عضيبات يستعرض دور مجالس الشباب العربية

تم نشره في الجمعة 11 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

  عمان-الغد- أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب د.عاطف عضيبات على أهمية تحقيق الأمن والسلم العالمي، حتى يتمكن الشباب من تحقيق اهداف التنمية في الألفية الثالثة.

جاء ذلك في الندوة التي شارك فيها أمس الأول حول دور مجالس الشباب العربية في رعاية الحركة الشبابية، ضمن فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الثاني تحت عنوان "المستجدات العلمية في التربية البدنية والرياضية" الذي تنظمه كلية التربية الرياضية في جامعة اليرموك.

  وتحدث د.عضيبات عن الإهتمام بقضايا الشباب الذي بدأ يشهد اهتماماً كبيرا هذا القرن على المستويين العالمي والإقليمي، مشيرا إلى أن الاهتمام بالملف الشبابي كان غير مسبوق من خلال توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني للحكومة التي جسدت رؤى جلالته بإيلاء كل الرعاية والاهتمام للشباب، حين ضاعفت ميزانية المجلس إلى حوالي130 % هذا العام، كما دعت جميع مؤسسات الدولة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه الشباب، باعتبار أن مسؤولية الشباب مسؤولية وطن، وأن الشباب هم "فرسان التغيير" كما وصفهم جلالة الملك عبدالله الثاني والذين حثهم جلالته على تحمل مسؤولياتهم بالمشاركة في العملية التنموية.

  وبالنسبة للتحديات التي تواجه مجالس الشباب في الوطن العربي، رأى عضيبات أن التحدي الأكبر هو تحصين الشباب من أن يكونوا فريسة سهلة لتيارات الغلو والتطرف التي تحاول استقطابهم مستغلة أزمة الهوية عندهم بسبب مؤثرات التكنولوجية الحديثة كالفضائيات والانترنت، وأضاف أن دور مجالس الشباب يكمن في إعداد شخصيات شبابية معتدلة وفاعلة من خلال رعاية مؤسسية لهذه الشريحة.

وفي ختام الندوة شجع كليات التربية الرياضية على لعب دور أساسي في تعزيز اللياقة البدنية عند الشباب لتلافي الأمراض الناتجة عن مؤثرات التكنولوجية الحديثة.

التعليق