"جيلا" و"بيبو" يتنافسان على موقع أساسي وتشابي يرجح كفة ليفربول في "الترجيح"

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

متفرقات أوروبية

 

مدن - يدرك البرتو جيلاردينو مهاجم ميلان الايطالي جيدا انه لم يحرز الكثير من الأهداف هذا الموسم لكنه لا يزال يعتقد في إمكانية مشاركته في المباراة النهائية لدوري أبطال اوروبا لكرة القدم أمام ليفربول الانجليزي اليوم الأربعاء على حساب فيليبو انزاغي.

وفي حالة تعافي القائد باولو مالديني المصاب في ركبته فستكون تشكيلة الفريق شبه محسومة، وسيبقى فقط على المدرب كارلو انشيلوتي اتخاذ قراره إما بالدفع بجيلاردينو للاستفادة من سرعته أو تفضيل خبرة انزاغي (33 عاما) وقدرته على احراز الأهداف، وقال جيلاردينو للصحافيين: "شاركت مرارا مع الفريق هذا الموسم ولم أحرز أهدافا كثيرة لكن النهائي الاوروبي يمثل لحظة مهمة لميلانو لهذا سأبذل قصارى جهدي، المنافسة بين المهاجمين كانت دائما مصدر قوة للفريق".

وانقسم الايطاليون قبل المباراة المرتقبة التي ستقام في اثينا حول اللاعب الذي ينبغي على انشيلوتي الدفع به أمام البرازيلي المتألق كاكا الذي سيلعب دور المهاجم المتأخر وخلفهما الهولندي كلارنس سيدورف وجينارو غاتوزو مع اندريا بيرلو وماسيمو امبروسيني، وقال انشيلوتي الأسبوع الماضي: "قد يكون انزاغي أفضل من جيلاردينو بالنظر إلى خبرته الكبيرة في التعامل مع الضغوط التي تتسم بها مباريات دوري الابطال الاوروبي، لكن جيلاردينو يتميز بالسرعة كما يرتد للخلف لدعم لاعبي الوسط وهي ميزة مهمة بينما فيليبو مهاجم متميز في احراز الاهداف ولا يرتد للوسط كثيرا".

واقترح سيلفيو برلسكوني رئيس نادي ميلان ورئيس الوزراء الايطالي السابق طريقة للخروج من معضلة التشكيل، وقال برلسكوني: "لو كنت مكان انشيلوتي لدفعت في الشوط الأول بجيلاردينو ليتمكن بسرعته من إرهاق دفاع ليفربول ثم أعطي الفرصة لإنزاغي في الشوط الثاني لحسم المباراة."

ومن المتوقع أن يؤجل انشيلوتي إعلان تشكيل فريقه إلى ما قبل انطلاق المباراة بساعات.

تشابي: "ليفربول أقوى في ركلات الترجيح"

توقع تشابي الونسو لاعب خط وسط ليفربول الانجليزي أن يفوز فريقه من جديد على ميلان الايطالي في المباراة النهائية لدوري أبطال اوروبا لكرة القدم إن احتكم الفريقان لركلات الترجيح مرة أخرى.

وكان ليفربول الذي يدربه رفاييل بينيتيز أحرز اللقب عام 2005 بعد تغلبه في النهائي بركلات الترجيح على ميلان في المباراة التي اقيمت في اسطنبول، كما أطاح بتشلسي الانجليزي من الدور قبل النهائي للمسابقة هذا الموسم بعد تغلبه عليه بركلات الترجيح، وقال اللاعب الاسباني للصحافيين: "لا مانع أن تصل المباراة إلى ركلات الترجيح هذه المرة أيضا إن كنا سنحرز اللقب كما فعلنا في 2005. نتدرب على ركلات الترجيح بشكل مكثف".

وكان الحارس البولندي يرزي دوديك بطل ضربات الترجيح في نهائي 2005 لكن الاسباني بيبي رينا حل محله في حراسة عرين ليفربول ويقول عنه الونسو إن مهارته في التصدي لركلات الجزاء والترجيح لا تقل عن دوديك، وأضاف: "أدى يرزي بشكل جيد في اسطنبول بينما بيبي مشهور في اسبانيا بالتصدي لتلك الركلات ويستعد لها دائما وبشكل جيد وعلى اللاعب الذي سيسدد عليه أن يشعر بالقلق".

وتابع: "يكمن السر وراء مهارة بيبي في قدرته على توقع الطريقة التي يسدد لها اللاعبون فيعرف المكان الذي سيضعون فيه الكرة".

لكن ألونسو لا يتوقع أن يخرج نهائي هذا العام بنفس الطريقة التي خرج بها نهائي 2005 عندما تلقى مرمى ليفربول ثلاثة أهداف في الشوط الأول قبل أن ينتفض الفريق الانجليزي ويعادل النتيجة في غضون ست دقائق في الشوط الثاني.

وكان الونسو صاحب الهدف الثالث الذي حقق به ليفربول التعادل بعد 60 دقيقة من عمر تلك المباراة من متابعة لركلة جزاء سددها اللاعب الاسباني وتصدى لها ديدا حارس مرمى ميلان لكنها ارتدت له ليودعها الشباك، وقال الونسو: "في نهائي اسطنبول مني مرمانا بهدف في الدقيقة الأولى أربك كل الخطط التي دخلنا بها إلى المباراة، وكان من نتيجة الهدف أن حصل ميلان على مساحات خالية كثيرة أدى فيها كاكا بشكل جيد، سنحاول ألا يحدث هذا مرة أخرى وأن تسير خطتنا كما نريد".

وأضاف: "لا يحدث كثيرا في مباريات نهائية ان يسكن مرمى أحد الفريقين ثلاثة أهداف في الشوط الأول. لقد كان تسجيلنا ثلاثة أهداف بهذه السرعة في الشوط الثاني أمرا لا يصدق، لم نلعب بالشكل المطلوب في اول 35 دقيقة ولا يمكن هذه المرة أن نسمح لهم بتسجيل هدف مبكر ولا يمكن السماح بحدوث أخطاء كبيرة من هذا النوع مرة أخرى".

هامان: "ليفربول قادر على تحقيق الانجاز"

أبدى الالماني ديتمار هامان لاعب فريق ليفربول الانجليزي لكرة القدم سابقا اعتقاده بأن الفريق الانجليزي الفائز بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا عام 2005 يستطيع تكرار انتصاره على ميلان الايطالي عندما يلتقي به مجددا في النهائي الليلة.

ولعب هامان لاعب المنتخب الالماني السابق دورا بارزا في فوز ليفربول على ميلان الايطالي نفسه في نهائي دوري الابطال لعام 2005 بضربات الترجيح، وصرح هامان لوكالة الانباء الالمانية قائلا: "إن معظم لاعبي ليفربول الذين خاضوا نهائي دوري الابطال قبل عامين مازالوا بالفريق. والمدرب لديه فريق جيد".

وكانت مشاركة هامان في الشوط الثاني في مباراة نهائي 2005 بينما كان ميلان متقدما على ليفربول 3-0 قد أحدثت تغييرا كبيرا على أحداث المباراة حيث سجل ليفربول ثلاثة أهداف خلال ست دقائق ليتعادل مع ميلان، وقد أدرك اللاعب لاحقا أنه كان يلعب المباراة وهو مصاب بشرخ بسيط في قدمه.

ويرى هامان أن الاسباني رفاييل بينيتيز مدرب ليفربول يعرف جيدا كيف يوقف ميلان عند حده مجددا، وقال هامان: "سيكون لديه مفاجآت جديدة.. أتوقع أن تكون مباراة متقاربة المستوى ومفتوحة، إن مستوى ميلان جيد في الوقت الراهن كما أنه لديه ذلك اللاعب الرائع كاكا، لذلك أرى ان المباراة ستكون متكافئة تماما".

ويتذكر هامان الذي سيجلس بين المشاهدين في الاستاد الاولمبي الليلة نهائي دوري الابطال الذي جرى قبل عامين باعتزاز شديد، ويقول هامان: "كان عرضا مذهلا أن تنجح في تعويض تخلفك بثلاثة أهداف أمام دفاع قوي مثل دفاع ميلان.. الامر كله اعتمد على روح الفريق. فنحن دائما ما نؤمن بقدراتنا. لا يمكنك أن تقلل من قدر الفرق الانجليزي أبدا. لانها عادة ما تنزل الملعب وهي متأهبة لمواصلة الصراع حتى النهاية".

صعوبات تواجه جماهير ميلان

تواجه الالاف من جماهير ميلان الايطالي موقفا صعبا في محاولتهم للوصول الى اثينا لحضور نهائي دوري ابطال اوروبا الليلة بسبب حدوث اضرابات في المطار، وتزامن احتجاج من أطقم ضيافة شركة الخطوط الجوية الايطالية (اليطاليا) مع اضراب المراقبين الجويين في ايطاليا مما يعني الغاء ما يقرب من 400 رحلة لشركة الطيران الوطنية.

وتهدد هذه الاضرابات بالتأثير على ما يصل الى سبعة الاف مشجع كروي يعتزمون السفر الى العاصمة اليونانية لتشجيع ميلانو في مباراته ضد ليفربول الانجليزي. وحذرت هيئة الطيران المدني من خطورة هذه الاضرابات على الامن العام، وقال فيتو ريجيو رئيس هيئة الطيران المدني الايطالية: "عدم السماح لهؤلاء الاشخاص بالسفر سيتسبب في مشكلة كبيرة".

وهناك 17 الف تذكرة فقط مخصصة في هذه المباراة لجماهير ليفربول وميلانو الذي سافر لاعبوه الى اثينا امس الاثنين.

التعليق