ليفربول يواجه تحديات إضافية من مانشستر يونايتد

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

لندن - ربما يكون ميلان الايطالي هو الفريق الذي يواجهه ليفربول الانجليزي اليوم الاربعاء في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا والتي تقام بالعاصمة اليونانية أثينا لكنه لن يكون المنافس الوحيد لليفربول في هذه المواجهة.

ويسود اعتقاد منذ سنوات طويلة بأن ليفربول الذي يسعى للفوز باللقب السادس له في دوري الابطال يواجه أكثر من منافس في مبارياته وجولاته الاوروبية حيث لا يقتصر منافسوه على الفرق التي يواجهها داخل أرض الملعب، ولن يختلف الامر كثيرا في المواجهة التي يخوضها الفريق اليوم أمام ميلان حيث يدخل ليفربول تحديات عديدة سواء داخل الملعب أمام ميلان أو خارجه أمام منافسين آخرين منهم مانشستر يونايتد الانجليزي، وكان أليكس فيرغسون المدير الفني الاسكتلندي لفريق مانشستر يونايتد قد أعلن أنه ما من شيء سيروقه ويسعده أكثر من احتساء زجاجة نبيذ أحمر إيطالي كنخب فوز ميلان الايطالي على ليفربول

وأثار هذا التصريح الغضب وردود فعل عديدة ضد فيرغسون من قبل لاعبي ومسؤولي ليفربول وكان أبرزها من الاسباني الدولي تشافي ألونسو نجم خط وسط ليفربول والذي قال: "لم أنزعج مما سيشربه (فيرغسون) لكنني أهتم بما سنشربه نحن بعد انتصارنا وفوزنا باللقب".

ويتفاخر مشجعو ليفربول حاليا بأن فريقهم أصبح على بعد خطوة واحدة من التتويج باللقب السادس له في دوري الابطال بينما لم يحرز مانشستر يونايتد سوى لقبين فقط في هذه البطولة طوال تاريخه، وينشد مشجعو ليفربول حاليا قائلين: "خمس مرات.. فزنا باللقب الخامس في اسطنبول".

وشهد الموسم الحالي ملحمة جديدة في مسيرة ليفربول بالبطولة الاوروبية حيث وصل الفريق إلى المباراة النهائية على حساب برشلونة الاسباني حامل اللقب بعدما تغلب عليه في الدور الثاني (دور الستة عشر) ثم على حساب أيندهوفن الهولندي بعدما تغلب عليه في دور الثمانية

واكتملت الملحمة بعدما صعد ليفربول للمباراة النهائية بالتغلب على تشلسي في ضربات الجزاء الترجيحية بالدور قبل النهائي حيث تبادل الفريقان الفوز ذهابا وإيابا بنفس النتيجة 1-0، وأصبحت الاغنية الجديدة في ليفربول هي "ست مرات.. في اليونان العتيقة سنفوز باللقب السادس".

ويشير مشجعو ليفربول أيضا أنه بغض النظر عن هوية الفائز باللقب في المباراة لايوم سيكون رفاييل بينيتيز مدرب ليفربول أو كارلو أنشيلوتي مدرب ميلان، المدرب السادس عشر الذي يفوز بلقب أوروبا للمرة الثانية بينما لم يفز بها فيرغسون سوى مرة واحدة وكانت عام 1999.

ونجح ميلان في الاطاحة بمانشستر يونايتد الانجليزي من الدور قبل النهائي بالفوز عليه 5-3 في مجموع مباراتي الدور قبل النهائي حيث سقط أمامه 2-3 ذهابا على ستاد "أولد ترافورد" في مانشستر ثم فاز عليه 3-0 في ميلان، وأنقذ الفريق الإيطالي بذلك العاصمة اليونانية أثينا من استضافة نهائي أوروبي بين فريقين إنجليزيين وهو ما كانت تخشاه الشرطة اليونانية لما في ذلك من احتمالات كبيرة لوقوع مصادمات عنيفة ومزعجة بين مشجعي فريقي ليفربول ومانشستر.

وقدم ميلان عرضا رائعا في مباراة الاياب أمام مانشستر يونايتد خاصة في الشوط الاول من اللقاء ولكن ألونسو أكد أن ليفربول يمكنه مواجهة هذا الاداء من ميلان، وقال ألونسو: "كان ميلان أفضل من مانشستر يونايتد في الدور قبل النهائي، لقد لعبوا مباراة عصيبة في أجواء جيدة للغاية، لكن كل شيء يختلف بمجرد أن تصل للمباراة النهائية وسنلعب بأسلوبنا في النهائي".

التعليق