"النسور" توقف البحث عن موقع جديد لإقامة "مزرعة للجثث" في تكساس

تم نشره في السبت 12 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

 

هيوستون - توقفت خطط جامعة تكساس الاميركية لاقامة موقع لدراسة تحلل الجثث البشرية بسبب الخوف من احتمال أن يمثل انجذاب النسور الأميركية آكلة الجيف الى "مزرعة الجثث" خطرا على الطائرات في مطار قريب.

وكانت جامعة تكساس ستيت في سان ماركوس التي تبعد 280 كيلومترا غربي هيوستون تبحث منذ شهور عن مواقع لاقامة منشأة لغرض إجراء أبحاث خاصة بالطب الشرعي لكنها كانت تقابل بالرفض من السكان..والآن من مطار محلي.

والنسر الاميركي الذي يُعرف محليا باسم الحدأة طائر ضخم موطنه تكساس ويقتات الجيف. وهو يحوم في السماء في جماعات عادة حين يرصد جيفة في مكان ما.

وقال مارك هندريكس وهو متحدث باسم الجامعة يوم الخميس "هناك الكثير من الناس الذين يرفضون ان تكون على مقربة منهم وهذا مفهوم بكل تأكيد. انه مشروع مثير للجدل.. لا شك في ذلك."

وأضاف ان مزرعة الجثث سيكون بها ما بين ست الى تسع جثث في أي وقت في حالات مختلفة من التحلل.

وأوضح هندريكس ان بعض الجثث سيكون مدفونا جزئيا وقد تترك جثث أخرى في أقفاص على الارض لحمايتها من النسور. وقال ان الجامعة قررت عدم استخدام الموقع القريب من المطار المحلي بعد ان عبر مسؤولون عن قلقهم من ان النسور الأميركية التي تنجذب للجثث المتحللة قد تصطدم بالطائرات القادمة أو التي تقلع من المطار. وقال مسؤولون بالجامعة انهم سيبحثون عن أماكن أخرى محتملة للمشروع.

وتستخدم الأبحاث التي تجرى في مزارع الجثث لجمع معلومات تستخدم في تدريب ضباط إنفاذ القانون لتقرير وقت الوفاة وتحديد هوية الضحايا.

وهناك مزرعتان فقط للجثث في الولايات المتحدة احداهما في نورث كارولاينا والثانية في تنيسي. وقال هندريكس ان هناك تأييدا واسع النطاق لاقامة منشأة في تكساس بسبب اختلاف المناخ عن الولايات التي لديها بالفعل مزارع للجثث.

التعليق