معرض "تراكمات فنية" لحمدان: بساطة بنكهة خاصة

تم نشره في الجمعة 15 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً
  • معرض "تراكمات فنية" لحمدان: بساطة بنكهة خاصة

يتواصل في جاليري سيزان حتى نهاية الأسبوع المقبل

 

محمد جميل خضر

عمان- تفرض البساطة المستندة إلى ضربات خاصة بفرشاة الرسم، إيقاعها في أعمال الفنان التشكيلي عمر حمدان.

وعبر 24 لوحة يواصل حمدان في معرضه الذي افتتح مساء أول من أمس في جاليري سيزان، تنويعه الأسلوبي بين تعبيرية المكان وتجريدية اللون.

وفي تداعيات لوحته، تظهر اللمسة الخاصة لحمدان المولود العام 1957 في عمان، ويحلق خياله الخصب فوق سطوح اللوحة وفي أعماقها.

وبتداخل مع باقي محتويات الجاليري، توزعت أعمال حمدان الجدران وحوامل اللوحات، وشكلت لدى مشاهدتها في المعرض الذي افتتحه نائب أمين عمان المهندس محمد مظهر عناب مساء أول من أمس، معزوفة عابقة بالتنوع.

واحتلت مدينة السلط ببيوتها وواجهاتها وحاراتها القديمة وأشجارها المعتقة، مكانة أثيرة بين باقي موضوعات المعرض، وظهر في معظم الأعمال إحساس حمدان صاحب 18 معرضا شخصيا بالتكوين، ووضعه عمق اللوحة وبعدها العمودي بالاعتبار أثناء عمله عليها.

ومنح الفنان الحاصل على عديد الجوائز والتكريم والتقدير، الخيال مساحة معقولة كما تشي كثير من أعمال معرضه المتواصل حتى نهاية الأسبوع المقبل.

واختبر في أعمال مثل: "تضاريس من كوكب آخر"، "شخص من كوكب آخر"، "طبيعة مجردة 1 و2 و3" و"على سطح المريخ" وغيرها طاقة التجريد القصوى، وقدرة اللون على خلق أبجديته الجمالية الخاصة به.

ويعد حمدان من قدماء الفنانين المحليين الذين درسوا في إيطاليا(سافر إليها العام 1970 وحصل العام 1978 من جامعة روما على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة)، وهو من المحتفين بالمكان في أعماله والمختبرين الطاقة المتناسلة في اللون.                                                                                                                                                                    

التعليق