جي ام سي سييرا 2007 الجديدة كلياً: "الجمس" الصلبة تتجدد

تم نشره في الأحد 6 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً
  • جي ام سي سييرا 2007 الجديدة كلياً: "الجمس" الصلبة تتجدد

 

 تمت إعادة تصميم جي ام سي سييرا الجديدة كلياً بحيث نالت تصميمين جديدين لكل من هيكلها الخارجي ومقصورة ركابها، بالإضافة الى تزويدها بعلبة تروس ومحرك جديدين شأنهما لكل من الشاسي وأنظمة السلامة. وبسبب تفردها وتمايزها، تتصدر سييرا  2007  فئتها لجهة الأداء والكفاءة والقدرات وعوامل السلامة. فـ سييرا الجديدة توفر مزيداً من القوة مع مستويات أكثر إنخفاضاً من إستهلاك الوقود بالمقارنة مع الجيل الأسبق منها.

وتتوفر جي ام سي سييرا بثلاثة أنواع مختلفة من المقصورات وثلاثة أطوال مختلفة لمنطقة التحميل الخلفية، بالإضافة الى عدد من معايير الضبط الخاصة بأنظمة التعليق. وتتميز الفئات المختلفة بإستقلال شخصياتها ولكنها تتشارك بعدد من المميزات، شأن القدرات المتفوقة والجودة العالية والأداء المتقدم.

 تم تصميم سييرا 2007 لتتحلى بشكل خارجي أنيق تسيطر عليه معالم القوة والصلابة وبشكل يتماشى مع الفلسفة التي تعتمدها جي ام سي، منها خطوط وعضلات رياضية مع زوايا دائرية وعصرية. كما أن تصميم مكونات الواجهة الأمامية شأن غطاء المحرك والصادم والمصابيح تعتبر من معالم سيارات جي ام سي، شأنها لتصميم منطقة التحميل الخلفية. وقد تمت إمالة الزجاج الأمامي بزاوية 57 درجة مما إنعكس بالإيجاب على إنسيابية سييرا من ناحية وخفف من ضجيج الهواء وساهم في خفض مستويات إستهلاك الوقود. أما المصابيح التي تعتمد زجاجاً مماثلاً للجواهر، فقد عززت هويتها ورفعت جاذبيتها.

ومع تجهيزاتها الغنية، تتوفر سييرا بخيار بين ثلاثة مناطق تحميل خلفية تبدأ بمقصورة التحميل القصيرة الذي يبلغ طولها 5 أقدام و8  إنشات ترتفع الى 6 أقدام و6  إنشات مع مقصورة التحميل المتوسطة وتنتهي بمقصورة التحميل الطويلة التي يبلغ طولها 8 أقدام. أما التجهيزات المبتكرة شأن فتحة التحميل الخلفية التي تصل الى 170 درجة والنوافذ الكهربائية القابلة للطي في الفئات ذات مقصورة التحميل الطويل والمقاعد الخلفية القابلة للطي والتي تتحلى بتصميم مشابه للمقاعد المعتمدة في المسارح، فترفع من مستويات العملانية.

 ومن ناحية أخرى، جرى إعادة تصميم علب التحميل لزيادة عملانيتها وحجم تحميلها وصلابتها، خصوصاً أنها باتت مزودة بأبواب خلفية لا يتطلب فتحها أو إغلاقها أية جهود إضافية. وتتميز أبواب مقصورات التحميل الخلفية بحوافها النافرة التي تلعب دور عاكس الهواء الذي يساهم في تحسين الإنسيابية وبالأخص على السرعات العالية.

 كذلك تتوفر كل فئات سييرا بنظام إدارة التحميل الذي يكتمل من خلال مستويات تجهيز عديدة يمكن الحصول عليها من خلال الوكلاء. ويمكن للأبواب الخلفية أن تفتح بزاوية 170 درجة وتتوفر مع نوافذ كهربائية قابلة للطي.

ويمكن ملاحظة مستويات الدقة التصنيعية بوضوح وبالأخص في المقدمة حيث الفواصل بين غطاء المحرك والرفاريف الأمامية صغيرة جداً. يتم تكرار الأمر حول شبك فتحة التهوية الأمامية. أما عرض الفاصل بين غطاء المحرك والرفاريف الأمامية، فلا يزيد عن 4 ملم، في وقت إنخفض الفاصل بين شبك فتحة التهوية والصادم الى 17 ملم مقابل 1,5 ملم للفارق بين المصابيح الأمامية والرفاريف الأمامية. وتساهم هذه الفواصل الصغيرة في تحسين مستويات الإنسيابية.

وتتميز جي ام سييرا الجديدة بهدوء مقصورة ركابها ورحابتها ومستويات تجهيزها، بالإضافة الى الراحة التي توفرها لركابها ومساحات التوضيب التي تحتوي عليها. وتتميز هذه المقصورات بتصميمها الفريد الذي يعكس هوية جي ام سي وبالأخص لجهة تلبيس المقصورة وتصميم لوحة قيادتها وتجويف عداداتها.

وقد تمت زيادة مستويات الرحابة في مقصورات كافة الفئات من خلال تثبيت لوحة القيادة في وضعية منخفضة بعد أن تم دفعها الى أقصى الأمام، مما رفع الشعور بالرحابة الداخلية وساهم في خلق مجالات رؤية عالية. ومن ناحية أخرى، تم دمج التصاميم الجانبية للوحات القيادة ببطانات الأبواب مما أعطي إنطباعاً أنها مكونة من قطعة واحدة وزاد من الشعور بالرحابة والوحدة التصميمية.

ومن ناحية أخرى، تم تصميم المقصورة مع التركيز على زيادة المساحات الداخلية المخصصة للأرجل والرؤوس والأوراك. فالمقاعد الأمامية تستفيد من الزيادات التي طرأت على زاوية ميلانها وعلى مسافة تحركها الأفقي التي تم تعزيزها من خلال توفير دواسات كهربائية تعمل على زيادة راحة السائق في إيجاد وضعية القيادة المناسبة له. أما المقعد الخلفي المشابه للمقاعد المعتمدة المسارح، فهو مقسم بنسبة 60/40 مع مسند يد وسطي قابل للطي.

ويوفر الجيل الرابع من محركات V8 ذات القاعدة السفلية الصغيرة مستويات عالية من القوة الحصانية المعززة بإستهلاك منخفض للوقود تم دعمه بالتقنيات المتقدمة شأن نظام AFM لإدارة الوقود النشط. فهذا النظام الذي تألقت معه جنرال موتورز، يرفع قدرات سييرا ويمكنها من التحلي بإستهلاك معتدل للوقود.

فهذا الإستهلاك يصل مع محرك V8 الذي تبلغ سعته 5,3 ليتر سواء كان يدفع سييرا عبر عجلتيها الخلفيتين أو عبر عجلاتها الأربع، الى أكثر من 20 مايل للغالون الواحد وذلك عند قيادة سييرا على الطرقات السريعة.

 وتتوفر سييرا بخيار بين مجموعة من المحركات التي تلبي كافة المتطلبات وهي  تبدأ مع محرك V8 بسعة  4,8 ليتر بقاعدة من الحديد يولد قوة 295 حصاناً مع 414 نيوتن متر من عزم الدوران.

أما المحرك فهو بثمان اسطوانات ايضاً لكن بسعة أكبر تبلغ بسعة  5,3 ليتر بقاعدة من الألومنيوم وجهاز التحكم النشط بإدارة الوقود يولد قوة 320 حصاناً مع 458 نيوتن متر من عزم الدوران. ويتوفر المحرك ذاته V8 بسعة  5,3 ليتر وبقاعدة من الحديد وجهاز التحكم النشط بإدارة الوقود يولد قوة 320 حصاناً مع 458  نيوتن متر.

وتم تعزيز هذه المحركات من خلال توفيرها مع خيار بين علبتي تروس أوتوماتيكيتين تتألف كلاهما من 4 نسب أمامية طراز هايدرا ماتيك 4L60 و4L70.

يعمل نظام الكبح ذو الحجم الكبير وجهاز منع غلق المكابح القياسي على توفير توقفات قصيرة وآمنة كما يوفر شعوراً عالياً بدواسة الكبح مع تجاوب فوري.

ويتوفر جهاز ستابيليتراك الإلكتروني للتحكم بالتماسك العام قياسياً مع فئة سييرا بكابينة ركاب (كروكاب)، في ما يتوفر في سييرا بمقصورة تحميل أطول (إكستندد كاب) ويتوفر مع جهاز منع الإنقلاب. وتعمل هذه الأجهزة بالتناغم مع جهاز ABS لمنع غلق المكابح لتوفر مستويات تماسك وأمان متقدمة مع مزيد من سيطرة السائق في مختلف ظروف القيادة.

وتتوفر سييرا مع مجموعة من العجلات المعدنية التي يبلغ قياسها 17 إنشاً تساهم في دعم التناغم بين الهيكل والإطارات.

وتقوم سييرا على مجموعة من تجهيزات السلامة السلبية والنشطة. فبنيتها التحتية الصندوقية التي تتمتع بصلابة عالية، مصممة لتوفير مزيد من الحماية للسائق والركاب عند حصول حادث ما. كما أن التقوية المعدنية التي نالتها هذه البنية في الأماكن الحساسة تساهم بدورها في تعزيز الحماية مهما كان نوع الحادث.

التعليق