تصوير "الكابتن أبو الرائد" ينطلق الثلاثاء

تم نشره في الأحد 20 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

 

فريهان سطعان الحسن

  عمان- يبدأ يوم بعد غد الثلاثاء تصوير فيلم "الكابتن أبو رائد" الذي يعد من أول الأفلام الأردنية الروائية الطويلة، ويحمل المواصفات العالمية في صناعة الأفلام، كما يقول القائمون عليه.

ويطرح الفيلم، وهو من تأليف وإخراج أمين مطالقة، قصة إنسانية بطلها الكابتن أبو رائد الذي يقوم بشخصيته الممثل الأردني نديم صوالحة، الفنان العالمي المستقر في بريطانيا.

  وتدور أحداث الفيلم الذي يشارك فيه نخبة من الفنانيين الأردنيين والمذيعة رنا سلطان في تجربتها الأولى في التمثيل حول شخصية الكابتن أبو رائد.

أبو رائد عامل نظافة في أحد المطارات يحلم بالسفر إلى الخارج ورؤية العالم الذي لم يشاهده إلا من خلال الكتب والمجلات التي يحرص على قراءتها دوما، أو من خلال أحاديث المسافرين العابرة الذين يلتقيهم بشكل يومي. يعيش هذا الإنسان البسيط حلما ويتفاعل مع أحلام الآخرين.

  فالفيلم يعكس، حسب مخرجه مطالقة، وعبر مشاهده التي سيتم تصويرها في مختلف محافظات المملكة، علاقة هذا العامل البسيط بالمحيط الذي يعمل فيه ومع أولاد حارته. ويؤكد مطالقة أن فكرة وكتابة هذا الفيلم استغرقت ما يقارب السنتين، وخضع لعمليات تقييم متواصلة من قبل اختصاصين، ليصل الى الجمهور عملا فنيا أردنيا متكاملا.

ويزيد هذا المخرج الذي قضى ردحا من عمره في الولايات المتحدة، "يظهر الفيلم عبر ساعتين من الزمن قدرة الفنانين الأردنيين على صناعة فيلم أردني بمواصفات عالمية، بمشاركة عدد من المنتجين العالميين لأعمال الإنتاج والتسويق، وسيتم عرضه في دور السينما الأردنية والعربية والعالمية وضمن مهرجانات سينمائية دولية".

وأن فريق العمل المشارك والمنظم لهذا الفيلم، مكون من حوالي المائة شخص من منتجين وممثلين ومصورين من الأردن والعالم، سيتم التصوير في مناطق عمان والسلط ومطار الملكة علياء الدولي، وبعض الأماكن الأثرية في الأردن ويستغرق تصوير الفيلم حوالي أربعة أسابيع. 

ويذكر ان مطالقة، الذي رفض أن يصرح عن موازنة الفيلم، قام بإخراج 25 فيلما قصيرا وهذه التجربة الأولى له بإخراج أول فيلم أردني روائي طويل.

  ومن جانبها نوهت نادين طوقان منتجة فيلم الكابتن أبو رائد إلى دور الأطفال الخمسة عشر (أصدقاء أبو رائد) الذين تم اختيارهم وفقا للمهارات الإبداعية المتوفرة بهم، وأشارات إلى أن الفيلم يبرز معالم عمان العمرانية والحارات الشعبية في مختلف المحافظات الأردنية.

وأشارت طوقان ان العديد من الجهات الرسمية قد وفرت الدعم الكبير لإنجاح هذا الفيلم، ومنها الملكية الأردنية وأمانة عمان الكبرى ومركز هيا الثقافي ومركز الفنون الأدائية وبعض المؤسسات والهيئات الخاصة التي تدعم وجود سينما أردنية، ويجدر الإشارة أن إنتاج الفيلم جاء بمبادرة من شركة إنتاج سينمائية أردنية باسم (ورقة وقلم) التي بادرت لإنتاج هذا الفيلم، وستعمل على إنتاج أفلام أردنية في المستقبل بهدف ترسيخ صناعة متطورة في هذا المجال.

  وتحدث الفنان الأردني العالمي نديم صوالحة عن دوره في هذا الفيلم، وانه يجسد دور الكابتن أبو رائد العامل الفقير الذي يمر بأوضاع اجتماعية يحاول كشفها من خلال الاختلاف الكبير بين بيت العامل الفقير وبيت الطائرة والطبقة الراقية، مرورا بعدة عوامل اجتماعية، حيث يصبح أبو رائد صديقا لمجموعة من الأطفال الذين يعتقدون انه طيار، فينتهز الفرصة من خلال العالم المحيط به ومن خلال عالم كتبه ليشطح بخيال الأولاد ويحدثهم عن مغامراته.

من ناحية أخرى ومن خلال صداقته للأطفال، يتعرف أبو رائد على بعض المشاكل الاجتماعية في حياتهم، حيث يعاني بعض من هؤلاء الأطفال البؤس والفقر والحرمان فيحاول أن يقف الى جانبهم وتغيير مجرى حياتهم بطريقة ايجابية.

  وتطرق الفنان صوالحة عن أهمية تحديد طبيعة الفيلم الأردني وأن يكون هذا الفيلم فاتحة لأفلام كثيرة وإيجاد لغة الفيلم بين الفنانين الأردنيين.

ولفت الى أنه آن الأوان لإيجاد لغة سينمائية أردنية ضمن أصول عالمية متفق ومتعارف عليها وان لا يساء استخدامها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التعليق (nadine)

    الأحد 20 أيار / مايو 2007.
    شكرا لهذا المقال فريهان. هل سيتم عرض هذا الفيلم خارج الأردن؟ هل هنالك أي مشاركة أجنبية في بطولة أو اخراج هذا الفيلم؟