التهابات الجلد العصبية تجعل الجلد أكثر عرضة للإصابة

تم نشره في الثلاثاء 29 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

جينا كولونيا - عادة ما يجلب الصيف الراحة للأشخاص الذين يعانون من الالتهابات الجلدية العصبية حيث يمكن أن يساعد الضوء الطبيعي في تخفيف إصابة الجلد. فقد اكتشف الاطباء فوائد ضوء الشمس في التئام الجروح واستخدام الضوء فوق البنفسجي في معالجة المرضى.

إلا أن هذا لا ينطبق على كل فرد يعاني من التهاب جلدي. ويقول مارتين كاتز وهو طبيب أمراض جلدية في جامعة جينا بشرق ألمانيا "بعض المرضى لا يستطيع تحمل ضوء الشمس تماما". والسبب في ذلك أن جلدهم حساس للغاية لأي تهيج. ويمكن أن يثير ضوء الشمس الجلد ويهيجه.

وتوضح آن هندجيبورث وهي طبيبة أمراض جلدية من كولونيا "إن الجلد يصبح معرضا للتهيج بشكل مبالغ فيه وتتعرض طبقة الحماية الضعيفة أصلا للتلف". والنتيجة هي بدء الاتجاه التنازلي الذي يصاحب مرض الحكة والهرش والاكزيما.

وتنتمي الالتهابات الجلدية العصبية إلى نوع حساس للغاية من الامراض الى جانب حمى القش وحساسية الربو والحساسية من أنواع أطعمة معينة. ويقول كاتز "إن حوالي 30% من الناس لديهم أعراض تشير إلى مرض من أمراض الحساسية". ولكن هذا لا يعني إنهم في طريقهم بشكل تلقائي للاصابة بالالتهابات الجلدية العصبية.

ويفسر البروفسور ماتياس أوجوستين استاذ الامراض الجلدية في مستشفى جامعة إيبيندورف في هامبورج إن الاطفال الصغار هم غالبا ما يصابون بالالتهابات الجلدية العصبية. وطبقا لكاتز يظهر المرض في سنواتهم المبكرة ولكنه في الغالب ما تخف حدته عندما يكبر الطفل.

التعليق