البطولة مفهوم تحكمه قدرة الفرد على الإنجاز ورضاه عن نفسه

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً
  • البطولة مفهوم تحكمه قدرة الفرد على الإنجاز ورضاه عن نفسه

بعيدا عن قصص الجدة وأفلام هوليود

 

كوكب حناحنة

  عمان- "هنالك بطل تجده لو نظرت في أعماق قلبك. لا يجدر بك الخوف مما أنت عليه. هناك جواب، لو وصلت إلى روحك. عندها ستذوب الأحزان".

 عندما غنت الأميركية ميرايا كيري هذه الكلمات، لقيت الأغنية قبولا تجاوز حواجز الثقافات واللغات.

ويتفق العديد مع كلمات هذه الأغنية، فالبطولة، كما يرون، ليست مرتبطة فقط بشمشون وبطل فيلم تايتانك، وحتى قادتنا العظام.

وبحسب خبراء فإن هذه المفردة لم تعد حتى مرتبطة بحالة معينة يجب أن يكون عليها الفرد، بل أخذت تتقولب وفق متغيرات الحياة التي نعيش ومتطلباتها ومظاهرها.

ويؤكدون أن مصطلح بطولة أصبح مرنا وفضفاضا وخرج من إطار كتب التاريخ أو الفانتازيا المتناقلة عبر الأجيال أو في أفلام السينما والروايات.

  وتعرف المدربة في مجال التفكير الايجابي د.سحر شقيدف البطولة بأنها تحقيق الإنجاز ضمن معايير الشخص نفسه ومعايير المجتمع الذي يعيش فيه.

وتنوه إلى ضرورة عدم مقارنة الفرد إنجازه بما وصل إليه الآخرين ولوم نفسه بأنه لم يحقق المرتبة الأولى ولم يصل إلى درجة الكمال.

وتؤكد على ضرورة التركيز على العمل بهدف تحقيق الإنجاز أكثر من الاهتمام بالنتائج المترتبة عليه.

وتلفت إلى أن هذا الإنجاز قد يكون على المستوى المادي أو الاجتماعي أو الرياضي أو العلمي أو غيرها من المجالات.

وتنوه إلى أن الشعور بالرضا الداخلي عند إنجاز عمل ما يضفي على الفرد الشعور بالبطولة.

  ويجمع قراء موقع الغد الالكتروني في ردودهم على قضية الأسبوع التي حملت عنوان"البطولة" على أن البطولة طاقة وموجودة بداخل كل واحد منا.

ويؤكدون في الوقت ذاته على أنها ترتبط يصفات متعددة لكنها في النهاية تصب في معاني الخير والشجاعة والقدرة على مواجهة الظروف الصعبة.

ويلفتون إلى أهمية ممارستها باعتبارها طاقة تحقق التواصل مع الآخرين.

وتذهب د.شقيدف إلى أن البطولة معنوية ولا يوجد لها مقياس محدد وترتبط بشكل مباشر بمدى قناعة الشخص بذاته.

و في هذا السياق يرى كل من محي الدين الغزاوي وبدر وأحلام جرادات وهنادي سلامة وصفاء القوابعة وهاشم وهديل الشهايبة أن البطولة طاقة تكمن في كل إنسان. ويؤكدون"هذه الطاقة تستثمر عند الحاجة إليها وفي الأوقات التي يحتاج فيها الفرد القدرة الكافية للتغلب على مشاكل الحياة اليومية ومواجهتها بصلابة".

ويجمعون في الوقت ذاته أنه من البطولة السير وفق ما نراه صحيحا دون الالتفات إلى مقولات الآخرين الذين يسعون دوما إلى  التشويش وتثبيط العزيمة.

  ومن وجهة نظر أحلام وعيسى وعمر ونورا شلول ولين خليل وفاطمة وريم السعد وجميل وعمر قواسمة وأسامه العورتاني وعبير النابلسي فإن البطولة هي القوة والطاقة التي لا تظهر إلا في حال تعرض الشخص إلى موقف يستثيرها بشكل ايجابي بهدف تحقيق التغيير الايجابي في الحياة.

  وتربط كل من هالة ورورو وبيسان وعبد الرحمن الجوابرة البطولة بالشخص القادر على كسب حب الآخرين وبصاحب الخلق الرفيع.

ويعرف  كل من ايوت ونور نصيرات وعمر البطولة بأنها الصراحة مع الآخرين والديناميكية في التعامل معهم. في حين يؤكد رامي العميري وسهام الجعافرة وصبحا ورائد على أن البطولة هي التضحية والعزيمة والإصرار والشهامة.

  ويعتبر كثيرون أن البطولة تقيد تصرفات الفرد وتضعها ضمن قوالب يريدها المجتمع. وينظر نزار صالح إلى البطولة على أنها "سجن يدخله الإنسان منذ ولادته ويبقى حبيس فيه حتى الممات". ويزيد "فالبطولة تحدد تصرفاتنا وفق ما يتوقعه الآخرين منا، بغض النظر عما نرغبه ونريده في موقف ما وعمل معين، فيجب أن نكون وفق توقعات الأهل والمدرس والمسؤول في العمل".

  من جانبها تلفت د.شقيدف إلى ضرورة وضع الفرد هدفا جوهريا أمامه ويسعى لتحقيقه ألا وهو رضا الله، ومن ثم يضع أهداف مرحلية منطقية وغير حالمة على سلم النجاح.

وفي حال حقق الفرد أي هدف، بحسب شقيدف، فعليه أخذ قسط من الراحة والاستمتاع بمعنى البطولة، ومن ثم يواصل تحقيق الأهداف المرحلية دون الالتفات إلى الآخرين وانتقاداتهم ورغباتهم.

  ويرى كل من نور وهشام أن البطولة تختلف من جنس لآخر، ويؤكدان على أنها "عند الشاب تقترن بقدرته على توفير متطلبات البيت واحتياجاته، في حين تكمن البطولة في الفتاة التي تستطيع التوفيق بين عملها وبيتها والقادرة على الحفاظ على نفسها".

وتختلف د.شقيدف مع هذا الافتراض وتؤكد أن معنى البطولة لا يختلف من جنس لآخر. وتبين "الاختلاف يكمن في حالة الشعور بالرضا، فهذه الحالة تصل إلى المرأة بشكل أسرع".

ويلفت رامي إلى أن مصطلح البطولة أوجده الإنسان ليصف ما لا  يجرؤ على تحقيقه، منوها إلى أنها حقيقة فقط في الأساطير القديمه والفانتازيا.

وتنبذ ميمي الحاوي مثل هؤلاء الذين يدعون البطولة، وهم بحقيقة الأمر لم يحققوا انجازا يذكر على صعيد حياتهم.

التعليق