الملك يحرص على دعم مسيرة تطور رياضة السيارات في الأردن

تم نشره في الخميس 10 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

 أيمن الخطيب

عمان-أضحت رياضة السيارات في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، من الرياضات المهمة التي تشهد تطوراً ملحوظاً نحو التقدم والوصول الى العالمية, ودأبت الأسرة الهاشمية على دعم رياضة السيارات والراليات، فقد زرع جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه في أسرته حب المشاركة في سباقات السيارات، نظرا للمكانة الطيبة لهذه الرياضة في نفس الراحل الكبير، والتي تجسدت من خلال مشاركته رحمه الله في الراليات، وكان جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال صاحب الفضل في انتشار رياضة السيارات في الأردن والوطن العربي، وكان يحرص على المشاركة في الراليات الاردنية خلال الستينيات والسبعينيات.

وخلال أحد سباقات السيارات عام (1969) قال الراحل الكبير الملك الحسين (كنت أحرص دوماً أن يلتقي الشباب في سباقات رياضية، وحرصت على أن تنمو هذه الرياضة في بلدنا كي يصل الشباب الى ما وصلوا اليه, وإنني في منتهى السعادة إذ أشهد انجازات الشباب في هذا الميدانن واحرص على أن يصل بلدنا الى مكانته المرموقة في العالم".

وسار جلالة الملك عبدالله الثاني على خطى جلالة الراحل العظيم في المشاركة في الراليات وكان منافساً قويا، وشارك الملك عبدالله الثاني (5) مرات برالي الاردن بين الاعوام 1985-1996، وحصل جلالته على المركز الثالث في الترتيب العام في الرالي عامي (1986 و1988) على متن سيارة اوبل مانتا (المجموعة ب)، وتوج جلالته بطلا للمتسابقين في نفس العامين وهي المرة الأولى التي ينال فيها نفس المتسابق اللقب اكثر من مرة، كما شارك جلالة الملك عبد الله الثاني في رالي الأردن في عام 1996 على متن فورد اسكورث، وشارك في عام 2000 معنوياً على متن سيارة بلاك ايرس والسيارة مصنعة في الاردن في مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير.

ويولي جلالة الملك عبدالله الثاني جل اهتمامه لرياضة السيارات خصوصا الراليات التي كان يحرص جلالته على المشاركة فيها، وتتمحور تطلعات جلالته حول دخول الاردن للعالمية من خلال إستضافة الاردن لجولة من جولات بطولة العالم للراليات (WRC).

الرقمان (7و99)

وكان لجلالة الملك عبد الله الثاني مصادفة مع الرقم (7) في رياضة السيارات، عندما حمله عند تحديد مشاركته السابعة في رالي قصور الصحراء في عام (1986) واقترن الرقم (7) بتاريخ تنصيبه ملكاً للمملكة الاردنية الهاشمية في (7) شباط/فبراير من العام (1999)،علماً أن المغفور له الملك الحسين بن طلال كانت له مصادفة مع الرقم (99) في رياضة السيارات وكان يحمل الرقم في سباقات الرمان وكان الرقم يذكر المغفور له الحسين باسماء الله الحسنى.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بحبك (خالد)

    السبت 21 تموز / يوليو 2007.
    الى اغلى حب اهداء