الدنماركي بولسن يبدي تفاؤله بالانتقال للدور الثاني من كأس العالم

تم نشره في الخميس 7 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً
  • الدنماركي بولسن يبدي تفاؤله بالانتقال للدور الثاني من كأس العالم

في المؤتمر الصحافي للاعلان عن تشكيلة منتخب الشباب

  

عاطف عساف

عمان- ابدى المدير الفني لمنتخب الشباب  تحت 20 سنة بكرة القدم الدنماركي يان بولسن تفاؤله باجتياز المنتخب لمباريات الدور التمهيدي من نهائيات كأس العالم القادمة والتي ستقام في كندا مطلع شهر تموز القادم ، وأكد بولس بان الفريق وصل الى درجة عالية من الاعداد الفني وكذلك الاداري وان الثقة باتت كبيرة باللاعبين ، واضاف بولسن الذي كان يتحدث يوم أمس لرجال الصحافة من خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في مقر اتحاد الكرة للاعلان عن تشكيلة المنتخب التي ستحظى بالمشاركة في هذه النهائيات بعد تقليص العدد من 26 - 21 ، بان كل نقطة نحصل عليها في هذا الدور ستكون ثمينة جدا  وأكد باننا ذاهبون الى هناك بعيدا عن الخوف لنقدم صورة ناصعة في هذه التظاهرة الكبيرة .

وعبر بولسن عن سعادته بوصول المنتخب الى هذه النهائيات في الوقت الذي اخفقت فرق كبيرة بالوصول ، وقال بان هذا نتاج الجهود الكبيرة التي بذلت من الجميع .

وكان بولسن بحضور المدرب الوطني عيسى الترك والمدير الاداري احمد قطيشات اوجز خطة العمل الماضية منذ البداية والاعلان عن التأهل والمعسكرات التدريبية والمباريات الداخلية والخارجية التي خاضها الفريق وفي نفس الوقت اشاد بالاجهزة التدريبية التي عملت مع المنتخب سواء قبل التأهل للنهائيات او بعدها .

وتطرق الى اهمية اعداد مثل هذه المنتخبات لافراز الجيل الواعد وتعزيز المنتخب الاول وفي نفس الوقت تحقيق نتائج متقدمة التي اثمرت عن التأهل ، وفي نفس السياق ابدى بولسن ملاحظاته حول المعاناة التي وجدها مع اللاعبين في الجوانب الاساسية من هذه اللعبة وبالاخص عملية الاحتفاظ بالكرة وقلة التمرير وضعف التسديد وانحناء الرأس للاسفل لحظة الجري بالكرة ، وقد عمل على حد تعبيره الى الاصلاح ، وفي نفس الوقت التطوير والتركيز على ايجاد اكثر من طريقة لعب بعد ان وجد رغبة كبيرة من اللاعبين للتعلم، وانه سعيد بوصول مجموعة كبيرة من اللاعبين للعب مع الفريق الاول.

وعن فرق المجموعة التي سنلاقيها بالنهائيات وصفها بالمجموعة الصعبة وهي اسبانيا والارغواي وزامبيا ، قال بان اسبانيا من افضل الفرق في اوروبا والارغواي هي بطلة العالم تحت 17 سنة وهو نفس الفريق الذي فاز بكأس العالم لهذه الفئة ،ومنتخب زامبيا ايضا من اقوى الفرق في القارة الافريقية اي يصعب الاستهانة بهذه الفرق لكن سنعمل ما بوسعنا لبلوغ الدور الثاني .

وكان المدرب عيسى الترك هو الاخر ابدى تفاؤله بالانتقال للدور الثاني وخاصة ان الفريقين الاول والثاني سينتقلان للدور الثاني بالاضافة الى احسن اربعة من الثوالث ليصبح العدد 16 فريقا ، وعرج الترك على اللعب في هذه النهائيات فهو بحد ذاته من اكبر الانجازات ولعل هذا ثمرة الاهتمام الكبير من اتحاد اللعبة بدءا بمراكز الامير علي بن الحسين للواعدين حيث الغالبية العظمى من هؤلاء هم اصلا من هذه المراكز وانتهاء ببقية الفئات وهذه ايضا استراتيجية ناجحة نهجها الاتحاد .

اما المدير الاداري احمد قطيشات فقال بان هذا الانجاز يعود للاهتمام الكبير الذي بذله الاتحاد وخاصة سمو الامير علي بن الحسين الذي منح هذه الفئات اهمية كبرى لكونها الاساس بتطوير اللعبة . 

 تقليص القائمة الى (21 ) لاعبا

 وكان بولسن أعلن قائمة أسماء لاعبي منتخب الشباب الذي يستعد للمشاركة في بطولة كأس العالم المقررة الأربعاء  القائمة ضمت 21 لاعباً هم :

حماد الاسمر ، محمد ابو خوصة ، صلاح مسعد ، ابراهيم الزواهرة ، انس بني ياسين ، طارق صلاح ، عدنان سليمان، محمد الباشا، محمد الضميري، انس حجه، بهاء سليمان، عبدالله ذيب، عبدالله الديسي، خالد القطاطشة، علاء الشقران، لؤي عمران، احمد نوفل، رائد النواطير، محمد عمر الشيشاني، محمد عوض القطاونة ومحمد علاونة .

وبهذه القائمة يتم ابعاد كل من اللاعبين : بدر ابو سليم ومالك شلبية ومحمد حمدان ومحمود القصراوي وشرحبيل محمد وفتحي قاسم والاخير برر بولسن استبعاده لظروفه الدراسية وبناء على الضغوطات التي وقعت عليه من اسرته ، ويلاحظ استبعاد ايضا بدر ابو سليم وهو الذي شارك بفاعلية في النهائيات الآسيوية بالهند ، مثلما استبعد في وقت سابق يحيى جمعة الذي هو الاخر شارك بفاعلية في هذه النهائيات وبلوغ كأس العالم رغم ان بولسن برر استبعاد الجدد للفرق الكبير في المستوى الفني مقارنة مع القدامى.

التعليق