حلقة نقاشية عن كتاب حان الوقت للتغيير في جامعة آل البيت

تم نشره في الخميس 31 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- نظم مركز دراسات العالم الإسلامي في جامعة آل البيت حلقة نقاشية حول كتاب "حان الوقت للتغيير"، الذي يستعرض خبرة بريطانيا في تدريس اللغة العربية والاسلام منذ افتتاح أول كرسي في جامعة اوكسفورد في العام 1640 وحتى الآن، حيث لدينا 55 قسما ووحدة أكاديمية يتم فيها تدريس العربية أو الاسلام تحت مسميات مختلفة(قسم الاستشراق، قسم الدراسات الشرق أوسطية الخ).

وقد تضمنت الحلقة النقاشية ورقة تعريفية بالكتاب قدمها أ.د. محمد الأرناؤوط مدير المركز موضحاً من خلالها أهمية الكتاب الصادر حديثاً عن معهد آل مكتوم في دندي ببريطانيا للباحثين عبد الفتاح العويسي ومالوري ناي.

 وأشار إلى أن هذا الكتاب يثير موضوعاً على قدر كبير من الأهمية: ما هو واقع تدريس الإسلام في الجامعات البريطانية كنموذج لما هو موجود في الغرب، والى أي حد تسهم دراسة الإسلام في تعريف الأوروبيين بالإسلام والمسلمين بشكل عام وتؤثر في الانفتاح على المسلمين في بريطانيا نفسها مما يساعد على قبول واندماج هؤلاء المسلمين في المجتمع البريطاني.

هذا وقد استعرض مدير المركز المنطلقات الأساسية النظرية والمنهجية التي أوصلت الباحثين الى النتائج مثل أن الحاجة لدراسة الإسلام والمسلمين في بريطانيا لم تعد تقتصر أهميتها على توفير معرفة جيدة للشباب البريطانيين بالعالم المعاصر.

وإنما يجب أن تفيد أيضاً في فهم المجتمع البريطاني المتعدد الثقافات التي أصبح المسلمون أحد مكوناته. كما واستعرض التوصيات المهمة في النهاية التي تعبر أيضاً عن خبرتهما (النظرية) البحث و(العملية) التدريس.

في هذا المجال مثل مشاركة كل عناصر المجتمع البريطاني في التعايش حول هذا الموضوع وضرورة ان تعمل سياسة التعليم العالي على أن يكون الهدف من دراسة الإسلام دمج الناس في مختلف الخلفيات في هذا المجال.

وفي نهاية الحلقة النقاشية التي أدارتها السيدة خولة العظامات مساعدة مدير المركز وحضرها عمداء الكليات ومديرو المعاهد دار نقاش حول الكتاب وما فيه من أفكار وما يمثله بالنسبة الى تعددية الثقافات في أوروبا والعالم.

التعليق