جدل في هولندا حول برنامج تلفزيوني صحي

تم نشره في الثلاثاء 29 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

برلين - أثار برنامج تلفزيوني يدور حول مسابقة بين ثلاثة مرضى يتنافسون على الفوز بكِلية سيدة على وشك الموت لإصابتها بمرض السرطان جدلا كبيرا في هولندا.

وذكرت صحيفة "برلينر مورجن بوست" الألمانية أمس في موقعها على الانترنت أن المتبرعة بكِليتها سيدة تبلغ من العمر 37 عاما وهي مصابة بمرض السرطان ومن المتوقع أن تتوفى في وقت قريب.

وأفادت الصحيفة بأن شركة "أندمول" للإنتاج التلفزيوني والمسئولة عن عرض عدة برامج مثل "زفاف الأحلام" و"الأخ الأكبر" وقناة "بي إن إن" التلفزيونية جعلتا من هذه السيدة المريضة والعضو الذي تعتزم التبرع به محورا لهذا البرنامج المقرر عرضه مساء الجمعة القادم.

وأوضحت الصحيفة أن من المقرر أن يبث في البرنامج أفلام قصيرة عن كل متسابق من الثلاثة متسابقين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 40 عاما تعرض فيها الحياة اليومية لكل منهم وسيقرر الجمهور عبر التصويت بالرسائل القصيرة من الهواتف المحمولة "إس إم إس" من يستحق أن يحصل على الكِلية من بين الثلاثة.

وأفادت مصادر قناة "بي إن إن" التلفزيونية لوسائل الإعلام الهولندية بأنها تسعى إلى لفت الأنظار إلى الوضع الصعب لهؤلاء المرضى الذين ينتظرون أن يحصلوا على كِلية من خلال هذا البرنامج.

وقال رئيس القناة يوم السبت الماضي في حديث له مع إحدى الإذاعات الهولندية أن كل مشترك في هذا البرنامج لديه فرصة للحصول على الكِلية بنسبة 33% وهذه تعد نسبة مرتفعة بالمقارنة بالمسجلين في أحد قوائم الانتظار الطويلة الخاصة بالحصول على كلية وأضاف "إن الأمر هنا يشبه اليانصيب".

وقال المتحدث الصحفي باسم الحزب الديمقراطي المسيحي في هولندا يوب أتسمار إن قناة "بي إن إن" لن تحل مشكلة التبرع بالأعضاء بمثل هذا البرنامج مضيفا "هل سأل أحدهم نفسه عن شعور المتسابقين اللذين لن يحصلا على هذه الِكِلية؟".

وأعرب مدير المنظمة الهولندية للتبرع بالأعضاء باول بيركينس عن سعادته بعرض قناة "بي إن إن" التلفزيونية الصعوبات التي تواجهها المنظمة للعثور على متبرعين من خلال هذا البرنامج غير أنه أشار إلى أن "الطريقة التي اتخذتها القناة للقيام بذلك ليست قضيتنا".

التعليق