تخفيف العقوبة المفروضة على الدنمارك

تم نشره في الأربعاء 13 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

كوبنهاغن - خفف الاتحاد الاوروبي لكرة القدم عقوبة كان قد فرضها على الدنمارك يلزمها بخوض مبارياتها الأربع المقبلة في تصفيات كأس الأمم الاوروبية 2008 في ملاعب تبعد 250 كيلومترا على الأقل عن العاصمة كوبنهاغن بعد حادث خطير شهدته مباراة الدنمارك مع السويد في التصفيات في وقت سابق من الشهر الحالي.

وكانت مباراة الفريقين في المجموعة السادسة والتي أقيمت في الثاني من حزيران/يونيو الجاري ألغيت في الدقيقة 89 والنتيجة التعادل بثلاثة أهداف لكل فريق بعدما اقتحم مشجع دنماركي مخمور أرض الملعب محاولا الاعتداء على الحكم بعد قراره باحتساب ركلة جزاء للسويد.

وقرر الاتحاد الاوروبي الأسبوع الماضي اعتماد نتيجة المباراة فوز السويد 3-0 وفرض على الاتحاد الدنماركي غرامة مالية قدرها 100000 فرنك سويسري (80840 دولارا) وأمر أن يلعب الفريق الدنماركي مبارياته الأربع المقبلة في التصفيات في ملاعب تبعد 250 كيلومترا على الأقل عن كوبنهاغن على أن تقام أول مباراة منها بدون جمهور.

لكن الاتحاد الدنماركي اعترض على الجزء الخاص بالستادات من القرار وقال إنها عقوبة مغلظة ونجح في الاستئناف الذي قدمه بعد ان اوضح انه لا توجد في الدنمارك ملاعب تفي بمعايير المباريات الدولية تبعد بهذه المسافة عن العاصمة.

وقال الاتحاد الاوروبي في خطاب للاتحاد الدنماركي: "سيوافق الاتحاد الاوروبي على أي ملعب محتمل لاستضافة المباريات الأربع المقبلة للدنمارك في التصفيات الاوروبية حتى لو كان يقع على مسافة أقل قليلا من المسافة المحددة في القرار طالما يفي بالمعايير الأمنية".

ورجحت وسائل الإعلام الدنماركية أن تلعب مباريات التصفيات في ارهوس التي تبعد 160 كيلومترا عن كوبنهاغن.

التعليق