مانشستر عصي على الخسارة وتشلسي يفرط بالفوز

تم نشره في الأحد 29 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً
  • مانشستر عصي على الخسارة وتشلسي يفرط بالفوز

البريميرليغ

 

لندن  - عاد مانشستر يونايتد من بعيد وحول تأخره الى فوز على مضيفه ايفرتون بنتيجة 4-2، ليوسع الفارق عن ملاحقه تشلسي حامل اللقب الذي سقط في فخ التعادل 2-2 مع ضيفه بولتون، يوم امس السبت في افتتاح المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

على ملعب "غوديسون بارك"، عانى مانشستر الامرين امام مضيفه ايفرتون ووجد نفسه متأخرا بهدفين نظيفين قبل ان يحصل على هديتين من الحارس البديل الاسكتلندي ايان تورنر ولاعبه السابق فيل نيفيل، لكي يعود من بعيد ويعادل النتيجة ثم يخطف هدف التقدم الحاسم عبر لاعب ايفرتون السابق واين روني، قبل ان يسجل البديل كريس ايغلز الهدف الرابع في الوقت بدل الضائع.

وابقى المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون البرتغالي كريستيانو رونالدو على مقاعد البدلاء لاراحته استعدادا لمواجهة ميلان الايطالي في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا، قبل ان يدخله في الشوط الثاني.

وفي الجهة المقابلة برزت عدم مشاركة هداف ايفرتون اندي جونسون (11 هدفا) بسبب الاصابة، والحارس الاميركي تيم هاورد لان عقد انتقاله من مانشستر يونايتد على سبيل الاعارة، لا يسمح له بمواجهة فريقه السابق، فحل بدلا منه الشاب تورنر.

وكاد ايفرتون ان يفاجأ مانشستر عندما سنحت له فرصة مبكرة لافتتاح التسجيل، الا ان العارضة وقفت في وجه رأسية جوليون ليسكوت (3).

ولم ينتظر ايفرتون كثيرا قبل ان يهز شباك الحارس الهولندي ايدوين فان در سار عندما سدد الن ستابس ركلة حرة صاروخية تحولت من قدم مايكل كاريك وسكنت شباك "الشياطين الحمر" (15).

وحاول مانشستر ان يعود الى اجواء المباراة بسرعة فسنحت لروني فرصة خطيرة لمعادلة الارقام عندما وصلته الكرة على الجهة اليسرى فسددها بقوة الا ان تورنر انقذ فريقه ببراعة (20).

وعانى لاعبو فيرغوسون في التخلص من الرقابة الدفاعية التي فرضها صاحب الارض، فاخفقوا في تهديد مرمى تورنر بشكل فعلي وكانت ابرز الفرص قبل نهاية الشوط الاول عندما توغل الويلزي راين غيغز على الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية على باب مرمى صاحب الارض، الا ان روني وصل متأخرا ولم يتمكن من متابعة الكرة في الوقت المناسب (38).

ومع بداية الشوط الثاني، عمق البرتغالي مانويل فرناديز من جراح مانشستر بتسجيله هدفا رائعا بعدما وصلته الكرة على الجهة اليمنى بتمريرة بينية من الاسباني ميكيل ارتيتا، فتخطى المدافع ويس براون قبل ان يسدد بيمناه كرة صاروخية سكنت الزاوية اليسرى العليا لفان در سار (50).

واعاد حارس ايفرتون تورنر الى اجواء المباراة بعدما ارتكب خطأ فادحا عندما افلت كرة سهلة وصلته من ركنية نفذها غيغز على الجهة اليمنى، فسقطت امام الايرلندي جون اوشي الذي لم يجد صعوبة على الاطلاق في ايداعها داخل شباك صاحب الارض (61).

وبعد هدف تقليص الفارق لجأ فيرغوسون الى خدمات نجمه رونالدو الذي دخلا بدلا من سميث (63).

وكان رونالدو عند حسن ظن مدربه وعاد بالـ"شياطين الحمر" من بعيد بلعبه دورا اساسيا بهدف التعادل الذي سجله لاعب مانشستر السابق فيل نيفيل عن طريق الخطأ في مرمى فريقه، عندما حاول ان يبعد رأسية رونالدو التي صدها تورنر قبل ان يخطىء نيفيل "الصغير" في تشتيتها ليهز شباك فريقه (67).

وواصل مانشستر انتفاضاته وتمكن روني من خطف هدف الفوز قبل 11 دقيقة على اللقاء عندما وصلته الكرة على الجهة اليسرى فتلاعب باحد المدافيعن قبل ان يسدد كرة زاحفة في الزاوية اليسرى الارضية لتورنر (79)، رافعا رصيده الى 14 هدفا هذا الموسم.

وفي الوقت بدل الضائع نجح البديل كريس ايغلز في تسجيل الهدف الرابع لمانشستر بعدما تلقى تمريرة متقنة من روني قبل ان يسدد بيمناه في الزاوية اليسرى الارضية لمرمى ايفرتون.

وعلى ملعب "ستامفورد بريدج"، تلقت امال تشلسي في المحافظة على لقبه للعام الثالث على التوالي ضربة شبه قاضية بعد اكتفائه بنقطة واحدة من مواجهته مع ضيفه بولتون، ليصبح على بعد 5 نقاط عن مانشستر قبل 3 مراحل على ختام الدوري.

ويبقى على الفريق اللندني ان يأمل خسارة مانشستر في احدى مبارياته المقبلة، ثم الفوز عليه في المواجهة المؤجلة بينهما والمقررة في 9 الشهر المقبل لكي يتوج باللقب، شرط ان يفوز فريق الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش بجميع مبارياته المقبلة.

وكانت مواجهة ليفربول الثلاثاء المقبل في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا هاجس مدرب تشلسي البرتغالي جوزيه مورينيو الذي ابقى هداف الفريق العاجي ديدييه دروغبا وفرانك لامبارد وجو كول على مقاعد الاحتياط، فيما غاب اشلي كول والفرنسي كلود ماكيليلي عن التشكيلة واستمر غياب الالماني ميكايل بالاك بسبب الاصابة، بينما عاد الغاني ميكايل ايسيان من الايقاف.

وغابت الفرص الحقيقية عن المرميين في الدقائق الاولى من اللقاء، وانتظر جمهورا الفريق حتى الدقيقة 19 ليشهدا اولى الفرص لكنها كانت مثمرة لمصلحة بولتون الذي افتتح التسجيل بواسطة المدافع السلوفاكي لوبومير ميخاليك الذي يخوض ثاني مباراة له مع الفريق والاولى كأساسي بعد انتقاله من ليدز (درجة اولى)، مستفيدا من خطأ دفاعي من ايسيان الذي تباطأ لابعاد رأسية المدافع الاسباني ايفان كامبو فسبقه ميخاليك وهز شباك الحارس التشيكي بيتر تشيك.

ولم تدم فرحة بولتون كثيرا فجاء رد تشلسي سريعا وادرك التعادل بعد 3 دقائق فقط عبر العاجي سالومون كالو الذي استفاد من عرضية متقنة لواين بريدج على الجهة اليسرى، فاودع الكرة برأسه "سابحا" في الزاوية اليمنى الارضية للحارس الفنلندي يوسي ياسكيلاينن.

وكان تشلسي قريبا جدا من الحصول على هدف التقدم عندما كاد ريكارد غاردنر ان يخدع حارسه اثر تدخله على عرضية شون رايت فيليبس، الا ان ياسكيلاينن كان يقظا وانقذ فريقه ببراعة (24).

وفي الدقيقة 29 تعرض تشلسي لضربة باصابة مدافعه البرتغالي ريكاردو كارفاليو فاجبر مورينيو على ادخال لامبارد الذي استلم مهامه في خط الوسط، فيما عاد ايسيان الى قلب الدفاع ليغطي فراغ كارفاليو.

وواصل تشلسي ضغطه بفضل تألق ملفت لكالو الذي توغل في الجهة اليسرى قبل ان يمرر كرة عرضية وصلت الى الاوكراني اندريه شفتشنكو الذي سدد بيمناه ومن اللمسة الاولى لكنه وجد في طريقه ياسكيلاينن (31).

ولم يكن ياسكيلاينن محظوظا على الاطلاق في الفرصة التالية لتشلسي، اذ تحولت رأسية كالو، اثر ركلة ركنية، من العارضة لتصطدم بخلفية قدمي الفنلندي وتهز شباكه (34).

ومع بداية الشوط الثاني نجح كيفن ديفيس في معادلة الارقام مجددا عندما وصلته الكرة من عرضية غاري سبيد من الجهة اليسرى،، فاودعها برأسه في الزاوية اليسرى العليا لشباك تشيك، مستفيدا من غياب الرقابة اللصيقة (54).

وزج مورينيو بجو كول بعد الهدف بدلا من الفرنسي لاسانا ديارا في محاولة لتنشيط الناحية الهجومية (60) وذلك بعد ان كان ادخل دروغبا مع بداية الشوط الثاني بدلا من شفتشنكو، دون ان تتغير نتيجة المواجهة.

وعلى "ريفر سايد ستاديوم"، تغلب توتنهام الساعي الى مركز مؤهل الى مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي، على مضيفه ميدلزبره بثلاثة اهداف للايرلندي روبي كين (12 و83) والبلغاري ديميتار برباتوف (47) الذي رفع رصيده الى 10 اهداف، مقابل هدفين للاسترالي مارك فيدوكا (66) الذي اصبح رصيده 11 هدفا، والنمسوي ايمانيول بوغاتيتز (89).

وعلى "ايوود بارك"، عمق بلاكبيرن من جراح ضيفه تشارلتون بالفوز عليه باربعة اهداف لجيسون روبرتس (60 و80) والايسلندي هرمان هريدارسون (70 خطأ في مرمى فريقه) ومات ديربيشاير (83)، مقابل هدف لدارين بنت (71) الذي رفع رصيده الى 12 هدفا.

وتغلب استون فيلا على مضيفه مانشستر سيتي بهدفين للنروجي جون كارو (24) والاسكتلندي شون مالوني (75)، واضاع جوي بارتون ركلة جزاء لصاحب الارض (45).

وانعش شيفيلد يونايتد ووست هام حظوظهما في البقاء بين اندية النخبة بفوز الاول على واتفورد الذي هبط في وقت سابق الى الدرجة الاولى، بهدف لكريس باول (44 خطأ في مرمى فريقه)، فيما تغلب الثاني على مضيفه ويغان بثلاثية نظيفة سجلها البرتغالي لويس بوا مورتي (30) ويوسي بنعيون (57) ومارلون هايوود (82).

ووضع اللاعبون في جميع المباريات التي جرت امس شارات سوداء على أذرعتهم حدادا على الان بول اللاعب السابق في صفوف منتخب انجلترا الفائز بكأس العالم لكرة القدم عام 1966 والذي عثر عليه ميتا في منزله بعد ان أصيب بأزمة قلبية ليل الثلاثاء الماضي.

اصابة كارفاليو تبعده عن لقاء ليفربول وربما حتى نهاية الموسم

 ستبعد الاصابة قلب دفاع تشلسي الانكليزي البرتغالي الدولي ريكاردو كارفاليو عن لقاء القمة ضد ليفربول في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم الثلاثاء المقبل وربما حتى نهاية الموسم كما اعلن مدربه جوزيه مورينيو.

واصيب كارفاليو في ركبته في المباراة مع بولتون في الدوري المحلي يوم امس السبت.

وقال مورينيو بعد المباراة: "يبدو الامر سيئا بالنسبة الى كارفاليو، انه افضل مدافع لدينا منذ بداية الموسم".

واضاف "لقد خسرنا امام ليفربول صفر-2 في الدوري من دونه، وها نحن سنخوض مباراتنا المقبلة ضد ليفربول من دونه ايضا".

يذكر ان تشلسي تقدم ذهابا على ليفربول 1-صفر الاربعاء الماضي في مباراة الذهاب لدوري ابطال اوروبا.

ويشكل كارفاليو الى جانب قائد الفريق جون تيري صمام الامان لتشلسي في خط الدفاع ويعتبر غيابه خسارة كبيرة للفريق اللاندني الذي يسعى الى احراز رباعية نادرة.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- مانشستر يونايتد 85 نقطة من 35 مباراة

2- تشلسي 80 من 35

3- ليفربول 67 من 36

4- ارسنال 63 من 35

5- بولتون 55 من 36

التعليق