدربي".

وتابع "انتقلنا بعد ذلك للعمل في الجهاز الفني للمنتخب اليوغوسلافي في كأس العالم 1990، وفي الحقيقة ان كل مدرب الان سيحاول يؤدي ما عليه، اما داخل الملعب فلا يوجد سوى اللاعبين لتنفيذ التعليمات".

وللتذكير فقط، فان موسوفيتش واوسيم قد لعبا في فريق فالنسيان الفرنسي جنبا الى جنب مع الفرنسي برونو ميتسو مدرب منتخب الامارات الذي يلعب ضمن المجموعة ذاتها.

واضاف موسوفيتش انه لا يهتم كثيرا للاخبار التي تتعلق بالاصابات داخل المنتخب الياباني بقوله "كل منتخب يشارك في البطولة يضم 23 لاعبا ومن الطبيعي ان تكون هناك اصابات وعدم جاهزية ومن الطبيعي الا نجد بعض اللاعبين في التشكيلات الاساسية".

وتحدث عن الاحوال المناخية في فيتنام قائلا "المناخ مختلف تماما عما كان في تايلاند اثناء استعداداتنا الاخيرة، فدرجة الحرارة والرطوبة مرتفعتان لكن الظروف المناخية والملاعب هي نفسها بالنسبة لجميع المنتخبات المشاركة والامر يتعلق بمدى قدرة كل فريق على التأقلم معها".

وختم قائلا "استطيع القول انني توصلت الى 99 بالمئة من التشكيلة ويبقى مركز او مركزين نحاول حسمهما في الفترة المتبقية".

مدير المنتخبات القطرية والنجم الدولي السابق فهد الكواري قال متوجها الى اللاعبين "المهمة بدأت الان ولا بد من تكاتف الجميع وبذل اقصى مجهود لديكم".

واضاف "اعرف جيدا انكم بذلتم جهدا كبيرا في معسكري المانيا وتايلاند، كما اعرف ان موسم 2007 كان طويلا وشاقا لكن لا بد من تحمل الجميع للمسؤولية من اجل تحقيق الهدف الذي جئنا من اجله".

وطالب الكواري اللاعبين "باللعب بروح قتالية حتى يحقق المنتخب القطري التأهل الى ربع النهائي".

من جهة اخرى، سيغيب المدافع القطري بلال محمد عن المباراة الاولى ضد اليابان لحصوله على الانذار الثاني في المباراة الاخيرة ضمن التصفيات الاسيوية امام اوزباكستان في طشقند.

التعليق