تشلسي يكتفي بهدف "كول" وليفربول ينتظر موقعة الـ"أنفيلد"

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً
  • تشلسي يكتفي بهدف "كول" وليفربول ينتظر موقعة الـ"أنفيلد"

دوري أبطال أوروبا

 

  مدن- حسم تشلسي الشوط الاول من المعركة الانجليزية مع مواطنه ليفربول عندما فاز عليه 1-0 اول من امس الاربعاء على ستاد "ستامفورد بريدج" في لندن في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

وسجل جو كول هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 29.

ويلتقي الفريقان ايابا الثلاثاء المقبل على ستاد "انفيلد رود" في ليفربول لتحديد المتأهل الى المباراة النهائية المقررة في 23 ايار/مايو المقبل على الملعب الاولمبي في أثينا.

  وهي المرة الثانية التي يلتقي فيها الفريقان في دور الاربعة بعد الاولى عام 2005 عندما نجح ليفربول في ازاحة تشلسي وبلغ النهائي حيث تخطى ميلان الايطالي واحرز اللقب.

وعكس مباراة الفريقين قبل عامين على الملعب ذاته وضمن المسابقة ذاتها عندما انتهت بالتعادل السلبي، نجح تشلسي في تحقيق فوز ثمين قد ينفعه في مباراة الاياب على اعتبار المنافسة الشرسة والقوية بين الفريقين وقوة خطي دفاعيهما، وكانت الافضلية لتشلسي نسبيا في الدقائق الاولى مستغلا تراجع ليفربول الى الدفاع ولعب المهاجم الدولي العاجي ديدييه دروغبا دورا كبيرا في فوز تشلسي لانه كان صانع هدف الانتصار وشكل متاعب كبيرة لدفاع ليفربول.

  وخفت بريق تشلسي في الشوط الثاني مع تحسن اداء ليفربول واندفاعه نحو المرمى بحثا عن التعادل وكاد يحقق مبتغاه في اكثر من فرصة لولا تألق الحارس التشيكي العملاق بيتر تشيك، قبل ان يستعيد تشلسي زمام المبادرة في الدقائق الاخيرة بدخول شون رايت فيليبس والعاجي سالومون كالو بحثا عن التعزيز بيد ان النتيجة لم تتغير.

وخاض تشلسي المباراة في غياب لاعبي وسطه الدوليين الغاني ميكايل ايسيان والالماني ميكايل بالاك الاول بسبب الايقاف والاصابة على التوالي، فيما غاب الايرلندي ستيف فينان عن تشكيلة ليفربول بسبب الايقاف.

 وانقذ الحارس الاسباني خوسيه رينا مرماه من هدف محقق عندما تصدى لتسديدة قوية لفرانك لامبارد من 6 امتار في الدقيقة السادسة، ثم وصلت كرة مرتدة من دفاع ليفربول الى الاوكراني اندري شفتشينكو عند حافة المنطقة فاستدار حول نفسه وسددها بيمناه فوق المرمى (7).

واستغل دروغبا كرة خاطئة من المدافه النرويجي يون ارني ريزه وانطلق نحو المرمى قبل ان يمرر كرة الى جو كول المنفرد بيد ان الحارس ريينا كان الاسرع والتقطها في توقيت مناسب (18).

وكانت اول هجمة حقيقية لليفربول عندما تلاعب الهولندي بودوين زندن بالمدافع البرتغالي باولو فيريرا وانطق في الجهة اليسرى قبل ان يمرر كرة عرضية تابعها مواطنه ديرك كويت برأسه من نقطة الجزاء بين يدي الحارس التشيكي العملاق بيتر تشيك (24)، وكاد لامبارد يمنح التقدم لتشلسي من ركلة حرة مباشرة من 20 مترا مرت بجوار القائم الايمن للحارس رينا (25).

  ونجح تشلسي في افتتاح التسجيل عقب مجهود فردي لدروغبا من منتصف الملعب عندما تلقى كرة من البرتغالي ريكاردو كارفاليو فتخلص من المدافع الدنماركي دانيال اغر داخل المنطقة قبل ان يمرر كرة عرضية على طبق من ذهب تابعها جو كول المتوغل من الخلف في الزاوية اليسرى للحارس رينا (29)، وهو الهدف الاول الذي يدخل مرمى ليفربول منذ 420 دقيقة.

وأهدر القائد ستيفن جيرارد فرصة ذهبية لادراك التعادل عندما تلقى كرة عرضية من كويت تابعها برأسه من مسافة قريبة فوق المرمى (37)، وكاد ريزه يخدع تشيك اثر تمريرة عرضية بيد ان الاخير ابعدها بصعوبة الى ركنية (45).

  وكان ليفربول صاحب المبادرة في الشوط الثاني وجرب ريزه حظه من تسديدة بعيدة بين يدي تشيك (47)، ثم مرر ريزه كرة عرضية تابعها كويت برأسه فوق المرمى بسنتمترات قليلة (48)، وأنقذ تشيك مرماه من هدف التعادل عندما تصدى لتسديدة على الطائر لجيرارد من حافة المنطقة وحولها الى ركنية (53).

وكان اول تهديد حقيقي لتشلسي في الشوط الثاني عندما سدد دروغبا كرة زاحفة من حافة المنطقة بين يدي رينا (75)، ثم رأسية للاعب نفسه بجوار القائم الايمن لرينا (78)، وأنقذ رينا مرماه من هدف ثان بتصديه لكرة على الطائر من لامبارد (80)، واستعاد تشلسي توازنه في الدقائق الاخيرة بدخول شون رايت فيليبس والعاجي سالومون كالو لكن دون نتيجة.

  ومثل تشلسي في هذه المباراة كل من بيتر تشيك وباولو فيريرا وجون تيري وريكاردو كارفاليو واشلي كول وكلود ماكيليلي وميكل اوبي وفرانك لامبارد وجو كول (شون رايت فيليبس) وديدييه دروغبا واندري شفتشينكو (سالومون كالو).

أما ليفربول فمثله كل من خوسيه رينا وجيمي كاراغر ودانيال اغر والفارو اربيلويا ويون ارني ريزه وتشابي الونسو (جرماين بينانت) وستيفن جيرارد وخافير ماسكيرانو وبودوين زندن وديرك كويت وكريغ بيلامي (بيتر كراوتش).

وقال البرتغالي خوسيه مورينيو المدير الفني لفريق تشلسي: "إنني سعيد باللاعبين، وكان أداءهم في الشوط الأول جيدا للغاية، أشعر بخيبة أمل فقط لاننا سجلنا من سادس فرصة أتيحت أمامنا. ولكننا إذا تقدمنا بهدف خارج أرضنا سيكون لدينا فرصة كبيرة".

وأضاف: "في الشوط الثاني هاجم ليفربول بشكل أكبر. وكانت لدينا فرصا بينما أتيحت أمامهم فرصة خطيرة واحدة وهي التسديدة الخطيرة التي تصدى لها سيتش ببراعة:.

  وغضب مورينيو لانه يرى أن فريقه كان يستحق ضربة جزاء مبكرا في الشوط الثاني ولم يحتسبها حكم اللقاء، ويدعى مورينيو أن ألفارو أربيلوا لاعب ليفربول لمس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء ولكن المادة التلفزيونية ترجح أنه كان خارج المنطقة، وقال مورينيو مشيرا إلى المباراة التي تعادل فيها تشلسي مع نيوكاسل سلبيا يوم الأحد الماضي في الدوري الإنجليزي: "إنني لا أفهم سبب عدم حصولنا على ضربات جزاء".

وكان مورينيو أكد أنه يرى أن فريقه يستحق ضربة جزاء في المباراة أمام نيوكاسل لقيام أحد لاعبي الأخير بلمس الكرة بيده، وقال مورينيو عقب مباراة أول من أمس: "ضربة الجزاء كانت ستشكل فرصة كبيرة لنفوز بالمباراة 2-0 مما كان سيغير الوضع.. إنه أمر غير عادل".

التعليق