حملة للتعريف بالملكية الفكرية وحق المؤلف

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً

 

عمان - تنفذ دائرة المكتبة الوطنية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية الذي يصادف(26) الشهر الحالي حملة تستهدف طلبة الجامعات الأردنية الحكومية والخاصة حول موضوع الملكية الفكرية وحق المؤلف "بهدف نشر الوعي والتعريف بهذا الموضوع وأثر احترامه على المجتمع اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً".

وتتضمن الحملة نشر (ملصقات) خاصة داخل الحرم الجامعي تدعو إلى عدم انتهاك حقوق الآخرين وحمايتها إضافة إلى توزيع نشرات وكتيبات توضح مفهوم الملكية الفكرية وحقوقها وأقسامها وأهمية النهوض بها وحمايتها.

كما تتضمن ملصقات دور المكتبة الوطنية ومساهمتها في هذا المجال باعتبارها الجهة الرسمية التي تتولى الإشراف والحماية بموجب قانون حق المؤلف رقم (22) لسنة 1992 وتعديلاته حيث يحمل موظفو مكتب حماية حق المؤلف في الدائرة صفة الضابطة العدلية بموجب المادة (36) من القانون.

ويحق لهم تبعاً لذلك القيام بجولات تفتيشية على منافذ البيع وأي مكان آخر ولديهم سلطة ضبط المصنفات المخالفة وتحويلها إلى القضاء.

وتنفذ الحملة بالتعاون مع جامعات اليرموك واربد الأهلية وجرش الأهلية وفيلادلفيا وعمان الأهلية والبلقاء والآميرة سمية وعمان العربية للدراسات العليا والزرقاء الأهلية وآل البيت والهاشمية والطفيلة التقنية وجامعة الحسين بن طلال.

ويقصد بمفهوم الملكية الفكرية بحسب المدير العام للدائرة مامون التلهوني "ما يبدعه فكر الإنسان من اختراعات ومصنفات ادبية وفنية ورموز واسماء وصور مستعملة في التجارة".

وتنقسم الملكية إلى فئتين الأولى تتمثل بالملكية الصناعية التي تشمل براءات الاختراع والعلامات التجارية والرسوم والنماذج الصناعية والبيانات الجغرافية والثانية حق المؤلف الذي يشمل المصنفات الأدبية والموسيقية والفنية والمنحوتات وتصاميم الهندسة والعمارة.

وتتمثل هذه الحقوق بالاستفادة من حماية المصالح المعنوية والمادية الناجمة عن نسبة النتاج العلمي أو الأدبي أو الفني إلى مؤلفه أو مخترعه.

ويسهم النهوض بالملكية الفكرية وحمايتها وتشجيع الحماية القانونية للابتكارات والنتاج الفكري بالتوفيق بين مصالح المبتكر ومصالح الجماهير وضمان محيط يستطيع فيه النشاط الإبداعي والابتكاري أن يزدهر بما يعود بالفائدة على الجميع ويسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والرخاء الاجتماعي والثقافي.

يذكر أنه تم الإقرار لأول مرة بأهمية الملكية الفكرية في اتفاقية ( باريس) بشأن حماية الملكية الصناعية في العام (1883) واتفاقية (برن) بشأن حماية المصنفات الأدبية والفنية في العام (1886) .

التعليق