الأمير فيصل يؤكد جاهزية الأردن لاحتضان جولة من بطولة العالم للراليات

تم نشره في الاثنين 30 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً
  • الأمير فيصل يؤكد جاهزية الأردن لاحتضان جولة من بطولة العالم للراليات

نيقوسيا - اكد سمو الامير فيصل بن الحسين رئيس رئيس اللجنة الاولمبية ورئيس مجلس ادارة الاردنية لرياضة السيارات، بأن الاردن جاهز منذ الآن لاحتضان احدى جولات بطولة العالم للراليات، حيث سيدخل الاردن رسميا ضمن روزنامة الاتحاد الدولي الموسم المقبل وتحديدا في اذار/مارس عام 2008 بعد جهود كبيرة بذلت في السنوات الاخيرة ليكون على مستوى الحدث.

واضاف سموه بأن الاردن كان يطمح بأن يكون ضمن جولات بطولة العالم منذ العام الحالي، ومنذ ان تقدم بملف ترشيحه قبل سنتين لم يأل الجميع اي جهد في تنظيم رالي يخضع للمقاييس والشروط التي وضعها الاتحاد الدولي للسيارات، وخضع رالي الاردن للمراقبة من قبل المسؤولين في الاتحاد الدولي العام الماضي ونجح في الامتحان.

وسيسمح رالي العام الحالي وضع اللمسات الاخيرة على الاستعداد ليكون في صلب روزنامة بطولة العالم الموسم المقبل، علما بأن الاردن يسعى الى تنظيم افضل جولة في العالم.

رالي الأردن مميز

وأكد سموه ان "رالي الاردن فريد من نوعه، فتسعين في المائة من الجولات ستقام في منطقة البحر الميت (ادنى نقطة تحت مستوى سطح البحر) في حين ستقام جولات اخرى في المرتفعات على علو 1400 م عن سطح البحر، وعندما جرت الابحاث والمشاورات مع الاتحاد الدولي طلب منا ان يكون الرالي مركزيا ومحصورا في مساحة معينة، وبالتالي استغنينا عن المراحل الصحراوية واستعضنا عنها بطرق متعرجة مثيرة في مسافة لا تبعد اكثر من 50 كلم عن مقر اللجنة المنظمة في البحر الميت، وحاولنا الاستعانة بالاماكن الجميلة التي يتمتع بها الاردن لجعل الرالي اكثر اهتماما بالنسبة الى المتنافسين والجمهور والصحافيين، كما حاولنا الاستعانة بالاماكن التاريخية لنقطتي الانطلاق والوصول".

واكد سمو الامير فيصل بن الحسين انه "تم البدء بالعمل في مركز صيانة جديد يبعد حوالي كلم واحد عن المركز الاساسي، وسيكون الهدف الطويل الامد ان تكون هذه المنشأة حاضرة لرالي العام المقبل، اما الهدف الحالي هو تمهيد الارض التي ستبنى عليها. كما عملنا على جميع المراحل الخاصة (التي كانت موجودة) واضفنا اليها مرحلة جديدة والعمل على مرحلة بحر الميت الشهيرة لا يزال قائما. فهذه المرحلة لم تشهد اي تعديل في 2006 وبالتالي سيكون امرا جيدا ان ندخل عليها التعديلات التي ستجعلها ترتقي الى مستوى العالمية التي تتحلى بها جميع المراحل الاخرى".

واضاف سموه "احد اهم النصائح التي تلقيناها من الخبراء كانت بجعل الرالي مركزيا، لان القيمين على بطولة العالم للراليات لا يحبذون الراليات التي تمتد طرقاتها الواصلة (التي تصل بين المرحلة والاخرى) لأميال عديدة وبالتالي كان علينا ان نفكر بحصر ومركزة الحدث. علمنا ان منطقة البحر الميت ستؤمن لنا مراحل خاصة رائعة وسيشكل مركز الحسين الدولي للمؤتمرات منشأة من مستوى عالمي لاحتضان الرالي، وستكون الفنادق من المستوى العالمي. نريد ان نستعمل الرالي من اجل تسويق الاردن كوجهة سياحية والطريقة الامثل لفعل ذلك يتم عبر اقامة الحدث في افضل معالمنا الاساسية.

وقال سموه: "الجميع يعرف مدى اهتمام الاردن بالرياضة بشكل عام وبعالم الراليات بشكل خاص، فقد استضفنا جولات ضمن بطولة الشرق الاوسط للراليات ونعتقد باننا اصبحنا جاهزين للقيام بخطوة اضافية نحو العالمية، سيتم نقل احداث رالي على الشاشة الصغيرة لنحو 150 دولة في العالم ما سيؤدي الى الترويج بشكل كبير وعلى المدى البعيد لدولة الاردن، ونأمل في السنوات المقبلة ان تحذو اتحادات دولية اخرى حذو الاتحاد الدولي للسيارات، لقد شاهدنا التأثيرات الايجابية للبحرين بعد استضافتها لسباقات فورمولا واحد ضمن بطولة العالم في السنوات الاخيرة".

التعليق