مكاسب الفيصلي كبيرة رغم خسارته دوري ابطال العرب

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

الكرة الاردنية تتشرف بحضور الملك والملكة والامراء نهائي ابطال العرب 

 

يحيى قطيشات

  عمان- من حق الجماهير الفيصلاوية ان تغضب وتحزن لخسارة فريقها نهائي بطولة دوري أبطال العرب في نسخته الرابعة على أرضه وبين اكثر من (20) ألف متفرج تواجدوا منذ ساعات الصباح الباكر في مدرجات ستاد عمان الدولي، ومن كافة مناطق الوطن يهتفون للوطن وقائده ونشامى الملعب، وتبدو مشاعر الغضب والحزن عند جماهير الأزرق مبررة، حيث كانت تعلق امالا عريضة على ممثل الكرة الأردنية في نيل لقب البطولة في أنجاز أردني غير مسبوق.

  ولكن بعد ان هدأت الخواطر وعادت سفينة الفيصلي الى الابحرار في رحلة جديدة نحو لقب بطولة كأس الاتحاد الآسيوي الذي يحمل الفريق لقبه في البطوليين الماضيتين، نستطيع ان نقول ان الخسارة ليست نهاية العالم، وان روعة كرة القدم جاءت من مفاجآتها، فمعظم الفرق الكبرى في العالم وصاحبة الإنجازات التاريخية والبطولات العالمية والسجل الحافل تتعرض الى خسائر في ملاعبها وبين الجماهير، وليس شرطا ان تفوز في ملعبك عندما تفوز أو تتعادل في ملعب خصمك، فالفيصلي فاز على الزمالك في ستاد القاهرة بين جماهيره، بعد ان حقق الأخير افضل نتيجة خارج أرضه بتعادل السلبي في عمان. 

  خسارة كانت متوقعة ولا تقلل ابدا من قدر الفيصلي ونجومه وما حققه "الأزرق" بالظفر بالمركز الثاني وحصوله على جائزة المليون دولار مكسب اردني لعدة اسباب، فتشريف جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله ورئيس اللجنة الاولمبية سمو الأمير فيصل ورئيس اتحاد كرة القدم سمو الأمير علي ارض الاستاد ومتابعتهم المباراة، هو أنجاز يسجل لنجوم الفيصلي.

  كما لا يوجد فريق كرة قدم في العالم يستطيع مواصلة تفوقه وإبداعه بنفس المستوى على مدار البطولة، بالإضافة الى ان نجوم الفيصلي تعرضوا لضغط نفسي رهيب، بعد التعادل الايجابي امام وفاق سطيف في الجزائر، في حقيقية واضحة بعيدا عن الانفعال والعاطفة.

ان ما حظيت به المباراة من اهتمام إعلامي واسع عربيا ومحليا وضع اسم الفيصلي بقوة كواحد من أفضل الأندية العربية، وخدم الكرة الأردنية التي أصبحت تحظى باحترام ومتابعة الجمهور العربي، وانكعس ذلك على مباريات الدوري الذي تؤكد مصادر "أي ار تي" انه يحظى بمتابعة واسعة.

  ان الدعم الذي وجده الفيصلي من المؤسسات الأهلية والحكومية التي هبت لتكريم الإنجاز الفيصلاوي ماليا ومعنويا هو إضافة أخرى من إضافات نجاح وصول ألفيصلي الى نهائي دوري أبطال العرب.

واثبت عشاق كرة القدم الأردنية ومن مختلف الأندية ان انتصار فريق أردني هو انتصار للوطن قبل كل شيء فقد كانت لافتات الدعم والمؤزرة داخل الملعب إضافة أخرى لنجاحات الفيصلي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الأردن أولا (حازم)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    أنا متأكد أن كل من يشجع الفيصلي بالأساس يعشق الأردن وترابه ويخلص لقيادته الهاشمية المظفرة.
    ويكفي الفيصلي شرفا أن أبا الحسين يشجعه وبذلك استحق لقب نادي الفيصلي الملكي.
    الأردن أولا وعاش ابو الحسين.
  • »الحب والولاء (عامر - دبي)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    ß للفيصلي الزعيم الكل كان بتمنى انه ياخذ المركز الاول بس عاااااااااادي الثاني مش ايا حدا ممكن يوصل اله على كلا خلينا نشوف شو عملت باقي الاندية للاردن من انجازات
    وبذكر الكل انه الزعيم بضل الزعيم وبتمنى انه كلنا نقف مع بعض ونحيي الفيصلي على الانجاز
    وانشالله انه باقي الاندية تمشي على خطاه وسلااااااام للزعيم والعميد والنادي الملكي
  • »rad 3ala 3ashek il we7dat (abul majali)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    ya seedi il 3azeez il we7dat lama wesel nos il niha2il gabel saneh kanat wagt-ha il botooleh 3ebara 3an 5 mobarayat .wal sabab kan niha2i ka2s il 3alam fee hathak il wagt w bidhom kano yesta3jiloo.w fee tab3an fareg lama il faisaly yel3ab 3ala nos il niha2i mokabel IL ZAMALIK w bein il we7dat ma3 il INPPI.w a3taked min kothr il dajjeh il e3lamiyyeh ili sarat bi maser in3akasat 3ala il ourdon..w shokran jazeelan lak ya sadeeki.. bil a5er kolna ournobiyyeh willa ana ghaltaan.
  • »مبروك الوصيف (علي طه - وحداتي السودان)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    اقول لكل الجماهير الاردنية مبروك على انجاز الفيصلي باحتلال المركز الثاني كما كانت الموسم الماضي وحداتية باحتلال المركز الثالث ولا اعتقد ان الاهتمام الاعلامي كان اقل من هذا الموسم ولكن الظروف اختلفت وفعلا الفيصلي استحق الاشادة والتقدير من الجميع وحاتية او فيصلاوية ومن يقول غير ذلك فهو يكابر على نفسه ودافعه التعصب الاعمى فقط
  • »mas5ara (wa2l)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    وحصوله على جائزة المليون دولار مكسب اردني...,
    يعني بطلت تهمك الألقاب...

    بعدين يا كاتب المقال.. في كمان وحدات و شباب الأردن ببطولة اسيا يمثلون الأردن... بكفي تمييز...

    عنجد انا مستغرب من جريدة الغد
  • »في احدى البطولات المحلية في العالم (FLAG)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    يبدو ان الفرق "التسعة" المشاركة في بطولة الدوري اصبحت تأخذ رموزا كما في الرياضيات "س"ص"ع"..الخ
    عنوان النادي المجهول: لاداعي لذكره فهو معروف للكل.
    الانشطة: لاداعي لذكرها فهي كثيرة ومعروفة.
    الانجاز: لا داعي لذكره فمنكره يعلمه اكثر من غيره.
    الاتحاد: مبني للمجهول
    الاذاعة والتلفزيون: اقرأوا الفاتحة "
    الصحافة: تبدو عليها معالم الصحوة والتي يجب ان تخدم الوطن و كل الفرق بما فيها الفريق المجهول والثماني فرق المحهولة الاخرى.
    سنة تأسيس النادي: معروفة لدى الجميع.
    اللاعبون: اشهر من نار على علم.

    مع كل ذلك وكل تلك المعطيات كيف تكون تسع فرق مجهولة؟!
  • »الاهتمام الاعلامي (علي طه - وحداتي السودان)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    ردا على عاشق الوحدات ... من وجهة نظرك ان الاهتمام العلامي بوصول الفيصلي للمباراة النهائية كان اكثر منه بوصول الوحدات لقبل النهائي . أنا برأيي ان الوصول للنهائي يعتبر افضل من قبل النهائي ربما كان هذا سبب لكن السبب الرئيسي ان البطولة الماضية كانت خروج المغلوب في جميع مراحلها بينما هذه البطولة تزايد الاهتمام بها بعد دخولها مرحلة المجموعات وليس على صعيد الفرق المتأهلة فقط وانما حتى هنا في السودان تزايد الاهتمام بها بعد مرحلة المجموعات على الرغم من خروج الفريق السوداني المشارك في البطولة من الدور الاول مع العلم ان البطولة الماضية ـاهل الفريق السوداني ( الهلال ) الى قبل النهائي وشكرا لجريدة الغد على اتاحة الفرصة للجميع لتوضيح وجهة النظر.
  • »الاهتمام بانجاز الفيصلي (عاشق الوحدات)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    لقد لاحظ الاغلبيه من الشعب الاردني الاهتمام الاعلامي في فريق الفيصلي بشكل اكبر من الاهتمام في الوحدات مع ان الاخير كان قد وصل الى المباره القبل النهائية من نفس البطوله لاكن الضجه الاعلاميه لم تكن في هذا القدر السؤال لماذا؟
  • »mohammadwasiah@yahoo.com (FLAG)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    مع احترامي لكاتب التعليق اعلاه ومع تأيدي له بأن حضور جلالة الملك وجلالة الملكة والامراء للمباراة حقق مكسبا للكرة الاردنية.
    لكن اشار الكاتب في تعليقه ان امام ذلك الفريق فرصة لتعويض ذلك بفوزه ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي وكنت احبذ من الكاتب ان يقول بأن امام الفرق الاردنية الثلاثة المشاركة في البطولة فرصة لعكس الصورة التي انعكست سلبا على الكرة الاردنية نتيجة المباراة ذات المتابعة الاعلامية الداخلية الكبيرة والتي لم يسبق لها مثيل مع اي فريق اردني اخر.
    وكنت اود من الكاتب ان ينظر بنظرة شمولية "للوطن الاردني" كوحدة واحدة وليس لفريقه . مع احترامي الشديد لوجهة نظره فأنا لا افرض رأي على احد وله ان يشجع اي فريق هو يريد ولكن "ما دمت عمل في صحيفة تقرأ من قبل كافة الاردنيين" فكنت احبذ كما ذكرت ان تكون زاوية الرؤيا لديك تعتمد على الشمولية وليس التفضيلية في طرح الاراء.
    مع خالص احترامي لكاتب التعليق ولصحيفة الغد "الاردنية".
  • »الله يعطيهم العافية (حسن أبو نوار-الامارات)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    الله يعطيهم العافية ادارة و لاعبين و جمهور و مؤوسسات و كل من دعمالفيصلي و الخير في الجايات يا زعيم.
  • »اين (غسان ال سيف)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    ان من تابع فريقي الوحدات و الفيصلي من اول وهلة يقول اين مهاجمي الفيصلي و اين مدافعي الوحدات حقيقة واضحة الوحدات يقول انا اقوى دفاع في الدوري و لكن حقيقة انه يحتاج مدافعين على اقل تقدير اما الفيصلي ف يحتاج مهاجمين ايضا و كل هذه الظروف تكتشف عند بعد الخسارة ف اليوم على سبيل المثال سنكتشف دفاع الوحدات كما ب الامس اكتشفنا هجوم الفيصلي .
    اين المدرب
  • »الكبير (مشهور الغالب)

    الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007.
    الكبير كالفيصلي يستحق منا اكثر من هيك كونه الفريق الوحيد الذي اخذ على عاتقه رفع اسم الاردن في المحافل القاريه و العربيه.